يعتمد التدريس داخل العديد من المدارس حاليا على مجموعة من الاستراتيجيات الجديدة في مجال التعليم، وأصبح التعلم النشط الذي يقوم بناءه على هذه الاستراتيجيات، فلسفة تربوية تعتمد على ايجابية المتعلم في الموقف التعليمي،  بقصد تفعيل دور المتعلم  وجعله يشارك ايجابيا في الموقف التعليمي، إضافة إلى أنه يتعلم  خلال العمل وبالبحث والتجريب، من أجهل هدف هو اعتماد المتعلم على ذاته في الحصول على المعلومات واكتساب المهارات وتكوين القيم والاتجاهات، دون التركيز على مهارات الحفظ والتلقين بل على تنمية التفكير والقدرة على حل المشكلات، وعلى العمل الجماعي و التعلم التعاوني، ويعتمد التعلم النشط على مجموعة من المتغيرات المعاصرة على المستويين العالمي والمحلي، وهو تلبية لهذه المتغيرات.

مفهوم استراتيجية الكرسي الساخن

 تعرف استراتيجية الكرسي الساخن إجرائيا بأنها: استراتيجية التي ترتبط ارتباطا وثيقا استخدامها بالنقاش والحوار بين  التلاميذ بعضهم ببعض من ناحية وبينهم وبين المعلم من ناحية اخرى، ْبحيث تسهم في تنمية مهارات الحوار والاهتمام العلمي لدى تلاميذ الصف السادس الابتدائي عبر تعلمه موضوعات العلوم المقررة بهذا الصف تمثل استراتيجية الكرسي الساخن إحدى استراتيجيات التعليم النشاط، وهي استراتيجية سهلة و شيقة و غَير مكلفة، و بالإمكان استخدامها في تعليم وتعلم أي موضوع، كما أنها من الطرق الفعالة عندما يريد المعلم ترسيخ قيم ومعتقدات معينة لدى التلاميذ. وهي تنمي عدة مهارات مثل القراءة الجيدة وبناء الأسئلة والنقاش البناء وتبدل الأفكار، و يفضل المعلم استخدامها عندما يريد التفصيل لموضوع محدد أو تعليم التلاميذ مفاهيم معينة. وتقوم فكرة هذه استراتيجية على طرح الأسئلة من قبل التلاميذ على تلميذ أو على المعلم ْبحيث يكون محور الأسئلة لموضوع محدد للتلاميذ. وتعد هذه استراتيجية من الاستراتيجيات الفعالة في تنمية مهارة الحوار و التفاعل الذهني بين التلاميذ. ويلعب المعلم  دور المرشد والموجه للتلاميذ من خلال اختيارهم لتيسير نجاح النقاش و توزيعهم على مجموعات، وطرح الأسئلة، وطرح الأسئلة  لإيثاره تفكيرهم أو توجيههم الوجهة السليمة نحو التعلم. و عادة تستخدم هذه الاستراتيجية لمناقشة قضية عامة أو شائكة أو جدلية لإثارة دوافع و اهتمامات التلاميذ و لمساعدتهم على التفكَير في الموضوع من جوانب عدة والاستماع لوجهة النظر المختلفه. واستراتيجية الكرسي الساخن هي نوع من الدراما

ولها دور فعال في التدريس والتعلم النشط إذ تعزز المهارات عن طريق استخدام الحوار التفاعلي في الصف. وتنطوي استراتيجية الكرسي الساخن على جوانب متعددة منها:

 · الجانب المعرفي وتتمثل في بناء المعرفة وإتقانها.

 · المهار ات الاجتماعية في التواصل مع الآخرين.

· الفهم والاكتشاف والنمط.

 · الإبداع في التعبير عما في داخل النفس

أهداف استراتيجية الكرسي الساخن:

 · إتاحة الفرصة للطلبة لصياغة الأسئلة وتوجيهها.

 · تنمية مهار اتهم في إعادة القراءة واستعراض النص أو التحضير لمقال  تحليلي، كذلك اكسابهم مهارة السرد والتحليل.

 · تنمية روح التعاون لدى الطلبة في صياغة الأسئلة.

 · تستعمل في منتصف أو نهاية الدرس بعد دراستهم للموضوع ليكونوا أكثر دراية بالموضوع وارتباطاته.

 · تشجيع الطلبة على لعب الأدوار بطريقة تفاعلية.

 · تتمتع الطلبة في ممارسة الأنشطة، والعمل معا في مجموعات وتبادل ما لديهم من التعبيرات الجديدة الإبداعية حتى أكثر خجلاً الطلبة يستفيد من الكرسي الساخن عندما يلعب دوراً جديداً ويتخيل نفسه أن يكون شخص آخر .

خطوات استراتيجية الكرسي الساخن  

 تغيير وضع المقاعد أو الكراسي في الغرفة الصفية بشكل دائري، ووضع كرسي (الكرسي الساخن) في مركز الدائرة.

يطلب المعلم من طالب متطوع تميز بموضوع أو محتوى معين أو مهارة معينة بالجلوس في الكرسي الساخن.

يطرح الطلبة مجموعة من الأسئلة، التي يجيب الطالب الجالس على الكرسي الساخن عليها.

ويفضل أن تكون الأسئلة مفتوحة، ولا تكون أسئلة تكون الإجابات عليها من كلمة واحدة أو كلمتين.

يمكن تنفيذ استراتيجية الكرسي الساخن في المجموعات الكبيرة العدد، ويمكن تنفيذها أيضا في المجموعات الصغيرة، وهذه ميزة تميز هذه الاستراتيجية.

الكرسي الساخن بنظام المجموعات الصغيرة  

١- يقسم المعلم الطلاب إلى مجموعات صغيرة كل مجموعة مكونة من   5 إلى ٦ طلاب بعد أن قرؤا الدرس، أو يقوم بتقسيم الدرس إلى فقرات بحيث يختص كل طالب بفقرة معينه.

٢- كما في المجموعات الكبيرة، يجلس أولا طالب متطوع من كل مجموعة في الكرسي الساخن في الوسط والبقية يحيطون به.

3- يوجه زملاء التلميذ في الفصل أسئلة مفتوحة إلى أما عن الدرس كاملا أو عن فقرة يختص بها الجالس في الكرسي الساخن.

٤- يمكن أن يشجع المعلم على تغيير الجالس على الكرسي الساخن، واستبداله بزميل آخر، وهو ما يمكن من حدوث تبادل للأدوار فيما بين التلاميذ.

٥- يقتصر دور المعلم على الوجيه والمراقبة.

كما يمكن أن يجلس المعلم في الكرسي الساخن بهدف تشجيع الطلبة على تكوين الأسئلة، وعليه أن يشجعهم على الأسئلة المفتوحة.

ملاحظة حول استراتيجية الكرسي الساخن

يلعب المعلم خلال هذه الاستراتيجية دور الميسر للتلاميذ، من خلال اختيار الطلبة لتيسير ونجاح النقاش، وتوزيع الطلبة على المجموعات، وطرح الأسئلة، لإثارة تفكير أو توجيه الطلبة.

وتستخدم هذه الاستراتيجية لمناقشة قضية عامة أو شائكة لإثارة تفكير الطلبة ولمساعدتهم على التفكير في الموضوع من جوانب عدة والاستماع لوجهات نظر مختلفة.

الكرسي الساخن للمعلم

1- يجلس المعلم في الكرسي الساخن بهدف تشجيع الطلاب على تكوين الأسئلة .

٢ – بنفس الطريقة يكون المعلم في المنتصف.

 3- يجيب المعلم عن أسئلة الطلاب.

 4- يشجعهم على تكوين أسئلة مفتوحة.

القواعد المنظمة للاستراتيجية :

– أخبر الطالب عندما يجلس في الكرسي الساخن بأنه سوف يُسأل ثلاثة اسئلة و من حقه الإجابة أو التمرير بعد ذلك ينتقل و يأتي طالب آخر .

– استخدم دائماً الأسئلة المفتوحة بعد إعطاء مقدمة .. ثم ماذا ؟

مثال :

شاهدت صديقاً يكتب على جدران المدرسة و طلب منك الكتابة معه و إلا سيترك صداقتك! ماذا ستفعل ؟ و لماذا ؟

استراتيجيات التعلم النشط :

التعلم النشط ليس وليدة العصر وإنما بذوره موجودة منذ العصور الأولى فالرسول صلى الله عليه وسلم المعلم الأول حث على التعاون وقد قال تعالى ( وتعاونوا على البر والتقوى ) سورة المائدة آية 2 وجميع استراتيجيات التعلم النشط تقوم على التعلم التعاوني

اثر استراتيجية الكرسي الساخن

يتجه المعلمون إلى استخدام استراتيجية الكرسي الساخن في التدريس لأنها تساعد الطلاب على فهم ما يتعلمونه ، على سبيل المثال ، من أجل الإجابة بنجاح على أسئلة زملاء الدراسة ، يجب أن يكون الطلاب قادرين على التعبير عما يعرفونه عن الشخصية أو الموضوع .

 ويمكن تلخيص أثر استراتيجية الكرسي الساخن في أن الطالب يتعلم بشكل أفضل عندما يجبر على شرح فكرة أو رأي حول مفهوم ما ، وهي وسيلة غير مباشرة لإجبار الطالب على النظر إلى المعلومات وتحليلها من أجل تكوين رأي محدد حول شيء ما .

هناك عدة طرق يمكن من خلالها استخدام استراتيجية الكرسي الساخن في العملية التعليمية ،  وتتمثل الطريقة الأكثر شيوعًا في جعل الطلاب يعملون بمفردهم للبحث عن شخصية أو موضوع ما ، ثم يقوم المعلم بسؤال الطلاب

يمكن للطلاب أيضًا العمل في مجموعات للبحث في موضوع ما ، ثم يتناوبون على شرح الموضوع ، بعد أن يتخذ كل منهم دورًا محددًا .

وللبدء في تنفيذ استراتيجية الكرسي الساخن قم بإنشاء مجموعات استنادًا إلى الطلاب الذين تم تعيين نفس الشخصية لهم ، وبمجرد أن ينضم الطلاب إلى مجموعاتهم ، قم بتحديهم لاستنباط سمات الشخصيات ، وكذلك التفكير في الأسئلة المحتملة التي قد يتم طرحها عليهم .

بعد ذلك ، اطلب من كل مجموعة طرح سؤال واحد بالإضافة إلى سؤال احتياطي ، وبمجرد إعداد الطلاب لأسئلتهم ، تقم بتغيير المجموعات وتشكيل مجموعة جديدة ، حيث سيتعين على الطلاب الآن الجلوس في مجموعة مع طالب يمثل كل شخصية من الرواية ، لذلك إذا كانت الرواية تحتوي على خمسة شخصيات ، فسيكون هناك طالب واحد في كل مجموعة يمثل شخصية واحدة من الكتاب .

تعد استراتيجية الكرسي الساخن طريقة فعالة وتفاعلية لاستخدامها في داخل الفصول الدراسية ، فلن يكتسب الطلاب مهارات الاتصال فقط ، لكنهم سيتعلمون أيضًا كيفية طرح أسئلة وإعطاء إجابات نموذجية .

معوقات التعلم النشط ومنها الكرسي الساخن :

1-      التزام المعلم بالطرق النمطية وعدم تقبله للجديد

2-      ضيق الوقت

3-      كثافة عدد الطلاب مما يعيق تنفيذ أغلب الاستراتيجيات

4-      عدم توفر الأدوات والأجهزة

5-      عدم قدرة المعلم على الإدارة الصفية وعدم السيطرة على الطلاب

6-      الخوف من عدم مشاركة الطلاب وتقبلهم للاستراتيجيات

من كتاب الموجه التربوي / محمد بركات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error

يمكنك متابعتنا ووضع لايك .. ليصلك كل جديد