تصمم الاستراتيجية في صورة خطوات إجرائية بحيث يكون لكل خطوة بـدائل، حتى تتسم الاستراتيجية بالمرونة عند تنفيذها، وكل خطوة تحتوي على جزيئات تفصيلية منتظمة ومتتابعة لتحقيق الأهداف المرجوة، لذلك يتطلب من المعلم عند تنفيذ استراتيجية التدريس تخطيط منظم مراعياً في ذلك طبيعة المتعلمين وفهم الفـروق الفرديـة بيـنهم والتعرف على مكونات التدريس .

مواصفات الاستراتيجية الجيدة في التدريس :

١   -الشمول، بحيث تتضمن جميع المواقف والاحتمـالات المتوقعـة فـي الموقـف التعليمي

٢ -المرونة والقابلية للتطوير، بحيث يمكن استخدامها من صف لآخر

٣ -أن ترتبط بأهداف تدريس الموضوع الأساسية

٤ -أن تعالج الفروق الفردية بين الطلاب

٥ -أن تراعي نمط التدريس ونوعه ( فردي ، جماعي )

  ٦ -أن تراعي الإمكانات المتاحة بالمدرسة .

مكونات استراتيجية التدريس :

حدد كمال زيتون مكونات استراتيجيات التدريس بشكل عام علي أنها

١ -الأهداف التدريسية

٢ -التحركات التي يقوم بها المعلم ، وينظمها ليسير وفقا لها في تدريسه

 ٣ -الأمثلة والتدريبات والمسائل المستخدمة في الوصول إلي الأهداف

٤ -الجو التعليمي والتنظيم الصفي للحصة

٥ –استجابات التلاميذ الناتجة عن المثيرات التي ينظمها المعلم ويخطط لها

بالتالي فإن أحد دلائل جودة المعلم يتمثل في اختيار المعلم لاستراتيجية التدريس التـي تحقق أهداف الدرس ومحتواه من ناحية ، وتتلاءم واحتياجات تلاميذه من ناحية أخري ، حيث يعج الميدان التربوي باستراتيجياته عديدة ، قد يتداخل بعضها البعض ، وقد يتشابه البعض منها في تنفيذ بعض الإجراءات لذا فإن المعلم الجيد يمكنه تطبيق مزيجاً من هذه الاستراتيجيات معا ، أو استخدام أحدها طبقا لطبيعة محتوي الدرس .

ويتمثل القاسم المشترك بين الاستراتيجيات الجيدة للتدريس في أن يكون التلميذ هو

  – محور العملية التعليمية .

 – فاعلاً في اكتساب المعلومات وليس مستقبلاً فحسب لها .

  – القائم علي ممارسة الأنشطة والمهام التعليمية .

  – المتأمل لسلوكه ومستواه ويطور أدائه في ضوء نتائج هذا التأمل .

  – المستمتع بالتعلم الذاتي والتعلم التعاوني .

 – المفكر الدائم في البحث عن المعارف ، وحل المشكلات واتخاذ القرارات .

  – بناء للمعرفة ، يسعي لمزيد من التعلم واكتساب المهارات .

كما تتطلب الاستراتيجيات الجيدة من المعلم أن يكون

  – ميسراً لعمليتي التعليم والتعلم وليس ناقلاً للمعرفة .

 – حريصاً علي إتاحة فرص التعلم الذاتي والتعاوني لتلاميذه .

 – حريصاً علي بناء الشخصية المتكاملة لهم .

  – مراعيا للفروق الفردية فيما بينهم .

أهمية استخدام استراتيجيات التدريس علي نحو صحيح

هناك فوائد متعددة لذلك نذكر منها :

 – إتقان المادة العلمية أو البنية المعرفية لمحتوي المناهج

  – زيادة التواصل في حجرة الدراسة بين المعلم وتلاميذه ، وبين الطلاب وبعـضهم البعض ، الأمر الذي يسهم في بناء مجتمع التعلم

  – تنمية الجوانب الوجدانية المتعددة كالحب والاستطلاع ، والاتجاه الايجـابي نحـو التعلم والقيم الاجتماعية والاستقلالية في التعلم وثقة كل مـن الطالـب والمعلـم بالنفس

  – تنمية الجوانب المهارية لدي كـل مـن الطـلاب والمعلمـين ، حيـث تـسمح الاستراتيجيات بممارسة كل تلميذ علي حدة لهذه المهارات وإتقانه لها

  – الاندماج النشط في عملية التعلم

  – تنفيذ المنهج الدراسي وتحقيق أهدافه علي نحو صحيح .

معايير اختيار استراتيجية التدريس الملائمة

إن اختيار استراتيجية التدريس الملائمة يرجع إلي فعالية المعلم وهذه الفعالية يمكـن تعلمها عن طريق تعلم كيفية معالجة خمس مواهب :

 ١ -تدبير الزمن .

٢ -اختيار ما تسهم به .

٣ -معرفة أين تستخدم قوتك لتحقيق أفضل الأثر ؟ وكيف ؟

 ٤ -تحديد الأولويات الصحيحة .

٥ -الربط بين هذه المواهب كلها في نسيج واحد باتخاذ قرارات فعالة .

وحين يتخذ المعلم قراراً باستراتيجية التدريس ، فأنه ينبغي أن تؤخذ ككل هذه النقاط في الاعتبار . ويمكن القول

 بأن للمعلم أن يستخدم ثلاث محكاة لكي يتخير علي أساسها ، أو فـي ضوئها الاستراتيجية المناسبة وهي:

١ -طبيعة أهداف التعليم التي يراد تحقيقها .

٢ -الحاجة إلي ثراء خبرة التعلم ، بحيث تروض الدافعية الداخلية المنشأ والدافعيـة الخارجية المنشأ .

 ٣ -قدرة التلاميذ المنغمسين في العمل

. والقرار الفعلي عن الاستراتيجية التي ينبغي استخدامها بصدر عن التفاعـل بـين هـذه المتغيرات الثلاثة ، والأمر يتطلب مهارة عظيمة وخبره كبيرة لكي نحقق التوازن بـين . وأخر مطلب يوجد العديد من استراتيجيات التدريس لكل منها إجراءاتها التدريسية المميـزة ، ومن أهم هذه الاستراتيجيات : العرض الـشفهي (المحاضـرة) ، التـسميع ، الأسـئلة والأجوبة ، المناقشة ، العروض العملية ، الاستقصاء ، الاكتشاف ، حـل المـشكلات ، التعلم لاتقاني ، التعلم التعاوني ، التعلم بـالكمبيوتر الشخـصي (الحاسـوب) ، الـتعلم بالتليفزيون ، التعلم الخصوصي الـسمعي ، الـتعلم بالمحاكـاة ، التعلـيم المبـرمج ، الدراسة المستقلة ، المشروع ، لعـب الأدوار ، الـتعلم باللعـب ، التعلـيم بالحقائـب .

تصنيف استراتيجيات التدريس

يمكن تصنيف استراتيجيات التدريس كالاتي :

١ -استراتيجيات التدريس المباشر (التقليدية) : ويتمثل دور المعلم فيها في السيطرة التامة علي مواقف التعليم – التعلم من حيث التخطيط ، والتنفيذ ، والمتابعة ، بينما يكون التلميذ هو المتلقي السلبي ، ويتركز الاهتمام علي النواتج المعرفية للعلم من حقائق ومفـاهيم ونظريـات ، ومـن أمثلتهـا طـرق : المحاضرة ، واستخدام الكتاب النظري والعملي وحل المسائل .

٢ -استراتيجيات التدريس الموجه : وفيها يلعب المعلم دوراً نشطاً في تيسير تعلم التلميذ ، ويكـون التلميـذ نـشطاً مشاركاً في عملية التعليم – التعلم ، ويتركز الاهتمام علي عمليات العلم ونواتجه ومـن أمثلتها : طرق الاكتشاف الموجه.

٣ -استراتيجيات التدريس غير المباشر : وفيها يلعب المعلم دوراً نشطاً في تيسير تعلم التلميـذ ، ويكـون التلميـذ نـشطاً مشاركاً في عملية التعليم – التعلم ، ويتركز الاهتمام علي عمليات العلم ومن أمثلتهـا : العصف الذهني ، والاكتشاف الحر ، والاستقصاء . وسوف نتابع في شرح بعض الاستراتيجيات في المقالة التالية إن شاء الله

4 thoughts on “كيف تصمم الاستراتيجية ؟

  1. يقول انتصار:

    ماشاء الله طرح مميز بارك الله فيك

  2. شكرا لمرورك استاذه

  3. يقول ميمونة بنجر:

    كثير استفدنا من حضرتك د محمد. بارك الله فيك وجزاك الله خيرا

  4. يقول احمد ترمذي:

    ما شاء الله تبارك الله جزاكم الله خيرا يا دكتورنا الغالي …استفدنا كثيرا من خلال نشراتكم المتميزة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error

يمكنك متابعتنا ووضع لايك .. ليصلك كل جديد