أهمية الدورات التدريبية للمعلمين

المعلم كالمزارع الذي يعتني ببذوره وأشجاره لتنتج أفضل الثمار والمحاصيل  فيعطيها كل ما تحتاج من  مواد أساسية وصحية لنموها .

ومن هنا تأني حاجتنا لتدريب وتسليح المعلمين بأفضل الوسائل التي تكفل لهذه البذور (ابناؤنا ) بيئة تعليمية وصحية لنمو معرفي سليم .عن طريق امتلاكهم  لمهارات التواصل والأساليب التربوية المتعددة والتي تضمها دورات تنمية الموارد البشرية :

 – يعرف التدريب على أنه : جهد نظامي متكامل مستمر يهدف إلى إثراء أو تنمية معرفة الفرد ومهارته وسلوكه لأداء عمله بدرجة عالية من الكفاءة والفاعلية .
 – وعرف التدريب أيضاً أنه : عملية منتظمة ومستمرة خلال حياة الفرد تهدف إلى تعزيز قدرة الفرد على تحقيق مستوى عال في أدائه ونموه المهني ، يتم ذلك من خلال إكسابه معلومات ومهارات واتجاهات مرتبطة بمجال عمله أو تخصصه .
–  ويعرف التدريب بأنه ” نشاط مخطط يهدف لتنمية القدرات والمهارات الفنية والسلوكية للأفراد العاملين لتمكينهم من أداء فاعل ومثمر يؤدي لبلوغ أهدافهم الشخصية وأهداف المنظمة بأعلى كفاءة ممكنة
 – ومن تعريفات التدريب بأنه : عملية منظمة مستمرة محورها الفرد تهدف إلى أحداث تغيرات محددة سلوكية وفنية وذهنية ، لمقابلة احتياجات محددة حالياً أو مستقبلياً ، يطلبها الفرد والعمل الذي يؤديه والمنظمة التي يعمل فيها .
فمن خلال التعرض لتعريف التدريب نستطيع إدراك أن :
 – التدريب نشاط إنساني .
 – التدريب نشاط مخطط له ومقصود .
 – التدريب يهدف إلى إحداث تغييرات في جوانب مختارة لدى المعلمين .
 – التدريب ليس هدفاً في حد ذاته وإنما هو عملية منظمة تستهدف تحسين وتنمية قدرات واستعدادات المعلمين ، بما ينعكس أثره على زيادة أهداف المنظمة المحققة.
 – أن التدريب من أفضل مجالات الاستثمار في الإنسان .
 – أن التدريب عملية مستقبلية .
  أهداف التدريب
     يهدف التدريب عموماً إلى النهوض بالعنصر البشري العامل في جميع القطاعات وعلى كافة المستويات وإعداده الإعداد الملائم للقيام بدوره وأداء مهامه بكفاءة عالية.
وعن طريق التدريب يستمر الإعداد للمهنة طالما أن متطلباتها متغيرة بتأثير عوامل عدة كالانفجار المعرفي المتمثل في التقدم التقني في جميع مجالات الحياة وكذلك سهولة تدفق المعلومات من مجتمع إلى آخر ومن حضارة إلى أخرى ، وأن التدريب أثناء الخدمة هو الأساس الذي يحقق تنمية العاملين بصفة مستمرة بشكل يضمن القيام بمهامهم ومسؤولياتهم وواجباتهم بالشكل الذي يتناسب مع مستجدات أعمالهم التي لم تكن موجودة حين الإعداد قبل الخدمة ، فالتدريب يقدم معرفة جديدة ، ويضيف معلومات متنوعة ، ويعطي مهارات وقدرات ويؤثر على الاتجاهات ، ويعدل الأفكار ويغير السلوك ويطور العادات والأساليب .
وتبرز الحاجة إلى التدريب أثناء الخدمة في التعليم  في النقاط الآتية :
–  أن التدريب أثناء الخدمة يهيئ الفرصة أمام المتدرب لاكتساب المعارف ومهارات جديدة في مجال عمله
 – أن التدريب أثناء الخدمة يساعد على تغيير الاتجاهات واكتساب اتجاهات إيجابية تجاه المهنة مما يؤدي إلى رفع الروح المعنوية وزيادة الإنتاجية في العمل .
–  إطلاع المتدربين على كل ما هو جديد في مجال أداء المهنة .
–  زيادة روح الانتماء لدى المتدربين تجاه مؤسساتهم لشعورهم أنهم العنصر الأهم في تطوير إنتاجيتها .
 – إن التدريب أثناء الخدمة يكسب المتدرب أفاقاً جديدة في مجال ممارسة المهنة وذلك من خلال تبصيره بمشكلات المهنة وتحدياتها وأسبابها أو كيفية التخلص منها ،أو التقليل من آثارها على أداء العمل 

ما هي أفضل الدورات التدريبية للمعلمين؟

يحتاج المعلم في العملية التعليمية إلى بعض القدرات والمهارات التي تساهم بشكل كبير في تحقيق النجاح للتعليم من خلال تهيئة الطالب جيداً من الناحية العقلية والمكانية حتى يتمكن من استيعاب المعلومات المتنوعة، ويتطلب هذا أن يكون المعلم على درجة عالية من المعرفة ببعض الأمور بخلاف اختصاصه العلمي، فيحتاج المعلم إلى اكتساب مهارات ومعلومات خاصة بطريقة التعليم والطرق المستخدمة في إيصال المعلومات، وذلك حتى يتأكد من حصول الطالب على استيعاب كامل للمادة التعليمية.

يتمكن المعلم من الحصول على مهارات وقدرات خاصة بالعملية التعليمية من خلال الاستعانة بمجموعة من الطرق التي تمكنه من الوصول إلى مستوى جيد، وأهمها حضور دورات يحتاجها المعلم تساعده على تقليص الوقت والجهد في التعرف على حيثيات العملية التعليمية، وفيما يلي أسماء الدورات التعليمية للمعلمين:

1- التعلم النشط

تتضمن دورات التعلم النشط مجموعة من أساليب التعليم المتنوعة التي تعتمد على وضع الطالب في موضع المسئولية بشكل كبير، ويوفر هذا قدر كبير من الراحة للمعلم في العملية التعليمية، حيث يعتمد هذا الأسلوب على اندماج الطالب ومشاركته في المواد ليتمكن من استعادة المعلومات مرة أخرى، ويعتمد أسلوب التعلم النشط على طرق تعلم مختلفة يتم التعرض لها باستخدام الدراما، المجموعات والبحث، الصور والفيديوهات والعروض البصرية، العصف الذهني للحصول على النتائج المطلوبة.
 

2- التعامل مع أنماط الشخصيات المختلفة

هناك أنماط مختلفة من الشخصيات تم ذكرها في علم النفس، حيث يتم تصنيف هذه الشخصيات إلى تصنيف البرامج العليا وفقاً للطريقة المستخدمة في معالجة المعلومات التي يستقبلها كل شخص، وتصنيف الأنظمة التمثيلية التي تتعلق بالطريقة الخاصة باستقبال الشخص للمعلومات عن طريق حواسه الخمسة، وأيضاً تصنيف مايرز- بريغز، ويمكن أن يختار المعلم من خلال هذه الدورات تصنيف معين لدراسته حتى يكون قادر على التعامل مع الطلاب، والوقوف على الأسباب وراء تصرفاتهم وأفعالهم المختلفة.
 

3- مهارات الإلقاء والتأثير

عند الحديث عن دورات يحتاجها المعلم يجب ذكر الدورات المتعلقة بالإلقاء والتأثير التي تعتبر واحدة من أهم الدورات التي تعمل على تعزيز قدرة المعلم في إيصال المعلومات إلى الطلاب، حيث تختص هذه الدورات بمجموعة من الأمور منها طريقة الوقوف، مقدار سرعة الكلام، الحركات التي يقوم بها جسم المعلم، نبرة الصوت المستخدمة في العملية التعليمية، المهارات الخاصة بلفت انتباه الطلاب ونقلهم من حالة مزاجية تعكس الملل إلى أخرى أكثر بهجة ونشاطاً، بالإضافة إلى التعرف على مقدار فهم كل طالب للمحتوى العلمي الذي يقدمه المعلم، ويساهم هذا النوع من الدورات في تعزيز قدرة المعلم على التحدث بكل ثقة وأيضاً الارتجال في اللحظات الفجائية الخاصة بالأسئلة الغير متوقعة.
 

4- صعوبات التعلم

صعوبات التعلم هي مجموعة من الأمور والصعوبات التي تقف كالعائق في العملية التعليمية أمام الطالب، حيث يجد الطالب صعوبة في الفهم والتركيز على المعلومات التي يتلقاها من المعلم، فنجد ان كل صف يتضمن بعض الطلاب بمستوى تحصيل ضعيف، ويعود السبب في بعض الحالات إلى وجود إعاقة بدنية أو إعاقة نفسية، وفي الغالب يكون الطالب سوي خالي من الإعاقة، وتظهر صعوبة التعلم في القراءة، التركيز، الفهم، الانتباه، الإدراك.

أهمية الدورات التدريبية

1- تنمية مهارات الأفراد

من المؤكد أن الانضمام إلى الدورات التدريبية المختلفة سيضيف لك قدراً كبيراً من الخبرة والتعلم والتدريب ، ربما سيتيح لك تعلم مهارة جديدة لم تكن تجيدها ، أو سيساعدك على تطوير مهارة كانت لديك بالفعل ، ستجد أنك تكتسب العديد من الخبرات والمعلومات القيمة التي تعينك على تطوير ذاتك وضمان مستقبل أفضل .

2- تبادل الخبرات

وتظهر أيضاً أهمية الدورات التدريبية ، في وجود مجموعة من المتعلمين ، المشتركين في نفس الهدف ، ولكن أيضاً تختلف توجهاتهم وقدراتهم ومهارتهم ، مما يتيح لك فرصة تبادل الخبرات والتعارف والاندماج ، ستجد العديد من طرق التفكير المختلفة التي ربما تفتح لك آفاقاً جديدة من التعلم وتغير نظرتك للحياة.

3- التدريب على العمل الجماعي

تقوم الدورات التدريبية بتطبيق العديد من طرق التعلم الحديثة ، منها التعلم الجماعي ، وهذا يتيح لك فرصة الاندماج والتعاون المشترك واكتساب مهارات العمل الجماعي ، أيضاً يخلق هذا النظام جواً من التحفيز والإبداع والمنافسة الجيدة .

4-الربط بين المهارات وسوق العمل

تتيح لك الدورات التدريبية فرصة الاحتكاك بسوق العمل ، حيث أنها لا تعتمد فقط على التعليم النظري ولكن توفر أيضاً التدريب العملي المتصل بسوق العمل ، وهذا يضيف إليك سنوات من الخبرة الفعلية , وأيضاً يوفر لسوق العمل العديد من الكفاءات المدربة بشكل جيد.

5- تحسين مهارات التواصل الاجتماعي

غالباً ما تعتمد الدورات التدريبية على التواصل الجيد بين المتدربين ، ومحاولة خلق بيئة من التعاون المشترك بينهم ، و بالتالي اكتساب مهارات التواصل الاجتماعي والنقاش والمحاورة واحترام آراء الآخرين ، ولا ننكر أبداً أن هذه القواعد هي أساس العمل في أي مؤسسة خارجية ، ومن ثم عندما تقوم بالاحتكاك المباشر بسوق العمل ، ستجد أنك قادر على الاندماج والعمل بحرية .

6- تعدد الاختيارات

من أكثر النقاط التي تعزز أهمية الدورات التدريبية , هي إتاحة العديد من الفرص والمجالات وطرق ووسائل التعلم , مما يوفر لك حرية اختيار المجال المناسب والمدرب المناسب والطرق المحببة في التعليم , فحرية التعلم من أكثر الوسائل التي تؤدي في النهاية إلى جودة وإتقان المهارات المكتسبة , ذلك أنها تسير وفق رغباتك الشخصية , حيث يكمن الشغف والمثابرة .

هنا نكون قد ناقشنا أهم النقاط المتعلقة بـ أهمية الدورات التدريبية , وأثرها على الفرد والمجتمع , فاحرص دائماً على أن تواكب العصر والمجتمع , وأن تسعى دائماً للتميز والتطوير الذاتي ، حتى تجد لنفسك فرصة وسط هذا الكم الهائل من القدرات البشرية ، و لكن عليك أن تختار المجال المناسب لقدراتك و أيضاً أن تختار مكاناً موثوقاً لتقديم الدورات التدريبية حتى تحصل على نتيجة مرضية .

قائمة أفضل دورات تدريب المعلمين

  1. أن تصبح مدرسًا أفضل: استكشاف التطور المهني
  2. تدريب المعلمين: اختيار PGCE المناسب لك
  3. كن منظمًا: كيف تصبح معلمًا معًا
  4. تطوير المعلم: تضمين الصحة العقلية في المناهج الدراسية
  5. المعلم SEL: البرامج ، والإمكانيات ، والسياقات
  6. تعليم الشخصية وخلق فصول دراسية إيجابية
  7. أسس التدريس من أجل التعلم: مقدمة في تقييم الطلاب
  8. التقييم في التعليم العالي: التطوير المهني للمعلمين
  9. تعليم الأطفال الصم: أن تصبح مدرسًا متمكنًا

10-أن تصبح مدرسًا

11-حماية الطفل للمعلمين

12-القيادة المشتركة وتطوير المدرسة

13-علم التعلم – ما يجب أن يعرفه كل معلم

14-تحليلات لمعلم الفصل

15-المعلم الشبكي – التدريس في القرن الثاني والعشرين

16-أن تصبح مدرسًا أفضل: استكشاف التطور المهني

17- طرق التدريس

في كل مهنة، من المهم الاستمرار في الاستكشاف والنمو والتحسن في مجالك وهذا لا يقتصر على مجال التدريس. ستساعدك هذه الدورة على تقوية مهاراتك كمدرس وتعلمك المزيد عن التطوير المهني للمعلمين.

المراجع

-1حمزة، محمد(2014 ): دليل إعداد مواد التدريب، وكالة الطوارئ المدينة السويدية، قسم التنسيق والعمليات

2-موسى، محمود ( 2007): واقع عملية التدريب من وجھة نظر المتدربون دراسة حالة بنك فلسطین (م.ع.م) في قطاع غزة، رسالة ماجستير،  الجامعة الإسلامية، غزة، فلسطين.

3-معمار، صلاح ( 1430 ه): مدى تطبيق معايير إدارة الجودة الشاملة في التدريب التربوي، دراسة من وجهة نظر مشرفي التدريب والمشرفين المتعاونين بمنطقة المدينة المنورة، رسالة دكتوراة غير منشورة، جامعة كولمبوس الأمريكية، المدينة المنورة، المملكة العربية السعودية

محمد بركات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error

يمكنك متابعتنا ووضع لايك .. ليصلك كل جديد