10 مهارات لتكون المُعلم المتميز

مهارات في التميز المدرسي وعشر مهارات

 مهنة التدريس هي من المهن القديمة والتي تطورت مع مرور الزمن إلا أن هناك بعض المميزات التي تجعل مدرسا أفضل من غيره. المعلم الجيد هو الذي ينجح برفع مستوى الطلاب بشكل أساسي ولكنه أيضا يعمل على صقل مواهب الطلاب وإبراز أهم قدراتهم والعمل على تنميتها وتحسينها. لتكون الأمور أوضح سنعتمد على مثال وهو لمعلم الرياضيات. إليك أهم عشر مميزات لمعلم الرياضيات المميز : 

1-التواصل مع الطلاب :

مهارات في التميز المدرسي الأولى

المعلم عليه التواصل والتفاعل مع الطلبة والمعلمين والأهل والمديرين. مهارات التواصل  هي على رأس القائمة التي تميز بين المعلم المتوسط عن المعلم المميز. مهارات الاتصال لا تقتصر فقط على أن يكون المعلم جيدا بالكلام او بقيادة الصف ولكن ان يكون أيضا مستمعا جيدا. فمعلم الرياضيات الذي يتمتع بمهارات اتصال جيدة سيعرف كيف يتولى القيادة في مادة الرياضيات التي يدرسها ويشرح القواعد و تمارين الرياضيات على مستوى يمكن للطلاب فهمه.

2-استخدام أسلوب الاندماج في التدريس:

مهارات في التميز المدرسي الثانية

كل طالب يتعلم بطريقة بطريقة مختلفة فهناك أساليب مختلفة للتعلم. بعض الطلاب أفضل في التعلم بصريا، أو رؤية صور المعلومات. وقد يفضل آخرون الاستماع إلى صوت أو محاضرة لاستيعاب التمارين في الرياضيات. يدرك المعلمون الجيدون أن كل طالب لديه احتياجات مختلفة وطرق متنوعة للفهم. إذا تراجع أحد الطلاب بسبب أسلوب التدريس، فإن المعلم الجيد لن يستسلم أو يلوم الطالب، ولكن، يمكنه ان يستخدم مهارته في التواصل ليفهم بشكل أفضل ما الذي ينقص الطالب لفهم حصص الرياضيات التي يعطيها. قد يتمكن من تعديل أسلوبه التعليمي لإشراك الطالب او عمل أنشطة محددة لمساعدة الطالب على تعلم الرياضيات بشكل أكثر فعالية.

3     الهدف من تعلم الرياضيات:

مهارات في التميز المدرسي الثالثة

تماما كما في مجال الأعمال التجارية، يتعين على القادة أن يحددوا الأهداف، والأساليب التي يمكن من خلالها تحقيقها. ومعظم المدارس لديها معايير تحدد ما يتوقع من الطلاب معرفته عندما يتقدمون إلى المستوى التالي. يقوم معلمو الرياضيات بإعداد خطط الدروس ولديهم أساليب لقياس نجاح طلابهم والعمل على تقديم تمارين رياضيات تساعد الطلبة على الفهم أكثر من مجرد التلقين.

4     مهارات الانضباط:

مهارات في التميز المدرسي الرابعة

يعرف المعلمون الجيدون كيفية فرض النظام. في بعض الأحيان، قد يعني ذلك إرسال طالب إلى مدير المدرسة أو إعطاء تحذير. قد يحتاج الأمر مجرد محادثة للوصول إلى جذر المشكلة، ويمكن أن يكون المعلم هو الشخص المثالي للمساعدة في حل مشكلة الطالب وحتى غير المرتبطة بالمادة التي يدرسها بل في مجال حياة الطالب العادية خاصة ممن يعانون من إشكالية تعلم أو مشاكل اجتماعية أو سن المراهقة. علاوة على ذلك توقع احتياجات الطالب وتعزيز العلاقات القوية بين المعلم والطالب ليس عن طريق الصراخ والاهانة بل التفاهم وتعيزيز العلاقات داخل المدرسة او الجامعة.

5     الصبر:

مهارات في التميز المدرسي الخامسة

أحد اهم المميزات التي يتمتع بها مدرس الرياضيات الجيد هي الصبر. يتعلم الطلاب في مراحل مختلفة، ويترك الأمر للمدرس للتأكد من أن الطلاب يشعرون بالراحة والدعم خلال رحلتهم التعليمية. فهم يستطيعون تذكير طلبتهم انهم متاحون بعد الدرس للمساعدة، وقد يكونوا منفتحين لتمديد ساعات العمل. الرياضيات مادة جامدة وصعبة أحيانا لذلك سيحتاج المعلم الكثير من الصبر لإيصال المعلومة. أو أن يكرروا التأكيد على أن الطالب لديه وسائل الدعم إذا لزم الأمر. خاصة وأن عدد من الطلاب يواجهون توتر خلال الدراسة, للاطلاع على كيفية تخفيف التوتر اضغط الرابط.

6     المهارات التكنولوجية:

مهارات في التميز المدرسي السادسة

تتغير طرق التعليم مع التكنولوجيا. فتم استبدال الألواح التقليدية والطباشير باللوحات الذكية ويمكن استبدال التعليم داخل الفصل الدراسي بالتعلم عن بعد كما نرى مع الجائحة. يعتمد عالم الابتكار في الفصول الدراسية المتغير باستمرار على معلمين قادرين على التكيف واعتماد تقنيات جديدة يمكن أن تفيد سير العمل لكل من الطالب والمعلم. فطالب الرياضيات يتعلم من على اللوح الخشبي أو من الحاسوب ولكن المهم قدرة المعلم على تمرير تمارين الرياضيات بسهولة وبفائدة معرفية لكي يكون المعلم جيدًا وعليه الان استخدام التكنولوجيا الجديدة ويبذل جهدًا للبقاء على اطلاع دائم بالأساليب الجديدة والانفتاح على دمج المنتجات في غرفة الصف.

7     الشغف بالتعليم:

مهارات في التميز المدرسي السابعة

هناك العديد من الأسباب التي تجعل الناس يتجهون الى مجال التعليم، ولكن أفضل المعلمين هم الذين خُلقوا لهذه الوظيفة. يمكننا أن نميز المعلمين الجيدين من الطريقة التي يعبرون فيها عن شغفهم وحبهم لهذه المهنة. فالمعلم الشغوف هو ذاك الذي سيبقى متأخرا بعد الحصة ليتأكد ان طلبته لديهم الدعم اللازم، هو الذي يمضي المزيد من الوقت خارج الصف ليأتي بأفكار جديدة لطلبته، وهو الذي يزود طلبته بملاحظات مفصلة بدلا من مجرد وضع العلامة.

8     اتقان ما تعلمه :

مهارات في التميز المدرسي الثامنة

كمدرس، يتوقع أن تكون أنت الخبير في الموضوع الذي تدرسه. يجب أن يكون لديك فهم قوي وعميق للموضوع. سيقوم الطلبة بطرح الأسئلة عليك ومن الأفضل أن تكون تعرف الإجابات. إذا كنت لا تعرف الأجوبة، فأقل ما يمكنك أن تفعله هو أن توجه الطلبة للاتجاه الذي يمكنهم من إيجادها. مدرس الرياضيات المميز هو الذي درس الرياضيات وأتقنها وأتقن أساليب تعلميها فما الفائدة إن لم تكن تفهم ما تعلم.

9     مستمع جيد:

مهارات في التميز المدرسي التاسعة

المعلمون الجيدون يستطيعون الوصول لطلابهم بشكل أفضل من خلال فقط الاستماع لاحتياجاتهم. كما أن المعلمون الجيدون يستمرون بالتعلم مدى الحياة، فالاستماع لطلابهم يمنحهم فرصة للتعلم منهم وبالتالي فهم أعمق لاحتياجات الطلاب في العام القدم لسد الثغرات. مهنة التعليم ليست هرمية بل الان باتت تفاعلية، وهذا يعني أن الاستماع هو نصف المعادلة. وبما أنك أستاذ رياضيات فاستمع لفرضيات الطلاب وامنحهم الوقت حتى لو كانت خطأ فمع الوقت سيصححون مسارهم.

10  التجديد:

مهارات في التميز المدرسي العاشرة

التغيير مستمر ولذلك وجب أيضا التجديد في الأدوات خاصة في المسار التعليمي. سيستمر العالم والصف المدرسي وطرق التعليم بالتحول والتغير دائما. المعلمون الذين يستطيعون صنع تغيير حقيقي في حياة طلابهم هم أولئك القادرون على التجديد. وهم يعرفون كيفية دمج الجوانب والاحداث خارج الصف وجعلها في متناول الطالب وفهمه لربط التعليم المدرسي والجامعي بالمهارات الحياتية واليومية. معلم الرياضيات القابل للتكيف والتجديد عليه العمل على وضع نماذج للطلبة عن كيفية المرونة والقدرة على التحمل عندما تحدث أحداث خارجة عن إرادتهم. معلم الرياضيات عليه أن يربط بين المعادلات والتمارين في الرياضيات الحديثة مع مجريات العصر وكيفية الاستفادة مما تعلمه الطالب خارج الصف. سواء كان ذلك عبر التعليم التقليدي أو التعليم الجامعي عبر الانترنت.  

سبع مهارات إدارية  للمعلم

مهارات في التميز المدرسي ومهارات الإدارة التربوية

أولا : مهارة التهيئة الذهنية


وهي تهيئة أذهان الطلاب لتقبل الدرس بالإثارة والتشويق ، حيث يقوم المعلم بجذب انتباه الطلاب نحو الدرس عن طريق عرض الوسائل التعليمية المشوقة ، أو طرح أمثلة من البيئة المحيطة بالتلاميذ

 
ثانيا: مهارة تنويع المثيرات


هو عدم الثبات على شيء واحد من شانه أن يساعد على التفكير وإثارة الحماس . والتنويع بالمثيرات مهارة هامة في إيصال المعلومة : فاستخدام المعلم في كل لحظة من لحظات الدرس مهارة هو بمثابة زيادة في التحصيل الدراسي لدى الطلاب مع الحفاظ على اهتمام الطلاب في موضوع التعلم و يتحقق ذلك عن طريق تنويع المثيرات التالية :
* الإيماءات : ويقصد بها إيماءات الرأس وحركة اليدين وتعبيرات الجسم بالموافقة أو العكس.
* التحرك في غرفة الصف

 * استخدام تعبيرات لفظية
* الصمت : ويقصد به الصمت الذي يتخلل عرض المعلم لموضوع معين

 * تنويع الحواس  
ممارسات تبعث الملل :

* الصوت الرتيب

 * الوقوف الثابت

ثالثا : مهارة استخدام الوسائل التعليمية


عند عرض الوسيلة التعليمية أمام الطلاب يجب أن يدرك المعلم الغاية من هذه الوسيلة ومدى ملائمتها لمستوى الطلاب وكيفية استخدامها ، ويجب على المعلم أن يجعل الطلاب يكتشفون تدريجيا أهداف الدرس من خلال هذه الوسيلة ، كما أن التربية الحديثة تهتم بالجانب الحسي عند الطلاب لأن من خلاله يبقى أثر التعلم .


رابعا : إثارة الدافعية للتعلم


يقصد بها إثارة رغبة التلاميذ في التعلم وحفزهم عليه .
فوائدها :

* تجعلهم التلاميذ يقبلون على التعلم

* تقلل من مشاعر مللهم وإحباطهم
* تزيد من مشاعر حماسهم واندماجهم في مواقف التعلم
استراتيجيات لإثارة دافعية الطلاب للتعلم :
* التنويع في استراتيجية التدريس.

* ربط الموضوعات بواقع حياة التلاميذ
* إثارة الأسئلة التي تتطلب التفكير مع تعزيز إجابات الطلاب .
* ربط أهداف الدرس بالحاجات الذهنية والنفيسة والاجتماعية للمتعلم  
* التنويع بالمثيرات
* مشاركة الطلاب في التخطيط لعملهم التعليمي
* استغلال الحاجات الأساسية عند المتعلم ومساعدته على تحقيق ذاته  
* تزويد الطلاب بنتائج أعمالهم فور الانتهاء منها
*إعداد الدروس وتحضيرها وتخطيطها بشكل مناسب  
* الشعور بمشاعر الطلاب ومشاركتهم بانفعالاتهم ومشكلاتهم ومساعدتهم معالجتها وتدريبهم على استيعابها

 
خامسا : مهارة وضوح الشرح والتفسير


وهي امتلاك المدرس قدرات لغوية وعقلية يتمكن بها من توصيل شرحه للطلاب بيسر وسهولة ، ويتضمن ذلك استخدام عبارات متنوعة ومناسبة لقدرات الطلاب العقلية .


سادسا : مهارات التعـزيز


مفهومه هو :

* وصف مكافأة تعطى لفرد استجابة لمتطلبات معينة .
* أو كل ما يقوي الاستجابة ويزيد تكرارها .
* أو تقوية التعلم المصحوب بنتائج مرضية واضعاف التعلم المصحوب بشعور غير سار .
أنواع التعزيز :
يختلف باختلاف الأشخاص والمعلم يعتمد على الله ثم على خبرته في معرفة طلابه وصلاحية طرائق التعزيز التي
استخدمها معهم :
* التعزيز الإيجابي (اللفظي) كـ ( أحسنت – نعم أكمل – جيد ) للإجابة الصحيحة .
* التعزيز الإيجابي (غير اللفظي) كـ ( الابتسامة – الإيماءات – الإشارة باليد أو الإصبع .. )
* التعزيز الإيجابي (الجزئي) تعزيز الأجزاء المقبولة من إجابة الطالب .
* التعزيز المتأخر (المؤجل) كأن يقول المعلم لطالب هل تذكر قبل قليل قلت لنا … يجيب .

* التعزيز السلبي : إيقاف العقاب إذا أدوا السلوك المرغوب فيه بشكل ملائم * التجاهل والإهمال الكامل لسلوك الطالب


التعزيز والطلاب الخجولين :
الطلاب الخجولين الذين لا يشاركون في المناقشات الصفية إلا نادراَ بإمكان المعلم حل هذه المشكلة تدريجياً من خلال
دمجه في الأنشطة الصفية. ومثال ذلك : * تكليفه بالإجابة على سؤال سهل نوعاً ما .
* ابتسامة أو هزة رأس من المعلم إذا لاحظ أحد هؤلاء يصغي إليه أو ينتبه على ما يدور حوله في الصف.


سابعا : مهارات الأسئلة واستقبال المعلم لأسئلة الطلاب


– تعد الأسئلة الصفية الأداة التي يتواصل بها الطلاب والمعلمون

 – تمثل الأسئلة الصفية وسيط المناقشة بين :
* الطلاب أنفسهم

* الطلاب والمعلم

* الطلاب وما يقدم لهم من خبرات ومواد تعليمية .
مشاركة الطلاب وتفاعلهم في الصف : يتوقف ذلك على نوعية الأسئلة وحسن صياغتها .
كما أن التفاعل بين المعلم وطلابه مهم للغاية من خلال استقبال المعلم لأسئلة طلابه بطريقة مهذبة ومشجعة ، باستخدام عبارات التعزيز مثل “أحسنت” أو “بارك الله فيك” ، لأن التشجيع يزيد من دافعية التعلم ، وعندما يجيب الطالب إجابة خاطئة فلا يزجره المعلم ويحرجه أمام طلابه ، وإنما يوضح له الإجابة ويعطيه الدافع للإجابة مرة أخرى.

محمد بركات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error

يمكنك متابعتنا ووضع لايك .. ليصلك كل جديد