طرق تدريس أنصح بها . الجزء الثالث

سوف نشرح ثلاث طرق تدريس التعلم بالنمذجة والرؤوس المرقمة والظهر بالظهر تابعونا بارك الله بكم

طريقة النذجة
طريقة النذجة

11-استراتيجة التعلم بالنمذجة

طرق تدريس أنصح بها . الجزء الثالث

تكمن أهمية التعلم في كونه من أكثر الموضوعات أهمية لجذب اهتمام الباحثين في مختلف التخصصات، حيث يكتسب فيها الفرد أنماط سلوكية جديدة ومهارات معرفية عديدة من خلال التوصل إلى قوانين تتحكم بظاهرة الإنسان مما يساعده على التكيف مع البيئة الاجتماعية والمحيطة به، ومجابهة التحديات والصعوبات التي يتعرض لها الفرد.فقد ظهرت العديد من نظريات التعلم التي تهدف إلى تقديم مفهوم جديد أعمق لتفسير سلوكيات الفرد بعدة طرق مما يسهم في لاستثمارها وتوظيفها في مواقفه الحياتية، ومن جانبه جاءت نظرية التعلم بالنمذجة التي تتم في محيط اجتماعي متكامل لتؤكد على أهمية المعايير الاجتماعية في طريقة عرض النماذج السلوكية التطبيقية في مواقف الإنسان الحية.

مفهوم التعلم بالنمذجة:
هي إحدى نظريات التعلم التي تهدف إلى فهم أفضل وأعمق لسلوكيات الأفراد ويتم الاعتماد عليه في نقل فكرة أو سلوك معين أو خبرات إلى فرد أو مجموعة أفراد، وتوظيفها في المواقف الحياتية المختلفة وخاصة المواقف التربوية والاجتماعية، ومحاولة كسب الفرد لأنماط سلوكية جديدة من خلال مواقف تحدث أمامه.فعن طريق النمذجة يتعلم الفرد بالملاحظة والتقليد من خلال نموذج يقلده، ويتم التقليد بطريقة مباشرة والتي تكون التعلم وجها لوجه أمام الأشخاص، وطريقة غير مباشرة من خلال التقليد والمحاكاة.

عناصر التعلم بالنمذجة:
1-الموقف الحياتي الذي يستعرض سلوك معين.
2- السلوكيات التي يستعرضها الموقف أو الفكرة.
3- الملاحظ أو التقليد الذي يقلد السلوك الذي يتم أمامه.
4- نتائج السلوك الصادرة من كلا من المقلد ومن يقلده.

مصادر التعلم بالنمذجة:
1- التفاعل المباشر بين الفرد والأشخاص المحيطين بهم في الحياة الواقعية ويطلق عليه النمذجة المباشرة أو الحية.

2- التفاعل غير المباشر ويقصد به وسائل الإعلام المختلفة كالتلفزيون، الراديو، وسائل التواصل الاجتماعي وغيرها ويطلق عليه النمذجة المصورة.

3-التفاعل المباشر والعملي من خلال تقديم التعليمات والإرشادات من الملاحظين للملاحظ أثناء عرض النموذج أو الموقف وتسمى النمذجة بالمشاركة.

4- توجد تفاعلات أخرى غير مباشرة مثل القصص تسمى النمذجة الضمنية أو التخيلية.

أنواع التعلم بالنمذجة:
1-  النمذجة اللفظية:
وتحدث من خلال الكلام عن طريق تعلم الفرد كيفية الربط بين الأشياء المعقدة وتعلم كيفية التصرف في المواقف غير المألوفة لديه وكيفية تأدية التصرف المطلوب في المواقف التي يتعرض لها الإنسان.

2-  النمذجة الرمزية : 
وتحدث عن طريق الصور، الأفلام، التلفزيون، ووسائل الإعلام المختلفة التي تلعب دورا كبيرا في تشكيل الاتجاهات الاجتماعية وسلوكيات الأفراد من خلال اكتساب الفرد للنماذج السلوكية عبر هذه الوسائل.

العوامل المؤثرة في التعلم بالنمذجة:
1- الأشخاص ذو المكانة الاجتماعية العالية أو ذوو الجاذبية حيث يميل المتعلم إلى تقليد هؤلاء الأشخاص الذين يحظون بشعبية كبيرة أكثر من الذين ليست لديهم شعبية.

2- ميل المتعلم إلى تقليد الأشخاص ذوى القدرات العالية والمتميزين عن غيرهم بالتفوق في الأداء.

3- تقليد الأفراد المتشابهين في نفس الاهتمامات والخلفيات لبعضهم البعض ولذلك تعد النماذج الحية أفضل بكثير من النماذج المباشرة أو غير المباشرة.

أهداف التعلم بالنمذجة:
1- تعديل أنماط السلوكيات الاجتماعية عن طريق إتباع أسلوب علاجي.
2- تنشيط الحس التخيلي لدى الفرد والقدرة على التصور والتوقع.
3- تحسين التصرفات الخاطئة خطوة بخطوة.
4- تطوير أسلوب المعالجة المعرفية أثناء التعلم من خلال التمرينات التخيلية، الإنتباة.
5-اكتساب الأفراد أنماط السلوكيات الصحيحة لتطبيقها في مواقف حية متعددة.
6- شرح المواقف الحياتية والتعليمية للقيام بتسهيل عملية التعلم.
7- تعلم كيفية ملاحظة الآخرين بدون تقليد.

التطبيقات التربوية لنظرية التعلم بالنمذجة:
أولا: تعديل السلوك لدى الأفراد:
فعند مشاهدة البعض لأشخاص  قامت بسلوك سلبي معين وتمت معاقبتهم عليه أو قامت بسلوكيات إيجابية وتمت مكافأتهم يقوم  حينها الأفراد بالتعلم من الآخرين وعدم القيام بمثل هذه السلوكيات السلبية أو القيام بالسلوكيات الإيجابية مثلهم.

ثانيا: تنمية عادات وقيم المتعلمين:
يتم عن طريق استخدام نماذج مماثلة لهم ممن يمارسون عادات وقيم إيجابية وتعزيزها أمام الآخرين للقيام بتقليدهم، كما يشترط أن يكون المعلم قدوة حسنة للمتعلمين من خلال ممارسة القيم والأخلاق الحميدة والعادات الإيجابية، وأيضا يمكن استخدام القصص الهادفة حتى توفر نماذج حية ومماثلة للمتعلمين.

ثالثا: تنمية المهارات الرياضية والفنية والحرفية لدى الفرد:
يتم استخدام النماذج المباشرة وغير المباشرة مثل الأشخاص والأفلام والصور فيما يتعلق بتدريس المواد الأكاديمية والتعليمية التي تهدف إلى تحقيق العملية التعليمية في تنمية مهارات الفرد الرياضية والحرفية.

استراتيجية الرؤوس المرقمة

12- استراتيجية الرؤوس المرقمة

طرق تدريس أنصح بها . الجزء الثالث

تعد استراتيجية الرؤوس المرقمة من استراتيجيات التدريس الحديثة التي تسهم بشكل فاعل في تشجيع التعلم النشط لدى المتعلمين وتحقق نتائج تعليمية مرضية للمعلم سواء على مستوى تحصيل المتعلمين او على انسيابية خطواتها وانعكاس نتائجها على مستوى اداء المعلم في الدرس ، وهذه الاستراتيجية تستند بشكل اساس على تقسيم المتعلمين الى مجموعات متساوية في عدد اعضائها وتحمل هذه المجموعات ارقام متشابهة وكذلك اعضاء هذه المجموعات هم أيضًا يحملون ارقامًا متشابهة أي أنها مكررة على جميع المجموعات ، يضع أفراد المجموعة رؤوسهم معًا ، ليتأكدوا من صحة الجواب للسؤال المطروح من المدرس ويقدم حاملي الرقم المعني الاجابة للصف ككل .
وفي ضوء ذلك يمكن تعريفها على انها : استراتيجية تقوم على ترقيم المتعلمين بأرقام غير معروفة لدى المدرس ، وهو إجراء يجعل كل طالب عرضة للمشاركة في مجريات الدرس والاجابة عن الاسئلة التي تطرح عندما يتم اختيار رقم كونه يشمل أكثر من طالب بسبب تكرار كل رقم على عدد المجاميع الموجودة داخل الصف
أهمية استراتيجية الرؤوس المرقمة :
تتبلور هذه الاهمية فيما يأتي :
1-. جذب انتباه المتعلمين الى الانشطة والافعال التي يؤديها المدرس اثناء الدرس كونها تختصر جميع متعلمين الصف في كل نشاط الى ( 6 ) متعلمين وفقاً لأرقامهم . 
2- تبتعد عن التقليد الذي يعتمد الاسماء وما يليه من تركيز على اسماء محددة متميزة او ضعيفة.
3- تشجع على التعاون والعمل في مجموعات متفاهمة تنمي لديهم مهارة التعايش الاجتماعي .
4- تدفع للتفكير في الاجابة الصحيحة عندما يتم اختيار احد افراد الرقم المعني بالسؤال .
أهداف الاستراتيجية : 
تهدف هذه الاستراتيجية الى تحقيق عدد من الاهداف ومنها يأتي :
1- تعزز الانتباه والاستعداد لدى المتعلمين .
2-. تقضي على الاتكالية التي يعتمدها المتعلمين في طرائق التدريس الاعتيادية .
3- تنمي الشعور بالمسؤولية الفردية لدى المتعلمين فضلًا عن تعويدهم على المسؤولية الاجتماعية.
4- تجعل المتعلم أكثر جاهزية.
5- تنمي ثقة المتعلم بنفسه .
الظروف التي تلائم تطبيق الاستراتيجية :
لا تحتاج استراتيجية الرؤوس المرقمة من المعلم الى ظروف خاصة أو اجراءات معقدة كونها تتم بتوافر الظروف الاتية :
1- تناسب جميع أنماط المتعلمين .
2- البيئة الصفية لا تحتاج الى جديد وانما تعتمد فقط على تقسيم المتعلمين الى مجاميع تعاونية .
3-لا تحتاج الى مهارات معقدة سوى القدرة على المناقشة وطرح الاسئلة وطلاقة الكلام .
4- من جانب المدرس تعتمد على العبارات التعزيزية المتعارفة فقط .
خطوات استراتيجية الرؤوس المرقمة :
1- تقسيم المتعلمين الى مجاميع متباينة في المستويات التعليمية.
2- تعطى كل مجموعة رقم معين مثلاً ( 1 ، 2 ، 3 ، 4 ) وهكذا . 
3- يكون عدد المتعلمين في المجموعة الواحدة لا يتجاوز ( 5 ) افراد وقلما يتكون من ( 6 ) افراد .
4-يعطى كل متعلم رقم يثبت معه ويحفظه بدلًا من أسمه مع حفظ رقم المجموعة من قبل الطالب .
5- يقوم المدرس بتوجيه اسئلته بصورة عامة ، ثم يحدد رقم المتعلم الذي يراد له أن يجيب .
6- يحدد المدرس رقم المجموعة وبعدها يخصص المتعلم المعني بالسؤال وهكذا.
7- يتم في النهاية تحديد المجموعة التي حصدت النقاط الاكثر في الدرس وتعطى الدرجات على اساس المجموعات . (3)(4)

13- استراتيجية الظهر بالظهر

طرق تدريس أنصح بها . الجزء الثالث

لقد ساعدت طرائق التعليم الحديثة على المُضي قدمًا نحو الرقي والازدهار والتنمية ، ولا سيما أن تلك الأساليب المتطورة من شأنها أن تُساعد على إنتاج أجيال جديدة لديها من الوعي والثقافة والعلم والمعرفة ما يؤهلها إلى قيادة دفة المجتمع والوطن والمشاركة الإيجابية الفعالة أيضًا في سوق العمل ، وفي هذا الصدد ؛ ظهرت العديد من استراتيجيات التعليم الحديثة ذات التأثير الإيجابي والفعال على المتعلمين ؛ ومنها استراتيجية الظهر بالظهر .

استراتيجية الظهر بالظهر

تعتبر استراتيجية الظهر بالظهر واحدة من أفضل الاستراتيجيات العلمية التي تُساعد على تنمية فكر وإدراك الطالب في جو مُسلي خالي من التوتر والضغط العصبي ، حيث أن هذه النظرية تقدم على استخدام بعض البطاقات والصور ؛ حيث يستخدم أحد الطلاب واحدة من هذه البطاقات ويبدأ في وصف خصائص الشكل المرسوم بها ، ومن هنا يقوم الطالب الثاني باستخدام الورقة والقلم ويرسم في ذهنه تصور للشكل الذي يقصده صاحبه ويقوم برسمه ، على أن يكون الطلاب جالسين بشكل معاكس لبعضهما البعض أي يكون ظهر كل منهما مقابل للأخر .

خطوات استراتيجية الظهر بالظهر

يتم تطبيق استراتيجية الظهر بالظهر داخل الفصل الدراسي من خلال الخطوات التالية :

– يجلس الطلاب على مقاعد بحيث يكون ظهر كل مقعد في هر المقعد الثاني ، ويجب أن يقوم المعلم بتقسيم الطلاب إلى مجمعات ثنائي تبادلية لتنفيذ هذه الاستراتيجية ، ويجب أن لا يتمكن أي طالب من رؤية الاخر أثناء تطبيق الاستراتيجية حتى يتم تنفيذها بشكل صحيح .

– يستلم الطالب الأول صورة يُوجد عليها شيء واضح ومميز يُمكنه أن يقوم بوصفه ، بينما يستلم الطالب الثني ورقة وقلم رصاص حتى يقوم برسم كل ما يصفه الطالب الأول ويتوصل إلى ماهية الشكل الموجود على الصورة مع زميله .

– على الطالب الأول أن يقوم بوصف أهم سمات الشكل الموجود معه بالصورة وأن يتم توضيح الحجم والأبعاد وأهم التفاصيل .

– وعلى الطالب الثاني أن يكون شديد التركيز وأن يُحالو أن يترجم كل الكلمات والعبارات الصادرة من الطالب الأول ويرسم صورة في ذهنه أولًا عن هذا الشكل ثم يقوم برسمه على الورقة .

– من حق الطالب الثاني لأن يوجه أسئلة إضافية إلى الطالب الأول من أجل تسهيل عملية استنباط الشكل الموجود في الصورة .

 -ويجب أن يكون هناك وقت زمني مُحدد للاستراتيجية ؛ يتم تقديرها وفقًا لطبيعة كل مرحلة عمرية للتلاميذ وطبيعة مستوى صعوبة البطاقات المُستخدمة وهكذا .

 -بعد انتهاء وقت الاستراتيجية ؛ يقوم الطلاب بمقارنة الرسومات مع بعضها البعض ، وهل نجح الطالب الأول في الوصف بشكل دقيق وهل نجح أيضًا الطالب الثاني في فهم هذا الوصف والتوصل بشكل صحيح إلى الشكل أم لا .

-وبعد ذلك قد يتبادل الطلاب أدوارهم مع وتكرار هذا النشاط عدة مرات داخل الحصة الدراسية وعلى المعلم أن يحاول متابعة الطلاب والإشراف عليهم قدر الإمكان من أجل التثبت من تطبيق الاستراتيجية بشكل صحيح .

مهارات استراتيجية الظهر بالظهر

هناك عدد كبير من المهارات الهامة التي يكتسبها الطلاب عند تطبيق استراتيجية الظهر بالظهر ، مثل :

  1. زرع روح التعاون والمشاركة الفعالة والإيجابية بين الطلاب وبعضهم البعض .
  2. تنمية القدرة على تحليل الأشكال واكتشاف أهم سماتها وصفاتها ومن ثم البدء في نقلها للأخرين .
  3. تنمية القدرة أيضًا على التفكير والتخيل في محاولة تصور وفهم الشكل المطلوب من خلال وصف الزميل .
  4. وتعمل تلك الاستراتيجية أيضًا على تنمية القدرة على أن يترجم الطالب أفكاره وتصوراته في صورة أشكال واقعية .

دور المعلم في استراتيجية الظهر بالظهر

  1. المعلم يقوم باختيار الاستراتيجية وهو على علم مسبق بأن الطلاب على استعداد لأن ينصاعوا إلى قوانين تطبيق الاستراتيجية.
  2. المعلم هو الذي يلعب دور المراقب ويقوم باختيار الاستراتيجية من الأساس حسب معرفته بالطلاب ومقدرة كل طالب.
  3. المعلم في التعلم النشط يعمل على تسيير عملية التعلم من أجل ذلك أحيانا يطلب من الطلاب ترتيب المقاعد على شكل أقران.
  4. يكون كل طالب معاكس لزميله أي متظاهرين ، كما انه ينبغي التأكيد على الطلاب عدم الالتفات لزميله نهائيا خلال تنفيذ النشاط .
  5. يعد المعلم هو الشرط الأساسي لتطبيق أي استراتيجية.
  6. 6-   في حال كان الفصل يتواجد عدد من الطلاب المشاغبين بالتأكيد سيلتفتون أثناء تطبيق الاستراتيجية وهو ما يفسد جوهرها.
  7. يمكن للمعلم حال تطبيق عدد من الاستراتيجيات واستمتاع الطلاب بها أن يقوم بحرمان الطالب الذي يخالف قواعد الاستراتيجية من المشاركة بتطبيق الاستراتيجية وهو ما يجعله يدرك قيمة المشاركة في الاستراتيجية.
  8. استراتيجية الظهر بالظهر من الاستراتيجيات الممتعة التي يرغب الطلاب في ممارستها وينتظرون تطبيقها دائما بعد ممارستها أول مرة.

إيجابيات تطبيق نظرية الظهر بالظهر

من أهم إيجابيات وفوائد تطبيق الاستراتيجية ، ما يلي :

 -لقد أشار عدد كبير من الخبراء أن الدول التي تطبق تلك الاستراتيجية قد حدث لديها ارتفاع في مستوى ذكاء الطالب وخصوصًا في المواد القائمة على إعمال العقل والتفكير المستمر مثل الرياضيات والفيزياء والكيمياء وغيرهم .

 -تعمل الاستراتيجية على بناء جسر من التواصل الإيجابي بين الطلاب وبعضهم البعض في جو يملأه المرح والتسلية والتعليم و تنمية المهارات في نفس الوقت .

 -تطبيق هذه النظرية لا يتطلب وقتًا كبيرًا وإنما يقوم المعلم بتحديد خط زمني للطلاب حتى يقوم الأول بالوصف والثاني باكتشاف الشكل وهكذا سواء 5 أو 10 دقائق .

 -التطبيق المستمر لهذه الاستراتيجية يُعزز من درجة فوائدها وتأثيرها الإيجابي في نفوس ومهارات الطلاب .

– غير أن هذه النظرية قابلة للتطبيق في جميع المواد الدراسية سواء العلمية أو الأدبية ، وهي سهلة أيضًا لا تحتاج إلى فترة تدريب كبيرة للطلاب ؛ حتى يتمكنوا من إتقانها .

معوقات تطبيق نظرية الظهر بالظهر

هناك عدد من معوقات تطبيق الاستراتيجية داخل الفصل ، ومنها ما يلي :

 -تحتاج إلى تغيير الشكل المعتاد للمجالس الدراسية مما قد يحول دون قدرة المعلم على تطبيقها .

– تعتمد بشكل كامل على الطالب دون تدخل من المعلم إلّا بقدر قلل ؛ وهذا قد يؤدي إلى عدم القدرة على تطبيق النظرية في المراحل الابتدائية .

 -قد لا يتوفر داخل الصف القدرة على استخدام أساليب مختلفة ومتنوعة عند تطبيق النظرية وإنما يكون الأمر مقصورًا على استخدام البطاقات التقليدية فقط .

سلبيات نظرية الظهر في الظهر

ولكن هناك بعض العيوب الأخرى في هذه الاستراتيجية ، تشمل ما يلي :

 -تعتمد الاستراتيجية على قدرة الطالب على الوصف ومن ثم انتقال الأفكار إلى الطالب الثاني ؛ وبالتالي ؛ إذا كانت قدرات الطالب الأول على الوصف محدودة ؛ فإن ذلك سوف يؤثر سلبيًا على مدى قدرة الطالب الثاني على الرسم ، وبالتالي ؛ يتم تقييم الطالب الثاني بطريقة غير دقيقة .

– كما أن عدم قدرة الطالب الثاني على التخيل والاستنتاج ؛ قد يؤدي إلى عدم التوصل بشكل دقيق إلى قدرة الطالب الأول على الوصف ، مما قد يؤدي إلى تقييم الطلاب أيضًا بطريقة خاطئة .

– قد لا يتمكن المعلم من توفير بطاقات وصور جديدة في كل حصة دراسية وبالتالي ؛ تكرار استخدام نفس الصور وهذا بالطبع لا يجعل الطلاب يكتسبون مهارات جديدة لأنهم يعرفون ماهية الصور مُسبقًا .

وبوجه عام ؛ فإن استراتيجية الظهر في الظهر من النظريات التعليمية الحديثة الفعالة جدًا والإيجابية كما أن قدر السلبيات بها منخفض تمامًا بالمقارنة مع العديد من نظريات وطرائق التعليم الأخرى ن وهي تُساعد على تنمية مهارة الطلاب بشكل سريع جدًا وهي مناسبة لمختلف المراحل العمرية ، مما يجعلها بالفعل من أهم الأساليب التي يجب على جميع المدارس تطبيقها أسوة بمدارس الدول المتقدمة التي تعتمد على هذه النظرية دائمًا .

محمد بركاتhttps://almuajih.com/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error

يمكنك متابعتنا ووضع لايك .. ليصلك كل جديد