استراتيجية لعبة الذاكرة

شرح استراتيجية لعبة الذاكرة ، استراتيجية لعبة الذاكر هي استراتيجية ممتعة تهدف إلي تدريب الطلاب علي مهارات التفكير ، و العمل الجماعي ، و إدارة المعرفة ، و التركيز .

تعتمد فكرتة الاستراتيجية علي إعطاء مجموعة من الجمل و الأفكار للطلاب ، ثم الطلب منهم توظيف طرق التذكر التي يمتكلونها بهدف جعلهم أكثر فاعلية و نشاطاً أثناء الدرس ، و ترسيخ المعلومات في عقولهم بشكل أعمق 

و يمكن تطبيق الاستراتيجية في أي وقت من الحصة ، و علي جميع المواد الدراسية ، كما أنها استراتيجية مناسبة لطلاب جميع المراحل التعليمية 

و نوضح في المقال المزيد من الشرح حول استراتيجية لعبة التذكر و خطوات تطبيقها و مزايا و أهداف استخدامها .

خطوات استراتيجية لعية الذاكرة
الذاكرة

استراتيجية لعبة الذاكراة وخطوات تطبيقها

  1. في البداية يقوم المعلم بتقسيم الطلاب إلي مجموعات ، تحتوي كل مجموعة علي أربعة طلاب فقط 

2- بعد ذلك يقوم المعلم بكتابة مجموعة من الحقائق يتراوح عددها من 8 إلي 10 حقائق أو ظواهر علي لوح ورقي كبير و يقوم بتعليقه غي مقدمة الفصل أمام الطلاب 

3- بعد ذلك يذهب كل طالب في مجموعة علي التوالي لمقدمة الفصل و يطلع علي اللوح الورقي المغلق لمدة 30 ثانية 

4- ثم يعود الطالب لمجموعته و يقوم بكتابة محتوي الورقة المعلقة في مقدمة الفصل الذي اطلع عليها بالضبط دون نقص أو زيادة 

5- فمثلاً لو كانت هناك صور أو رسومات ، يجب علي الطلاب عملها باستخدام نفس الألوان 

6- و بعد انتهاء كل طالب من التدوين ، يتعاون أعضاء المجموعة معاً علي إيجاد طريقة لتذكر المكتوب في الورقة المعلقة في الأمام 

7- بعد ذلك يقوم الطلاب بعمل مقارنة بين ما كتبوه و بين المكتوب في الورقة الأصلية 

8- و في النهاية يقوم المعلم بمناقشة الطلاب في الطرق التي استخدموها في تذكر و نقل المكتوب في الورقة الأصلية  

9- و يرجي العلم أن المدة الزمنية التي يتم تحديدها للاطلاع علي الحقائق المكتوبة تحدد علي حسب صعوبة المحتوي المكتوب 

استراتيجية لعبة الذاكرة ومزايا تطبيقها

  1. تنمي قدرة الطلاب علي التعبير عن أفكارهم و أرائهم بوضوح ، كما تنمي ثقة الطلاب بأنفسهم و بقدراتهم 
  2. تعمل علي إلي اكساب الطلاب العديد من الجوانب المهنية و الجوانب الانفعالية و المهارات و الخبرات الاجتماعية من الصعب اكتسابها في الفصول العادية مثل تحمل المسئولية الفردية و المسئولية الجماعية و ضبط النفس و الابداع 
  3. تنمي روح التعاون لدي الطلاب و تحفزهم علي المبادرة  و الشجاعة 
  4. تعمل علي تقوية الروابط الاجتماعية بين الطلاب و بعضهم و بين الطلاب و المعلم
  5. تنمي قدرة الطلاب علي التعبير عن أفكارهم و أرائهم بوضوح ، كما تنمي ثقة الطلاب بأنفسهم و بقدراتهم 
  6. تعمل الاستراتيجية علي تنمية مهارات التواصل لدي الطلاب ، و تدربهم علي العمل الجماعي و مشاركة الأفكار و تبادل المعلومات 
  7. تعمل علي ترسيخ المعلومات في عقول الطلاب لمدة أطول ، كما تحسن ذاكرة الطلاب
افضل مواقع العاب الذاكرة
افضل مواقع العاب الذاكرة

أفضل الألعاب الذهنية لتمرين العقل وتقوية الذاكرة:

استراتيجي لعبة الذاكرة ومواقع العاب ممكن نوجه الطلاب إليها :

يشبه الدماغ إلى حدّ كبير أقراص التخزين الرقمية، غير أنّه في واقع الأمر أكثر كفاءة من هذه الأقراص، فهو قادر على تخزين ما يقارب الـ 2.5 بيتابايت من المعلومات (حيث أنّ وحدة البيتابايت تساوي 1000 تيرابايت أو 10 مرفوعة للقوة 15 بايت). يعادل هذا الرقم الضخم حوالي ثلاثة ملايين ساعة تلفزيونية! لكن ذلك لا يعني القدرة على استعادة جميع هذه المعلومات من الدماغ، حيث أنّه ومع مرور الوقت تضعف هذه العضلة شيئًا وتتراجع قدرتها على التذكّر بكفاءة.

وحتى تتمكّن من الحفاظ على نشاط الدماغ، لابدّ لك من تمرينه وتدريبه على الدوام، تمامًا كما هو الحال مع باقي عضلات الجسم التي يتمّ تدريبها بالتمرينات الرياضية.

  1. سودوكو Sudoku سودوكو هي كلمة يابانية تعني “الرقم الوحيد”، أطلقت على لعبة أرقام منطقية اخترعها المعماري الأمريكي هوارد جارنز سنة 1979. تعتمد هذه اللعبة على الذاكرة أكثر من اعتمادها على المهارات الحسابية المتقدّمة. فتساعدك بالتالي على تعزيز التركيز وتحسين الذاكرة قصيرة الأمد. يمكنك تجربة هذه اللعبة عبر الإنترنت من خلال التطبيقات والمواقع المختلفة، حيث تتوافر بمستويات مختلفة. كما يمكنك أيضًا العثور عليها في صفحات الجرائد اليومية والمجلاّت.
  2. موقع Lumosity يعدّ موقع Lumosity واحدًا من أشهر مواقع تدريب الدماغ واللياقة الذهنية. حيث يمكنك التسجيل فيه بحساب مجاني أو مدفوع. يتيح لك الحساب المجاني تربة ثلاثة ألعاب ذهنية مختلفة في اليوم الواحد. في حين أنّ الحساب المدفوع يتضمّن ميّزات أكثر وإمكانية تجرب ألعاب أكثر. في كلتا الحالتين سيكون في وسعك تتبّع تقدّمك ونتائجك طوال الوقت. من الجدير بالذكر أنّ الموقع يوفّر تطبيقًا هاتفيًا مناسبًا لنظامي التشغيل  iOS و Android حتى تتمكّن من تدريب عقلك أينما كنت.
  3. موقع Happy Neuron يتضمّن موقع Happy Neuron مجموعة ضخمة من الأنشطة والألعاب الذهنية المقسّمة إلى خمس فئات رئيسية: الذاكرة. الانتباه. اللغة. المهام التنفيذية. البصريات. وكما هو الحال مع موقع Lumosity، يتيح لك هذا الموقع تتبّع تقدّمك، واختيار الألعاب المناسبة لك والمبنية على أسس وبحوث علمية موثوقة. من الجدير بالذكر أنّ هذا الموقع ليس مجانيًا، لكنّه يتيح لك فترة تجريبية تقرّر بعدها ما إذا كنت ترغب في الاشتراك الشهري أم لا
  4. الكلمات المتقاطعة تعتبر لعبة الكلمات المتقاطعة مدرّبًا كلاسيكيًا للدماغ والذاكرة. ووسيلة فعّالة لتوسيع معارفك وإثراء مخزونك من المفردات الجديدة أو المعلومات الممتعة. تأتي هذه اللعبة بمستويات مختلفة وبأشكال متعدّدة، إذ يمكنك أن تلعبها عبر الإنترنت، أو من خلال صفحات الجرائد والمجلاّت. بل تستطيع أيضًا شراء كتب كاملة عن الكلمات المتقاطعة! ليس هذا وحسب، فهي متاحة بمختلف اللغات، الأمر الذي يمكنك الاستفادة منه خلال تعلّم لغة جديدة. كالإنجليزية مثلاً. فاحرص على التنويع عند ممارسة هذه اللعبة لتحقيق فائدة أكبر لعقلك.
  5.    موقع Braingle يتباهى موقع Braingle باحتوائه على أضخم مجموعة من محفّزات الدماغ. حيث يقدّم لك هذا الموقع المجاني أكثر من 10 آلاف أحجية ولعبة ذهنية مختلفة. بالإضافة إلى مجتمع من الأشخاص المتحمّسين لهذا النوع من الألعاب والذين يمكنك التواصل معهم والتشارك معهم في اللعب. ليس هذا وحسب، يمكنك أيضًا أن تساهم باحجيتك الخاصة وتصمّم لعبتك الذهنية لتمنح عقلك دفعة إضافية من التمرين .
  6.   موقع Queendom هل ترغب في معرفة المزيد عن نفسك؟ وتطوير مهاراتك الذهنية في الوقت ذاته؟ إن كان جوابك نعم فموقع Queendom هو المكان المناسب لك! حيث يتضمّن الآلاف من اختبارات الشخصية واستطلاعات الرأي، بالإضافة إلى العديد من أدوات تنشط العقل مثل: اختبارات المعلومات العامة، أو الألعاب الذهنية الممتعة. الموقع مجاني تمامًا ويمكنك التمتّع بما يقدّمه من اختبارات دون أيّ قيود.
  7.   تطبيق شعلة إن كنت تفضّل الألعاب الذهنية باللغة العربية، فتطبيق شعلة هو بلا شكّ خيار موفّق. ويشبه إلى حدّ كبير موقع Happy Neuron، إذ يقوم بإنشاء برنامج تدريبي يومي للمستخدم يعتمد على مهاراته وقدراته الحالية. ويغطّي هذا التمرين خمس جوانب عقلية أساسية: الذاكرة. التركيز. سرعة ردّ الفعل. المرونة. مهارة حلّ المشكلات. كلّ ذلك من خلال الألعاب الذهنية المختلفة والممتعة، والاختبارات المصممّة وفقًا لأبحاث علم الأعصاب الحديثة.
  8. الشطرنج عندما تفكّر في ألعاب العقل والذكاء، فلعبة الشطرنج لاشكّ ستحتلّ المراتب الأولى في قائمتك. حيث تساعدك لعبة الذكاء والاستراتيجية هذه على تمرين وظائف الدماغ التنفيذية، بالإضافة إلى مهارات اتخاذ القرارات السريعة، والتركيز الحادّ. تستطيع لعب الشطرنج عبر الإنترنت أو على حاسوبك الخاصّ، كما يمكنك أيضًا شراؤها مادّيًا وتشاركها مع أحد أفراد عائلتك.
  9.   ألعاب تركيب القطع Jigsaw Puzzles هذا النوع من الألعاب مفيد على وجه الخصوص لتطوير الذاكرة قصيرة الأمد. فالدماغ هنا بحاجة إلى ترتيب الألوان والأشكال المختلفة لاستكمال الصورة. وكلما كان عدد القطع أكثر، كان الجهد المبذول أكبر وأفضل. كما هو الحال مع الشطرنج، يمكنك أن تستمتع بهذه اللعبة من خلال الإنترنت، أو عن طريق شرائها من محلاّت الألعاب، كما يمكنك أيضًا أن تصنعها بنفسك لمضاعفة المرح.

10-الأزواج المتطابقة Matching Pairs هنالك عدد لا نهائي الألعاب التي تندرج تحت هذه الفئة من الألعاب، لعلّ أشهرها لعبة Mahjong. وأيًّا كانت اللعبة التي تختارها، فكلّها تعتمد على مبدأ واحد: مطابقة أكبر عدد ممكن من الأزواج (بطاقات، صور، مكعبات….الخ)، وفي أسرع وقت ممكن. فتعمل بذلك على تمرين عقلك لاتخاذ القرارات السريعة، وتعزيز قوّة الملاحظة والتركيز.

11- سكرابل Scrabble ظهرت هذه اللعبة أوّل مرّة سنة 1938، وهي عبارة عن لعبة ألواح تهدف لتشكيل كلمات ذات معنى بعد سحب 7 أحرف عشوائية. تعتبر اللعبة من أقدم الألعاب وأكثرها انتشارًا، حيث تمّ تسويقها في أكثر من 121 بلدًا حول العالم. إنّها طريقة رائعة لتعلّم مفردات جديدة وتطوير مهارات التركيز والتفكير الاستراتيجي، فضلاً عن أنها تنشّط جوانب مختلفة من الدماغ في الوقت ذاته.

 هذه مجموعة من ألعاب الذكاء والذاكرة والمتوفرة سواءً بشكل مادّي أو من خلال المواقع الإلكترونية وتطبيقات الهاتف. وهناك العاب كثيرة للذاكرة وكل ما يتعلق باستراتيجية الذاكرة يمكن أن تبحثون عنها وترشدون أطفالكم أو طلابكم إلى ما هو مفيد ..

أخوكم / محمد بركات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error

يمكنك متابعتنا ووضع لايك .. ليصلك كل جديد