استراتيجية المساجلة الحلقية تقوم فكرة هذه الاستراتيجية على اجابة الطالب عن السؤال أو الموقف أو المشكلة،  ويستفيد زملائه من إجابته ويضيفون عليها دون تغيير أو اعطاء تغذية راجعة. ويمكن استخدامها لمعرفة واكتشاف المفاهيم القبلية عند الطلبة. اضافة غلى انها شكل من أشكال العصف الذهني والتي يمكن أن تكون:

مساجلة حلقية كتابية. 

مساجلة حلقية شفوية. 

  استراتيجية المساجلة الحلقية وخطوات التنفيذ :

استراتيجية المساجلة الحلقية خطواتها

 أولا : مساجلة حلقية كتابية : يمكن تنفيذ هذه الاستراتيجية بطريقتين :

الطريقة الاولى :

1-  تقسيم الطلاب في مجموعات رباعية أو خماسية حسب عدد الطلبة في الفصل .

2- كتابة السؤال على ورقة .

 3- توزيع الورقة على المجموعات و اعطاء الطلاب وقت للتفكير في إجابة للسؤال .

 4- يقوم الطالب الأول بكتابة إجابته في الورقة , ثم يمررها للطالب الثاني , ثم إعطاء الطالب الثاني في نفس المجموعة , الفرصة لقراءة إجابة زميله ، وإضافة اجابته دون تعديل في اجابة الطالب الاول .

 5- تمرر الورقة على جميع طلاب المجموعة يقرأون الاجابات ويكتبون اجابتهم دون التعديل على الاجابات الاخرى

6- يتم تجميع الاوراق من المجموعات ومناقشات اجابات المجموعات .

الطريقة الثانية :

تقسيم الطلاب في مجموعات رباعية , أو خماسية حسب عدد الطلبة في الفصل .

كتابة السؤال على ورقة .

 3- توزيع الورقة على اول مجموعة فقط يتناقشون بالإجابة ثم يسجلونها

4-تعطى الورقة للمجموعة الثانية ثم الثالثة ثم الرابعة ثم الخامسة …. يكتبون اجاباتهم دون التعديل على اجابات المجموعات الاخرى .

 5 – يتم تجميع الورقة من المجموعات ومناقشات اجابات المجموعات .

   ثانيا : مساجلة حلقية شفوية :

تتم المساجلة الحلقية الشفوية , بنفس طريقة المساجلة الحلقية الكتابية لكن بشكل شفوي :

تقسيم الطلاب في مجموعات رباعية أو خماسية , حسب عدد الطلبة في الفصل .

القاء السؤال على المجموعات .

يقوم الطالب الأول بذكر اجابته , ثم الطالب الثاني والثالث ويتفق طلاب المجموعة على إجابة .

يتم الاستماع الى اجابات كل مجموعة وصولا الى الجواب النهائي .

استراتيجية المساجلة الحلقية ودور المعلم فيها :

استراتيجية المساجلة الحلقية ودور المعلم

 – يلقى الت عليمات في بداية النشاط على التلاميـذ , حيـث تتعلـق بـضرورة الاستماع للأسئلة ومشاركتهم في الإجابة عنها، وعدم النقد والتقييم لأفكـار زملائهم، والالتزام بخطوات الاستراتيجية.

 – يقسم تلاميذه إلى مجموعات , تتراوح أعدادها ما بين (٤-٦ (ويحرص على أن تكون المجموعات متكافئة في ما بينها، ومتدرجة المستوى داخـل كـل مجموعة.

 – يطرح المعلم المشكلة أو السؤال أو القضية , أو يكتبها على السبورة أو على ورقة ويوزعها على المجموعات.

 – يطلب من التلاميذ البدء في التفكير , في المشكلة أو القضية أو السؤال.

– يطلب من تلميذ تسجيل رأيه أو فكرته داخل ورقة النشاط المحددة.

 – بعد انتهاء التلميذ من تسجيل فكرته , أو رأيه يطلب منه تمرير نفس الورقـة إلى التلميذ الثاني , إلى أن تدور على جميع التلاميذ في المجموعة، ويضيف كل منهم رأيه أو فكرته.

 – يطلب من التلاميذ عرض الأفكار, والإجابات على الجميع ومناقشته


مميزات استراتيجية المساجلة الحلقية

استراتيجية المساجلة الحلقية ومميزاتها

  1. يمكن أن نختزلها في كونها أقرب إلى استراتيجية العصف الذهني أو أحد أنواعه المطورة.
  2. تعتمد على كتابة كل طالب لأفكاره بنفسه بدلا من طرحها ليقول أحد بتدوينها.
  3. تعتمد أيضا على مبدأ التعاون بين كل مجموعة وأخرى، حيث يتم تقسيط الطلاب إلى مجموعات .

 استراتيجية المساجلة الحلقية وكيفية استخدامها :

يقوم الطالب الأول , بكتابة إجابته في الورقة ثم يمررها للطالب الثاني.

يجب أن يتم إعطاء الطالب الثاني , في نفس المجموعة الفرصة لقراءة إجابة زميله.

ثم إضافة إجابته دون تعديل في إجابة الطالب الأول .

يتم تمرر الورقة على جميع طلاب المجموعة يقرئون الإجابات.

ثم يكتبون إجابتهم دون التعديل على الإجابات الأخرى.

تجمع الأوراق من المجموعات , ومناقشات إجابات المجموعات.

تابعونا على الموجه التربوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error

يمكنك متابعتنا ووضع لايك .. ليصلك كل جديد