تصنيف استراتيجيات التدريس كالاتي :

١ -استراتيجيات التدريس المباشر (التقليدية) : ويتمثل دور المعلم فيها في السيطرة التامة علي مواقف التعليم – التعلم من حيث التخطيط ، والتنفيذ ، والمتابعة ، بينما يكون التلميذ هو المتلقي السلبي ، ويتركز الاهتمام علي النواتج المعرفية للعلم من حقائق ومفـاهيم ونظريـات ، ومـن أمثلتهـا طـرق : المحاضرة ، واستخدام الكتاب النظري والعملي وحل المسائل

٢ -استراتيجيات التدريس الموجه : وفيها يلعب المعلم دوراً نشطاً في تيسير تعلم التلميذ ، ويكـون التلميـذ نـشطاً مشاركاً في عملية التعليم – التعلم ، ويتركز الاهتمام علي عمليات العلم ونواتجه ومـن أمثلتها : طرق الاكتشاف الموجه

٣ -استراتيجيات التدريس غير المباشر : وفيها يلعب المعلم دوراً نشطاً في تيسير تعلم التلميـذ ، ويكـون التلميـذ نـشطاً مشاركاً في عملية التعليم – التعلم ، ويتركز الاهتمام علي عمليات العلم ومن أمثلتهـا : العصف الذهني ، والاكتشاف الحر ، والاستقصاء . بعض استراتيجيات التدريس .

استراتيجيات التدريس
استراتيجيات التدريس

استراتيجيات التدريس لمعلم مبدع اعرضها بشكل مختصر :

١ -استراتيجية المحاضرة

  تعتمد هذه الاستراتيجية علي قيام المعلم بإلقاء المعلومات ,علي التلاميذ مع استخدام السبورة في بعض الأحيان لتنظيم بعض الأفكـار وتبـسيطها ، ويقـف التلميذ موقف المستمع ، الذي يتوقع في أي لحظة أن يطلب منه إعادة أو تـسميع أي جزء من المادة ، لذا يعد المعلم في هذه الطريقة محور العملية التعليمية و, ويري كثير من التربويين أن بإمكانية المعلم أن يجعل منها طريقة جيـدة عنـد إتبـاع مجموعة من النقاط منها :    

  •  إعداد الدرس إعدادا جيداً .
  • –          التركيز علي توضيح المحتوي العلمي بعيداً عن نقله .
  • –          تقسيم الدرس إلي أجزاء وفقرات
  • –          استخدام العديد من الأدوات التعليمية ومصادر التعلم .
  • –          استخدام ما يلزم من وسائل .
  • الابتعاد عن الإلقاء بنفس الطريقة الطويلة لمدة طويلة .
  • –          قراءة استجابات التلاميذ وردود أفعالهم والاستجابة لها .
استراتيجية المناقشة

  ٢ -استراتيجية المناقشة والحوار

وتؤكد علي قيام المعلم بإدارة حوار شفوي من خلال الموقف التدريسي ، بهدف الوصول إلي بيانـات أو معلومـات جديـدة ، وعلـي المعلـم مراعـاة مجموعة من النقاط لجعل هذه الطريقة فعالة عند استخدامها في تـدريس بعـض الموضوعات ، التي تحتاج إلي الجدل وإبداء الرأي حولها ومـن هـذه النقـاط والاعتبارات ما يلي :

  – يجب أن تكون الأسئلة مناسبة للأهداف ومستوي التلاميذ

  – يجب أن الأسئلة مثيرة لتفكير التلاميذ .

 –  يجب تحديد مدي سهولة وصعوبة الأسئلة

  – مراعاة أن تكون الأسئلة خالية من الأخطاء اللغوية والعلمية

  – ضرورة التركيز علي إعطاء زمـن انتظـار ، يتـيح للتلاميـذ التفكيـر والتواصل في الحوار والمناقشة

  – مراعاة مشاركة جميع التلاميذ بالمناقشة ، وأن تتاح الفرصة لهم لمناقـشة بعضهم البعض .

استراتيجية العروض العلمية
استراتيجية العروض العملية

٣ -استراتيجية العروض العملية:

 وتعتمد علي أداء المعلم للمهارات أو الحركات موضوع التعلم أمام أعـين التلاميذ مع تكرار هذا الأداء إذا تطلب الموقف التعليمي ذلك ، ثم إعطاء الفرصة للتلاميذ للقيام بهذه الاداءات لتنفيذ المهارة موضوع الـتعلم ، ولـضمان نجـاح العروض العملية في تحقيق أهداف الدرس ينبغي علـي المعلـم مجموعـة مـن الاعتبارات منها ما يلي :

  – التشويق في عرض المهارات لضمان انتباه التلاميذ .

  – إشراك التلاميذ بصفة دورية في كل ما يحتويه العرض أو بعضه .

  – تنظيم بيئة التعلم بشكل يسمح للتلاميذ برؤية المعلم عند تقـديم العـروض العملية علي اعتبار أن العروض العملية تعتمد علي حاسة النظر .

 – إعطاء الفرصة للتلاميذ بالقيام بالعرض وتنفيذه مع ملاحظته وتقويمه .

استراتيجيات القصص والحكيات

٤ -استراتيجية القصص والحكايات :

 وتعتمد علي قدرة المعلم علي تحويل موضوع التعلم إلي قـصة بأسـلوب شائق وممتع ويمكن الاعتماد علي هذا المدخل في تنفيذ الدرس كليـة ، أو استخدامه في بداية الحصة لجذب انتباه التلاميذ نحو موضـوع الـتعلم . ويتطلب من المعلم مجموعة من المهارات منها :

 -القدرة علي تحديد الدروس التي يمكن استخدام القصص لتنفيذها .

  – بناء قصة حول موضوع التعلم .

  – العرض بطريقة مشوقة للتلاميذ .

 – التأكد من تحقيق الهدف الأساسي من موضـوع الـتعلم ، فربمـا ينشغل المعلم والتلاميذ بالقصة بعيداً عن أهداف التعلم الأساسية .

  – القدرة علي تقويم التلاميذ بشكل قصصي .

استراتيجيات التدريس الاستنباطية

٥ -استراتيجية التدريس الاستنباطية :

 وهي صورة من صور الاستدلال ، حيث يكون سير التدريس مـن الكـل إلي الجزء أي من القاعدة العامة إلي الأمثلة والحالات الفردية ، وتقـوم الفكـرة علي قدرة التلميذ علي استخدام القواعد لحل مواقف خاصة أو حالات خاصـة . ويمكن للمعلم استخدام الطريقة الاستنباطية بالشكل الاتي :

  – يعرض المعلم القاعدة العامة (قانون – نظرية – مسلمة) علي التلاميـذ ، ويشرح لهم المصطلحات والعبارات المتضمنة بتلك القاعدة .

  – يعطي المعلم عدة مشكلات متنوعة (أمثلة) ويوضح كيفية استخدام القاعدة في حل تلك الأمثلة .

  – يكلف التلاميذ بتطبيق القاعدة في حل بعض المشكلات .

استراتيجية التدريس الاستقرائية
استراتيجية التدريس الاستقرائية

٦ -استراتيجية التدريس الاستقرائية

وهي أحد صور الاستدلال ، حيث يكون سير التدريس من الجزيئات إلي الكـل ، والاستقراء هو عملية يتم عن طريقها الوصول إلي التعميمات من خلال دراسـة عدد كاف من الحالات الفردية ثم استنتاج الخاصية التي تشترك فيها هذه الحالات ، ثم صياغتها في صورة قانون أو نظرية ، ويمكن للمعلم استخدامها كما يلي :

  •  يقدم المعلم عددا من الحالات الفرديـة ، التـي تـشترك فـي خاصـية رياضية ما
  • –           يساعد المعلم التلاميذ في دراسة هذه الحالات الفردية ، ويـوجههم حتـي يكتشفوا الخاصية المشتركة بين تلك الحالات الفردية
  • –          يساعد المعلم تلاميذه في صياغة عبارة عامة ، تمثل تجريـدا للخاصـية المشتركة بين الحالات
  • –          التأكد من مدي صحة ما تم التوصل إليه من تعميم بالتطبيق .

7 -استراتيجية التدريس بالاكتشاف

  يمثل الاكتشاف عملية تتطلب من الفرد إعادة تنظيم المعلومات المخزونـة لديه ، وتكييفها بشكل يمكنه من رؤية علاقات جديدة لم تكن معروفة لديه من قبل ، وتكمن أهمية الاكتشاف فيما يلي :

 – يساعد الاكتشاف التلميذ في تعلم كيفية تتبع الدلائل ، وتـسجيل النتـائج ، وبذلك يتمكن من التعامل مع المشكلات الجديدة.

  – يوفر للمتعلم فرصاً عديدة للتوصل إلـي اسـتدلالات باسـتخدام التفكيـر المنطقي سواء الاستقرائي أو الاستنباطي.

  – يشجع الاكتشاف التفكير الناقد ، وينمي المستويات العقلية العليا كالتحليـل والتركيب والتقويم.

  – يعود التلميذ التخلص من التسليم للغير والتبعية التقليدية.

  – يحقق نشاط التلميذ وإيجابيتة في اكتشاف المعلومات ، ممـا يـساعد فـي الاحتفاظ بالتعلم.

  – يساعد علي تنمية الإبداع والابتكار.

  – يزيد من دافعية التلميذ نحو التعلم بما يوفره من تشويق وإثارة ، يشعر بها التلميذ في أثناء اكتشافه للمعلومات بنفسه .

خطوات الاكتشاف العلمي :

  1. ملاحظة تحت الظروف الطبيعية .
  2. الفروض
  3. التنبؤات ومنها تصميم التجربة

وهناك عدة أنواع لهذا النوع من التعلم ، تعتمد علي شكل ومقدار التوجيه الـذي يقدمه المعلم للتلاميذ وهي

  • استراتيجية الاكتشاف الموجه : وفيها يزود التلاميذ بتعليمات تكفي لضمان حصولهم علـي خبـرة قيمة ، وذلك يضمن نجاحهم في استخدام قدراتهم العقلية لاكتـشاف المفاهيم والمبادئ العلمية ، ويشترط أن يدرك التلميذ الغرض مـن كل خطوة من خطوات الاكتشاف ويناسب هذا الأسـلوب تلاميـذ المرحلة الابتدائية ، ويمثل أسلوباً تعليمياً ، يسمح للتلاميذ بتطـوير معرفتهم من خلال خبرات عملية مباشرة

ب – الاكتشاف شبه الموجه : وفيه يقدم المعلم المشكلة للتلاميذ ومعها بعض التوجيهات العامة ، بحيث لا يقيده ولا يحرمه من فـرص النـشاط العملـي والعقلـي ويعطي التلاميذ بعض التوجيهات

جـ- الاكتشاف الحر : وهو أرقي أنواع الاكتشاف ، ولا يجوز أن يخوض فيه التلميـذ إلا بعد أن يكون قد مارس النوعين السابقين ، وفيه يواجـه التلميـذ مـشكلة محددة ، ثم يطلب منه الوصول إلي حل لها ، ويترك له حريـة صـياغة الفروض وتصميم التجارب وتنفيذها .

استراتيجيات التدريس لمعلم مبدع ويكمن دور المعلم في التعلم بالاكتشاف فيما يلي   :

  •  تحديد المفاهيم العلمية والمبادئ التي سيتم تعلمها أو طرحها في صورة تساؤل أو مشكلة .

  – إعداد المواد التعليمية اللازمة لتنفيذ الدرس .

  – صياغة المشكلة علي هيئة أسئلة فرعية بحيث تنمي مهارة فرض الفروض لـدي التلاميذ .

  – تحديد الأنشطة أو التجارب الاكتشافية التي سينفذها التلميذ.

  – تقويم التلاميذ ومساعدتهم علي تطبيق ما تعلموه في مواقف جديدة .

وسنفرد للتدريس الاستقصائي مقالة كاملة لأهميته في التدريس وارجو أن اوفق لذلك .

8- استراتيجية العصف الذهني

و تسمى أيضا الزوبعة الذهنية ، و يقصد بها وضع الذهن في حالة من الإثارة بُغية التفكير في كل الاتجاهات والاحتمالات للوصول-في جو من الحرية- إلى أكبر عدد ممكن من الأفكار والآراء حول مشكلة أو موضوع معين. تليه مرحلة جمع المقترحات ومناقشتها.

ومن أبرز أهداف التدريس باعتماد هذه الطريقة نجد:
– جعل المتعلم نشطا وفاعلا في المواقف التعليمية.
– تعويد الطلاب على احترام الآراء المختلفة وتقدير الآخرين.
– الاستفادة من أفكار الآخرين ومعلوماتهم.

9- استراتيجية التعلم بالنمذجة

و تسمى أيضا التعلم الاجتماعي، وهي اكتساب الفرد و تعلمه استجابات وأنماط سلوكية جديدة في إطار أو موقف اجتماعي، عبر الملاحظة والانتباه (كتعلم الطفل للغة عن طريق الاستماع والتقليد).
و هي على العموم، طريقة توضيحية للتعليم تقوم على توظيف التجارب و الوسائل والنماذج… ومثال ذلك: تعلم الكتابة والخط وتعلم الوضوء و بعض التطبيقات العِلمية العَملية كالتشريح والكهرباء…
ملحوظة: تجدون مقالا شاملا عن هذا المفهوم من هنا.

10- استراتيجية العمل الجماعي

و تسمى أيضا التعلم التعاوني، و تتجلى في تقسيم المتعلمين إلى مجموعات مصغرة تتكون غالبا من 3 إلى 4 أعضاء، تُعطى لهم واجبات محددة (أهداف مشتركة) وعليهم الاعتماد على التعاون (التبادل المعرفي و المهاري) من أجل إنجاز المَهمة المطلوبة منهم.

و من أهم أهدافها:
– اعتماد التعلم النشط.
– تبادل الأفكار (الطريقة الحوارية) والحث على تقبّل أفكار الآخرين.
– تنمية روح المسؤولية والتعاون لدى المتعلمين.
– بناءِ علاقات إيجابية بين المتعلمين (احترام الآخر).
– تشجيع التعلم الذاتي.
– التدرب على حل المشكلات واتخاذ القرار.

11- استراتيجية الكرسي الساخن

و تُشبه ما بات يُعرف ب ″كرسي الاعتراف″. هي استراتيجية تقوم على طرح الأسئلة على طالب معين، بهدف تنمية مهارات عدة من أهمها بناء الأسئلة وتبادل الأفكار والقراءة.
و من أهم خطوات استراتيجية الكرسي الساخن:
 – وضع المقاعد أو الطاولات بشكل دائري، ووضع ″الكرسي الساخن″ في مركز حُجرة الدرس.
–  مرحلة طرح الأسئلة المتعلقة بموضوع الدرس بعد تحديده من قبل المعلم (الذي يلعب دور المنشط)، أسئلة يُفضل أن تكون مفتوحة متعددة الإجابات.

ملحوظة:
– يُمكن استخدام استراتيجية الكرسي الساخن في نظام المجموعات، بتقسيم جماعة الفصل إلى مجموعات صغيرة.
– تُعتمَد هذه الاستراتيجية لمناقشة قضية عامة أو إشكال ما، بدفع الطلاب إلى التفكير في موضوع معين من جوانبه المختلفة، ثم مناقشة وجهات النظر المختلفة.

12- استراتيجية الرؤوس المرقمة

و هي شكل من أشكال العمل الجماعي التعاوني، و تتجلى في:
 – تقسيم الطلاب إلى مجموعات من 4 أعضاء. يحمل كل عضو رقما من 1 إلى 4.
–  طرح السؤال أو توضيح المَهمة المطلوب إنجازها.
 – تعاون أعضاء كل مجموعة على إيجاد الحلول.
 – يختار المعلم رقما عشوائيا من كل مجموعة، بحيث ينوب المتعلم صاحب الرقم عن أفراد. مجموعته في الإجابة وتقديم الحلول.

و من أهداف هذه الاستراتيجية نذكر:
 – دمج الطلاب المتعثرين دراسيا ودفعهم للانخراط والمشاركة.
–  تعويد الطلاب على التعاون و العمل في فريق.
–  تنمية روح المنافسة الشريفة.

13- استراتيجية أعواد المثلجات

تقوم هذه الاستراتيجية على التشويق و تحفيز المتعلمين والإبقاء على تركيزهم وانتباههم في أعلى المستويات، وهي مناسبة للمستويات العمرية الصغيرة. تتيح لجميع الطلاب المشاركة الفعالة في سيرورة الدروس، و هي مناسبة للأسئلة المفتوحة.

و تتلخص خطوات هذه الاستراتيجية في:
– كتابة أسماء الطلاب على أعواد المثلجات.
– وضع الأعواد في علبة تكون مرئية من طرف الجميع.
– أثناء سير الدرس يقوم المعلم بالسحب العشوائي لعود مثلجات من العلبة، والمتعلم المعني بالأمر يكون لزاما عليه إنجاز المهمة المطلوبة منه أو الجواب على السؤال المطروح…

14- استراتيجية التدريس التبادلي

هي نشاط تعليمي يهتم على الخصوص بدراسة النصوص القرائية (قراءةً وفهما وتحليلا…)، بالاعتماد على الحوار المتبادل بين الطلاب والمدرس أو بين الطلاب مع بعضهم البعض.

كما تعتمد هذه الاستراتيجية التدريس على:
–  الاهتمام بالتفكير وبالعمليات العقلية.
 – ربط معلومات الطلاب الجديدة بمكتسباتهم القبلية.
 – الملاحظة والتخطيط والتقويم.

بينما تتم اجراءات استراتيجية التدريس التبادلي كالتالي:
 – التلخيص.
 – توليد الأسئلة.
–  التوضيح.

و هو ما يمكن تفصيله في الخطوات التالية:
-تقسيم الطلاب مجموعات.
–  توزيع الأدوار حسب المهمة المطلوبة من كل متعلم (التلخيص، توليد الأسئلة، التوضيح)
–  تعيين قائد لكل مجموعة.
–  توزيع نص أو قطعة قرائية على المجموعات.
–  الانخراط في الحوار التبادلي داخل المجموعات وقيام كل فرد بأداء مهمته.
–  إعطاء المتعلمين الوقت الكافي للقراءة الصامتة ثم تدوين الأفكار المساعدة في بناء الملخص.
 – يتابع المدرس عمل كل مجموعة بشكل لحظي ومستمر، ويقدم الدعم والمساعدة عند الضرورة.
–  عرض النتائج.

15- استراتيجية الحقيبة التعليمية

و تسمى أيضا الرُّزَم التعليمية. وهي وحدة تعليمية (بناء متكامل مُحكم التنظيم) تُوَجِّهُ نشاط المتعلم باعتماد التعلم الذاتي وإتاحة فرص التعلم الفردي، وتتضمن مواد تعليمية ومعرفية منوعة تراعي الفروق الفردية، معززة باختبارات قبلية وبعدية، و بنشاطات ووسائل تعليمية متنوعة مُساعِدة على تنزيل المناهج الدراسية.

و عموما تتميز استراتيجية الحقيبة التعليمية بـ:
–  وجود دليل به معلومات كافية عن الحقيبة التعليمية ومكوناتها وأهدافها.
 – مراعاة الفروق الفردية.
 – تَوفُّر مواد تعليمية متعددة.
 – الاهتمام بالتغذية الراجعة والتعزيز.
 – تعزيز ثقة المتعلمين بأنفسهم (بعيدا عن الخوف من الفشل أو الشعور بالنقص(
–  تَنوُّع أساليب التقويم وأوقاته.
 – تبني أسلوب التعلم الفردي الذاتي.
–  استهداف مستوى الإتقان في التعلم.

ملاحظة . اخترت لكم اهم الاستراتيجيات وانا واثق اذا ركزت عليها تكون مدرسا ناجحا ومبدعا حاول تقسمها وتضعها في مخططك السنوي واليومي حسب البيئة والإمكانات المتوفرة وإني لك أخي المعلم من الناصحين

2 thoughts on “استراتيجيات التدريس لمعلم مبدع

  1. هناك الكثير من الاستراتيجيات المهمه التى يستفيذ منها المتعلم كلا حسب المرحله.

  2. شكرا على هذه الاستراتيجيات المتميزة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error

يمكنك متابعتنا ووضع لايك .. ليصلك كل جديد