استراتيجيات لإنهاء الحصة الدراسية في التدريس التربوي:  

 فن اغلاق الدرس فيه يدرك معظم المعلمين أهمية الإحماء لتجهيز أجساد وعقول أنفسهم والطلاب، إن كيفية إغلاق الدرس لا تقل أهمية عن كيفية فتحه، ومع ذلك في كثير من الأحيان ينفد الوقت لدى المعلم أو ينظر إلى الساعة، ويرى الطلاب لا يزالون يعملون بجد، وفي هذا الوقت بفكر  المعلم في نفسه لماذا يقطع تدفقهم؟ ولكن هناك فوائد مثبتة لأخذ دقيقة واحدة فقط لإنهاء الدرس.  

 في تلك اللحظات الأخيرة لدى المعلم والطلاب فرصة للتحقق من الفهم والتفكير في ما تم تعلمه وتعليمه، وربط الأطراف أو التأكد من استعداد الجميع للجزء التالي من اليوم، ويمكن حتى أن يأخذ المعلم التربوي لحظة للتنفس، وفي حال كان المعلم يبحث عن أفكار جديدة حول كيفية إنهاء الدرس التالي، وهناك مجموعة من الاستراتيجيات تساعد ويمكن تجربتها، وتتمثل من خلال ما يلي:

استراتيجية انهاء الحصة الدراسية في التدريس التربوي
فن اغلاق الدرس

 فن اغلاق الدرس

1- الختام بتقييم سريع:   هناك الكثير من تقنيات التقييم التكويني الرائعة التي يمكن للمعلم تجربتها في نهاية الدرس.

 2- أخذ لحظة للتفكير:   عندما يأخذ المعلم التربوي وقتًا من أجل التفكير، فإنه بذلك يعمل على تعميق التعلم، ولكن كم مرة يبني التفكير في خطط الدروس؟ قد يساعد المعلم امتلاك حقيبة من أنشطة التفكير المجربة والصحيحة على تذكر التخطيط للوقت للقيام بها، سواء كانت لديه حقيبة كاملة من الحيل أم لا.

 3- تجريب دائرة استخلاص المعلومات:   بمجرد أن يجعل المعلم الطلاب مرتاحين للتأمل في تعلمهم، ينبغي اصطحابهم إلى المستوى التالي وتجريب استخلاص المعلومات المنظم من أجل منح جميع الطلاب فرصة للتحدث والاستماع.

  قد تتطلب هذه الاستراتيجية نمذجة وممارسة أكثر بقليل من أنشطة التفكير الأخرى، ولكن بمجرد وضع الهيكل سوف يبدأ الطلاب في الانفتاح على تعلمهم مع الفصل بأكمله، إنها أيضًا طريقة رائعة لإعادة الاتصال بأهداف التعلم التي تم تحديدها في بداية الدرس.

 4- أخذ لحظة لإظهار التقدير:   بدلاً من العمل حتى يدق الجرس لماذا لا يتم  الأجواء إلى استخدام الدقائق القليلة الأخيرة من الدرس لبناء ثقافة الفصل؟ يطلب من الطلاب كتابة التقدير لبعضهم البعض على بطاقات الملاحظات، ومن ثم يأخذ بعض الوقت في نهاية الفصل لمشاركة بعض البطاقات.  

 حيث إن النشاط يمنح الطلاب فرصة من أجل إظهار تقديرهم مع منحه فرصة لفهم نقاط القوة واحتياجات فصله بشكل أفضل، لمزيد من الأفكار حول بناء ثقافة الفصل، ينبغي على المعلم التأكد من مراجعة الغوص العميق لثقافة الفصل.

  5- الختام بالاسترخاء:   يستخدم العديد من المعلمين تقنيات اليقظة الذهنية في بداية الدرس من أجل مساعدة الطلاب على التركيز والاستعداد للتعلم، ماذا عن استخدامها في النهاية؟ ربما يكون الطلاب متحمسون للغاية للانخراط في نشاط التعلم، أو ربما يشعرون ببعض القلق إذا كانت المهمة صعبة بشكل خاص.

 فن اغلاق الدرس فيه ينبغي على المعلم التربوي أخذ بضع دقائق قبل انتهاء الدرس لتجمع الجميع معًا والتنفس، سوف يكون الطلاب مستعدين للانتقال بهدوء إلى درسهم التالي.

اقلاق الدرس فن تكتسبه بالخيرة
فن اغلاق الدرس

فن اغلاق الدرس

فن اغلاق الدرس الجيد انطباعًا دائمًا وسيجعل الطلاب يفكرون في تعلمهم، كما أنه سيجعل الدرس أكثر وضوحًا وذو صلة بالطلاب ويخلق اتصالًا بالمعرفة السابقة، في الخاتمة الفعالة سيقوم المعلم بمراجعة وتلخيص الدرس، وتوحيد المعلومات الأساسية، وإنشاء رابط لأفكار جديدة وبناء ترقب للدرس التالي.

  خلال الإغلاق الجيد سيتم منح الطلاب فرصة للتعبير عن أي مخاوف وطرح الأسئلة وتوضيح تفاهماتهم الخاصة، كما سيعطي الطلاب فرصة للاحتفال ومشاركة أي إنجازات شخصية مع أقرانهم، ويمكن أيضًا استخدام إنهاء الدرس كأداة تقييم للمعلم، للإشارة إلى ما إذا كان الطلاب قد فهموا هدف الدرس أو إذا كان المعلم بحاجة إلى تغيير طريقة إيصال الدرس.

 من المهم ان يقوم المعلم على مراقبة الساعة وإدارة الدرس لضمان حصوله على الوقت الكافي للإغلاق الأساسي، وهناك مجموعة متنوعة من الاقتراحات الممتعة والفعالة من أجل إغلاق المعلم الدرس في الفصل الدراسي، وتتمثل هذه الاقتراحات من خلال ما يلي:

 6- أوراق ملاحظات لاصقة:   تعتبر ساحة انتظار الملاحظات اللاصقة طريقة رائعة من أجل إغلاق الدرس، وأثناء الدرس يكتب الطلاب أي أسئلة أو تفاهمات تتعلق بالموضوع على ورقة لاصقة ملونة، على سبيل المثال يتم استخدام اللون الوردي للأسئلة والأصفر للفهم تقريبًا والأخضر لتوضيح أنهم حصلوا عليه.

  وفي نهاية الدرس يقرأ المعلم الأسئلة ويشجع المتطوعين الذين يعرفون الإجابة على مشاركتها مع الفصل، حيث أن هذا يسمح للطلاب بالتعلم من أقرانهم، يتم الاحتفال بالإنجازات من المذكرات الصفراء والخضراء ومناقشتها كصف دراسي.

  يتيح استخدام ساحة انتظار الملاحظات اللاصقة من أجل إغلاق الدرس للمعلم مراجعة وتلخيص الدرس وتوحيد المعلومات الأساسية مع الطلاب.

  7- موجهات التفكير الانعكاسي:   يقوم المعلم التربوي بعرض ملصقات التفكير الانعكاسي الخاصة بالمعلم في الفصل الدراسي الخاص به كموجه مرئي للطلاب من أجل استخدامها لأنها تعكس التعلم الخاص بهم.   في نهاية الدرس يجتمع الجميع كفصل ويقوم المعلم على تحديد بطاقة التفكير الانعكاسي من احل ان تكون محور التركيز الانعكاسي لهذا اليوم، وقراءة الموجه للطلاب ووفر لهم بعض الوقت الهادئ للتفكير، والطلب من المتطوعين مشاركة أفكارهم الانعكاسية مع الفصل ومناقشة أي أوجه تشابه أو اختلافات حدثت أثناء الدرس.

  يوفر الختام الجيد للدرس للطلاب فرصة للتفكير في الدرس
فن اغلاق الدرس

  8- خروج الدرس:   أحيانًا يكون الطلاب خائفين جدًا من طرح سؤال أمام أقرانهم أو الاحتفال بإنجاز شخصي، أو  قلقين من أنه قد يجعلهم يبدون سخفاء، يجب ألا يغادر الطالب الفصل الدراسي مطلقًا برأس مليء بالأسئلة أو بالارتباك أو الانكماش.

  فن اغلاق الدرس يوفر الختام الجيد للدرس للطلاب فرصة للتفكير في الدرس ومشاركة أفكارهم ومشاعرهم، باستخدام تذاكر الخروج من الدرس يمكن للطلاب إخبار المعلم بأي مخاوف أو نجاحات قبل مغادرة الغرفة، ويمكن بعد ذلك المتابعة مع الطلاب كصف أو بشكل فردي قبل أو أثناء الدرس التالي.

  9- تقييم سريع:   إذا لم يتبق سوى دقيقة واحدة في الدرس فلا يزال هناك وقت لإغلاق سريع، حيث يطلب المعلم من الطلاب استخدام أصابعهم لمنح الدرس تصنيفًا من خمسة، ثم اطلب من ثلاثة طلاب مشاركة سبب هذا التقييم مع الفصل.

  قد يكون التقييم تقييمًا عامًا للدرس الإجمالي، أو قد يكون أكثر تحديدًا، مثل مطالبة الطلاب بإعطاء تقييم لمدى فهمهم للمفهوم أو تقييم التحسينات الشخصية.

  10- كلمة واحدة تلخص الدرس:   كلمة واحدة هي نشاط إغلاق سريع وفعال آخر يمكن استخدامه في نهاية أي درس، وقبل مغادرة الغرفة الصفية ينبغي أن يفكر الطلاب في كلمة واحدة تلخص الدرس لأنفسهم، ثم يشاركون المعلم الكلمة قبل الخروج.

  قد تتعلق كلمتهم الوحيدة بفهمهم للدرس، وكيف شعروا تجاه الدرس أو السؤال وغير ذلك، كمتابعة قد يرغب المعلم التربوي في اختيار ثلاث كلمات مشتركة مع الفصل بأكمله في بداية الدرس التالي.

تابع المقالات على الموجه التربوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error

يمكنك متابعتنا ووضع لايك .. ليصلك كل جديد