لقد ساعدت طرائق التعليم الحديثة على المُضي قدمًا نحو الرقي والازدهار والتنمية ، ولا سيما أن تلك الأساليب المتطورة من شأنها أن تُساعد على إنتاج أجيال جديدة لديها من الوعي والثقافة والعلم والمعرفة ما يؤهلها إلى قيادة دفة المجتمع والوطن والمشاركة الإيجابية الفعالة أيضًا في سوق العمل ، وفي هذا الصدد ؛ ظهرت العديد من استراتيجيات التعليم الحديثة ذات التأثير الإيجابي والفعال على المتعلمين ؛ ومنها استراتيجية الظهر بالظهر

الاستراتيجية التعليمية الحديثة

إن الاستراتيجية التعليمية الحديثة ليست مصطلحًا وليد اللحظة وإنما هو مصطلح قديم نوعًا ما شهد عدد هائل من النظريات التي سطرها وابتكرها العديد من الخبراء وخصوصًا في المجال التعليمي والتربوي ؛ حتى تم التوصل إلى مجموعة من الأنشطة الصفية والتعليمية لكل مرحلة دراسية وتم بالفعل تجربتها ومن ثم الوقوف على مواطن الضعف والقوة بها والعمل على تطويرها وتحسينها ، حتى تمكن الخبراء من وضع خطط وأنشطة نهائية مُثمرة وإيجابية عند تطبيقها داخل الصف وهي التي يُشار إليها اليوم بمصطلح الاستراتيجية التعليمية الحديثة  .

 استراتيجية الظهر بالظهر

تعتبر استراتيجية الظهر بالظهر واحدة من أفضل الاستراتيجيات العلمية التي تُساعد على تنمية فكر وإدراك الطالب في جو مُسلي خالي من التوتر والضغط العصبي ، حيث أن هذه النظرية تقدم على استخدام بعض البطاقات والصور ؛ حيث يستخدم أحد الطلاب واحدة من هذه البطاقات ويبدأ في وصف خصائص الشكل المرسوم بها ، ومن هنا يقوم الطالب الثاني باستخدام الورقة والقلم ويرسم في ذهنه تصور للشكل الذي يقصده صاحبه ويقوم برسمه ، على أن يكون الطلاب جالسين بشكل معاكس لبعضهما البعض أي يكون ظهر كل منهما مقابل للآخر .

خطوات استراتيجية الظهر بالظهر

يتم تطبيق استراتيجية الظهر بالظهر داخل الفصل الدراسي من خلال الخطوات التالية :

-يجلس الطلاب على مقاعد بحيث يكون ظهر كل مقعد في هر المقعد الثاني ، ويجب أن يقوم المعلم بتقسيم الطلاب إلى مجمعات ثنائي تبادلية لتنفيذ هذه الاستراتيجية ، ويجب أن لا يتمكن أي طالب من رؤية الاخر أثناء تطبيق الاستراتيجية حتى يتم تنفيذها بشكل صحيح .

-يستلم الطالب الأول صورة يُوجد عليها شيء واضح ومميز يُمكنه أن يقوم بوصفه ، بينما يستلم الطالب الثني ورقة وقلم رصاص حتى يقوم برسم كل ما يصفه الطالب الأول ويتوصل إلى ماهية الشكل الموجود على الصورة مع زميله .

-على الطالب الأول أن يقوم بوصف أهم سمات الشكل الموجود معه بالصورة وأن يتم توضيح الحجم والأبعاد وأهم التفاصيل .

-وعلى الطالب الثاني أن يكون شديد التركيز وأن يُحالو أن يترجم كل الكلمات والعبارات الصادرة من الطالب الأول ويرسم صورة في ذهنه أولًا عن هذا الشكل ثم يقوم برسمه على الورقة .

-من حق الطالب الثاني لأن يوجه أسئلة إضافية إلى الطالب الأول من أجل تسهيل عملية استنباط الشكل الموجود في الصورة .

-ويجب أن يكون هناك وقت زمني مُحدد للاستراتيجية ؛ يتم تقديرها وفقًا لطبيعة كل مرحلة عمرية للتلاميذ وطبيعة مستوى صعوبة البطاقات المُستخدمة وهكذا .

-بعد انتهاء وقت الاستراتيجية ؛ يقوم الطلاب بمقارنة الرسومات مع بعضها البعض ، وهل نجح الطالب الأول في الوصف بشكل دقيق وهل نجح أيضًا الطالب الثاني في فهم هذا الوصف والتوصل بشكل صحيح إلى الشكل أم لا

-وبعد ذلك قد يتبادل الطلاب أدوارهم مع وتكرار هذا النشاط عدة مرات داخل الحصة الدراسية وعلى المعلم أن يحاول متابعة الطلاب والإشراف عليهم قدر الإمكان من أجل التثبت من تطبيق الاستراتيجية بشكل صحيح .

مهارات استراتيجية الظهر بالظهر

هناك عدد كبير من المهارات الهامة التي يكتسبها الطلاب عند تطبيق استراتيجية الظهر بالظهر ، مثل

زرع روح التعاون والمشاركة الفعالة والإيجابية بين الطلاب وبعضهم البعض –

تنمية القدرة على تحليل الأشكال واكتشاف أهم سماتها وصفاتها ومن ثم البدء في نقلها للأخرين-

– تنمية القدرة أيضًا على التفكير والتخيل في محاولة تصور وفهم الشكل المطلوب من خلال وصف الزميل

-وتعمل تلك الاستراتيجية أيضًا على تنمية القدرة على أن يترجم الطالب أفكاره وتصوراته في صورة

أشكال واقعية .

معوقات تطبيق نظرية الظهر بالظهر

هناك عدد من معوقات تطبيق الاستراتيجية داخل الفصل ، ومنها ما يلي :

-تحتاج إلى تغيير الشكل المعتاد للمجالس الدراسية مما قد يحول دون قدرة المعلم على تطبيقها –

-تعتمد بشكل كامل على الطالب دون تدخل من المعلم إلّا بقدر قلل ؛ وهذا قد يؤدي إلى عدم القدرة على تطبيق النظرية في المراحل الابتدائية –

-قد لا يتوفر داخل الصف القدرة على استخدام أساليب مختلفة ومتنوعة عند تطبيق النظرية وإنما يكون الأمر مقصورًا على استخدام البطاقات التقليدية فقط .

إيجابيات تطبيق نظرية الظهر بالظهر

من أهم إيجابيات وفوائد تطبيق الاستراتيجية ، ما يلي :

لقد أشار عدد كبير من الخبراء أن الدول التي تطبق تلك الاستراتيجية قد حدث لديها ارتفاع

 في مستوى

 -ذكاء الطالب وخصوصًا في المواد القائمة على إعمال العقل والتفكير المستمر مثل الرياضيات والفيزياء والكيمياء وغيرهم

–تعمل الاستراتيجية على بناء جسر من التواصل الإيجابي بين الطلاب وبعضهم البعض في جو يملأه المرح والتسلية والتعليم و تنمية المهارات في نفس الوقت –

تطبيق هذه النظرية لا يتطلب وقتًا كبيرًا وإنما يقوم المعلم بتحديد خط زمني للطلاب حتى يقوم الأول بالوصف والثاني باكتشاف الشكل وهكذا سواء 5 أو 10 دقائق –

-التطبيق المستمر لهذه الاستراتيجية يُعزز من درجة فوائدها وتأثيرها الإيجابي في نفوس ومهارات الطلاب

-غير أن هذه النظرية قابلة للتطبيق في جميع المواد الدراسية سواء العلمية أو  ، وهي سهلة أيضًا إلى فترة تدريب كبيرة للطلاب ؛ حتى يتمكنوا من إتقانها

سلبيات نظرية الظهر في الظهر

ولكن هناك بعض العيوب الأخرى في هذه الاستراتيجية ، تشمل ما يلي :

–تعتمد الاستراتيجية على قدرة الطالب على الوصف ومن ثم انتقال الأفكار إلى الطالب الثاني ؛ وبالتالي  إذا كانت قدرات الطالب الأول على الوصف محدودة ؛ فإن ذلك سوف يؤثر سلبيًا على مدى قدرة الطالب الثاني على الرسم ، وبالتالي ؛ يتم تقييم الطالب الثاني بطريقة غير دقيقة –

-كما أن عدم قدرة الطالب الثاني على التخيل والاستنتاج ؛ قد يؤدي إلى عدم التوصل بشكل دقيق إلى قدرة الطالب الأول على الوصف ، مما قد يؤدي إلى تقييم الطلاب أيضًا بطريقة خاطئة .

-قد لا يتمكن المعلم من توفير بطاقات وصور جديدة في كل حصة دراسية وبالتالي ؛ تكرار استخدام نفس الصور وهذا بالطبع لا يجعل الطلاب يكتسبون مهارات جديدة لأنهم يعرفون ماهية الصور مُسبقًا –

وبوجه عام ؛ فإن استراتيجية الظهر في الظهر من النظريات التعليمية الحديثة الفعالة جدًا والإيجابية كما أن قدر السلبيات بها منخفض تمامًا بالمقارنة مع العديد من نظريات وطرائق التعليم الأخرى وهي تُساعد على تنمية مهارة الطلاب بشكل سريع جدًا وهي مناسبة لمختلف المراحل العمرية ، مما يجعلها بالفعل  من أهم الأساليب التي يجب على جميع المدارس تطبيقها في الدول المتقدمة  .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error

يمكنك متابعتنا ووضع لايك .. ليصلك كل جديد