الأهداف التعليمية :

تعد الأهداف أول وأهم حلقات منظومة تعليم اللغة العربية , ومن أهم عناصر مناهجها , ولقد أصبح تحديد الأهداف تحديدا دقيقا قابلا للأداء والملاحظة والقياس وذلك من حيث طريقة صياغتها , أما من حيث ما ترى إليه من نتاجات علمية فيجب أن تهتم بأنماط التفكير لعليا مثل التفكير الناقد والتفكير الابتكاري , والتذوق حل المشكلات , وإصدار الأحكام , واتخاذ القرار , والتعلم الذاتي مع التركيز على الأداء العملي والوظيفي .

 ومن المعروف أن الأهداف هي المقاصد أو الغايات التي ينؤ المرء بتحقيقها وهى توقعات أدائية ينتظر حدوثها في شخصية الطالب نتيجة مروره بخبرة تعليمية معينة , أو هي نتائج متوقع قيام المعلم بها بعد الانتهاء من دراسة وحدة تعليمية , فهي تصف الحاصل التعليمي أو السلوك الناتج للمتعلم  وتسهم الأهداف في ترجمة الخطة العامة للمنهج إلى أهداف محددة وإجراءات تدريسية وواقع عملي ، كما أنها تساعد المعلم على اختيار وتحديد طرق تدريس تسمع بقياس آثرها في المتعلم والمتعلم , كما أنها تعد مشدا عند إرساء الخطة التعليمية وتخطيط الدروس وعند تصميم أساليب التقويم  .

ومما هو جدير بالذكر أن هناك مجموعة من الموجهات التى توجه الأهداف وهى :          

  • فلسفة المجتمع التي تنعكس على العملية التعليمية وتشكل ملامحها وملامح تعليم اللغة العربية .
  •       خصائص نمو المتعلمين الجسمية والعقلية والمزاجية وحاجاتهم ودوافعهم المختلفة , وطبيعة وخصائص قدراتهم وعملياتهم العقلية المختلفة من إدراك وتذكر وتصور وتخيل وتعلم وتفكير .
  • –              معطيات الأبحاث العلمية الصحيحة المتعلقة بطبيعة الإنسان وتكوينه وعمليات نموه المختلفة .
  • –              موجهات تتصل بطبيعة مادة اللغة العربية من حيث فروعها ومهاراتها .

هذا ويجب أن نضع في الاعتبار عند تحديد أهداف تعليم اللغة العربية مهارة المدرسين ومدى كفاءتهم , بالإضافة إلى حجم الفصول ،والوقت الملائم ،والمناخ المدرسي وعوامل أخرى قد تؤثر في الموقف التعليمي ،بالإضافة إلى فهم المضامين اللغوية المحددة للأهداف الموضوعية والعمل على تحديد الاحتياجات والمطالب المستقبلية بالنسبة للطلاب من خلال وضع عدة افتراضات لما يتوقع أن يكون ذا قيمة ، وتحديد الإجراءات المناسبة لتحقيق ذلك.

يساعد على تنظيم محتوى المنهج و تحديد الفترة الزمنية اللازمة لتغطيتها. يتيح للمعلم إمكانية اختيار عناصر العملية التعليمية من محتوى وطرق ووسائل وأدوات تقويم . يسهل قياس مدى تحقيق الهدف. يساعد على إجراء تقويم لإنجازات الطالبات . يسمح بفردانية التعليم . يستخدم في عملية الاعتماد الأكاديمي و تقويم البرامج. ح. بنجر 1427هـ. ورشة عمل (كيف تخططي وتصممي مادتك الدراسية بفعالية)

أهمية تحديد الأهداف التربوية .

الأهداف دائماً نقطة البداية لأي عمل سواء كان هذا العمل في إطار النظام التربوي أو أي نظام آخر ، فهي تعد بمثابة القائد والموجه لكافة الأعمال . ويمكن إبراز الدور الهام للأهداف التربوية على النحو التالي : تعنى الأهداف التربوية في مجتمع ما بصياغة عقائده وقيمه وتراثه وآماله واحتياجاته ومشكلاته. تعين الغايات مخططي المناهج على اختيار المحتوى التعليمي للمراحل الدراسية المختلفة وصياغة أهدافها التربوية الهامة . تساعد الأهداف التربوية على تنسيق وتنظيم وتوجيه العمل لتحقيق الغايات الكبرى ولبناء الإنسان المتكامل عقلياً ومهارياً ووجدانياً في المجالات المختلفة . تؤدي الأهداف التربوية دوراً بارزاً في تطوير السياسة التعليمية وتوجيه العمل التربوي لأي مجتمع . يساعد تحديد الأهداف التربوية في التنفيذ الجيد للمنهج من حيث تنظيم طرق التدريس وأساليبها وتنظيم وتصميم وسائل وأساليب مختلفة للتقويم . لذا فإن تحديد الأهداف التربوية ضرورياً لكل ضروب السلوك الواعي وتزداد أهميتها في العملية التربوية التي يراد منها توجيه الجيل وبناء صرح الأمة وتعيين أسلوب السلوك في حياة الفرد والجماعة ، حتى يجتاز البشر هذه الحياة بسعادة ونظم وتعاون وانسجام، وتفاؤل ورغبة وإقدام ووعي وتدبر وإحكام .

والسؤال الملح الآن هو :هل الهدف ضرورة ملحة في العملية التربوية ؟ إن الجواب على هذا السؤال يطرح جملة من القضايا الأساسية المرتبطة بأهمية الأهداف في العمل التربوي وهي قضايا يمكن إيجازها بالعناصر التالية :

 – إن مفهوم التربية في جوهره يفيد في تحقيق هدف ما .

 – إن ممارستنا في الحياة اليومية في حد ذاتها مجموعة أهداف نسعى لتحقيقها.

 – إن الأهداف التربوية معيار أساسي لاتخاذ قرارات تعليمية عقلانية وعملية خاضعة للفحص والتجريب.

 إيجابيات الأهداف في العملية التربوية :

 بما أننا اتفقنا كما ذكر سابقاً على أن الأهداف ضرورية في كل عمل تربوي فهذا يعني أن هناك مجموعة من الإيجابيات يحققها التعليم بواسطة الأهداف . ويمكن إيجاز إيجابيات الأهداف في العملية التربوية بما يلي :

*إن تحديد الأهداف بدقة يتيح للمعلم إمكانية اختيار عناصر العملية التعليمية من محتوى وطرق ووسائل وأدوات تقويم .

* إن تحديد الأهداف يسمح بفردانية التعليم .

* إن تحديد الأهداف يساعد على إجراء تقويم لإنجازات التلاميذ .

* إن المتعلم عندما يكون على علم بالأهداف المراد تحقيقها منه فإنه لا يهدر وقته وجهده بأعمال غير مطلوبة منه .

*عندما تكون الأهداف محددة فإنه من السهل قياس قيمة التعليم

   * أن وضوح الأهداف يضمن احترام توجهات السياسة التعليمية .

  * إن وضوح الأهداف يتيح إمكانية فتح قنوات تواصل واضحة بين المسئولين على التربية والتعليم .

  * إن تحديد الأهداف يتيح للمتعلمين إمكانية المساهمة في المقررات على اعتبار أنهم يصبحون قادرين على تمييز التعليمات الرسمية وتقييمها .

  * إن وضوح الأهداف يتيح إمكانية التحكم في عمل التلميذ وتقييمه . إن وضوح الأهداف يتيح إمكانية توضيح القرارات الرسمية لضبط الغايات المرسومة.

  * مستويات الأهداف التعليمية :

تتعدد مستويات الأهداف التعليمية حيث تتدرج من العمومية ( الشمولية ) إلى الخصوصية والإجرائية .

ويمكن توضيح مستويات الأهداف التعليمية بالمخطط التالي :

الأغراض التربوية* نقطة الانطلاق ( التعليم ) * تمثل المجتمع ( الدولة – الوزارة ) * تمثل العمومية ( تتصف بالمثالية والطموح ) * إعداد مواطن صالح ( تمثل النتائج المرغوب فيها من الناحية التربوية )
الغايات التربوية* تمثل نوعية التعليم والمرحلة التعليمية ( فنى – رياضى ) * تعرف بالمقاصد التربوية الكثر وضوحا إكساب اتجاهات  * لا ترتبط مباشرة بالنتائج الصيفية فهى بعيدة عن الموقف المدرسي .
الأهداف العامة* تمثل اهداف المواد الدراسية ( لغة عربية – إنجليزية – جغرافيا – علوم ….. * واضحة يمكن قياسها
الأهداف التعليمية السلوكية* وتمثل العبارات التي يحاول المعلم وتلاميذه تحقيقها داخل حجرة الدراسة . * وتعمل على التطبيق الفعلي للمنهج المدرسي وتنفيذه داخل الحجرة الدراسية .

وعند الكلام عن الأهداف وعلى اعتبار أن المعلم عنصر هام فى تحويل الأهداف ( نظري ) إلى واقع ( تطبيقي ) نتحدث عن الهدف التعليمي

( الموضوعي – السلوكي – الإجرائي ) داخل الفصل ( الحجرة الدراسية )

الأهداف السلوكية.

في ضوء الفكر المنظومى تعتبر الأهداف التعليمية من مدخلات ومخرجات المنهج باعتبارها منظومة فى المقام الأول ، ومن هنا ينظر إلى الأهداف التعليمية على أنها نقطة الانطلاق الرئيسية عند تصميم المنهج .

تعريف الهدف السلوكي:

يعرف كمب الهدف السلوكي بأنه عبارة دقيقة تجيب عن السؤال التالي : ما الذي يجب على الطالب أن يكون قادراً على عمله ليدل على أنه قد تعلم ما تريده أن يتعلم ويعرف المركز العربي للبحوث التربوية لدول الخليج العربي الهدف السلوكي بأنه التغير المرغوب المتوقع حدوثه في سلوك المتعلم والذي يمكن تقويمه بعد مرور المتعلم بخبرة تعليمية معينة . ويعرف الهدف السلوكي بأنه وصف دقيق وواضح ومحدد لناتج التعلم المرغوب تحقيقه من المتعلم على هيئة سلوك قابل للملاحظة والقياس .

* أهمية معرفية الهدف السلوكي للمعلم .

ترجع أهمية معرفة المعلم للهدف السلوكي إلى ما يلى :-

1-    أنه دليل المعلم في عملية تخطيط الدرس .

2-    معرفة التلاميذ ما يتوقع منهم القيام به .

3- تساعده في وضع أسئلة الاختبارات ، لقياس المستويات المعرفية المختلفة

4-    تعمل على تجزئة محتوى المادة الدراسية إلى أقسام صغيرة يمكن توضيحها وتدريسها.

5-   تمثل معايير دقيقة يمكن استخدامها لاختيار أفضل طرائق التدريس المطلوبة وأنسب الأنشطة والوسائل التعليمية المرغوب فيها .

 مجالات الأهداف السلوكية .

قدم بلوم وزملاؤه تصنيفاً للأهداف التعليمية السلوكية في مجالات ثلاثة هي كما يلي :

أولاً : المجال المعرفي :

طور بلوم وزملاؤه عام 1956 م تصنيفاً للأهداف في المجال المعرفي ، والتصنيف عبارة عن ترتيب لمستويات السلوك ( التعلم أو الأداء ) في تسلسل تصاعدي من المستوى الأدنى إلى المستوى الأعلى . ويحتوي المجال المعرفي على ستة مستويات تبدأ بالقدرات العقلية البسيطة وتنتهي بالمستويات الأكثر تعقيداً وفيما يلي مستويات المجال المعرفي وتعريف لكل مستوى :

1- المعرفة : وهي القدرة على تذكر واسترجاع وتكرار المعلومات دون تغيير يذكر . ويتضمن هذا المستوى الجوانب المعرفية التالية : – معرفة الحقائق المحددة. مثل معرفة أحداث محددة ، تواريخ معينة ، أشخاص ، خصائص – معرفة المصطلحات الفنية . مثل معرفة مدلولات الرموز اللفظية وغي اللفظية . – معرفة الاصطلاحات . مثل معرفة الاصطلاحات المتعارف عليها للتعامل مع الظواهر أو المعارف . – معرفة الاتجاهات والتسلسلات . مثل معرفة الاتجاهات الإسلامية في السنوات الأخيرة بالغرب . – معرفة التصنيفات والفئات -معرفة المعايير – معرفة المنهجية أو طرائق البحث – معرفة العموميات والمجردات . مثل معرفة المبادئ والتعميمات ومعرفة النظريات والتراكيب المجردة .

2- الفهم : وهو القدرة على تفسير أو إعادة صياغة المعلومات التي حصلها الطالب في مستوى المعرفة بلغته الخاصة . والفهم في هذا المستوى يشمل الترجمة والتفسير والاستنتاج .

 3- التطبيق : وهو القدرة على استخدام أو تطبيق المعلومات والنظريات والمبادئ والقوانين في موقف جديد .

4- التحليل : وهي القدرة على تجزئة أو تحليل المعلومات أو المعرفة المعقدة إلى اجزائها التي تتكون منها والتعرف على العلاقة بين الأجزاء . وتتضمن القدرة على التحليل ثلاثة مستويات : – تحليل العناصر – تحليل العلاقات – تحليل المبادئ التنظيمية.

5- التركيب : وهو القدرة على جمع عناصر أو أجزاء لتكوين كل متكامل أو نمط أو تركيب غير موجود أصلاً . وتتضمن القدرة على التركيب ثلاثة مستويات : – إنتاج وسيلة اتصال فريدة – إنتاج خطة أو مجموعة مقترحة من العمليات – اشتقاق مجموعة من العلاقات المجردة .

6- التقويم : وهو يعني القدرة على إصدار أحكام حول قيمة الأفكار أو الأعمال وفق معايير أو محكات معينة . ويتضمن التقويم مستويين هما : – الحكم في ضوء معيار ذاتي – الحكم في ضوء معايير خارجية .

ثانياً : المجال النفسي حركي ( المهارى ):

 ويشير هذا المجال إلى المهارات التي تتطلب التنسيق بين عضلات الجسم كما في الأنشطة الرياضية للقيام بأداء معين . وفي هذا المجال لا يوجد تصنيف متفق عليه بشكل واسع كما هو الحال في تصنيف الأهداف المعرفية . ويتكون هذا المجال من المستويات التالية :

  1. الاستقبال : وهو يتضمن عملية الإدراك الحسي والإحساس العضوي التي تؤدي إلى النشاط الحركي .
  2. التهيئة : وهو الاستعداد والتهيئة الفعلية لأداء سلوك معين .
  3. الاستجابة الموجهة : ويتصل هذا المستوى بالتقليد والمحاولة والخطاء في ضوء معيار أو حكم أو محك معين .
  4. الاستجابة الميكانيكية : وهو مستوى خاص بالأداء بعد تعلم المهارة بثقة وبراعة .
  5. الاستجابة الظاهرية المعقدة : وهو يتضمن الأداء للمهارات المركبة بدقة وسرعة .
  6. التكييف : وهو مستوى خاص بالمهارات التي يطورها الفرد ويقدم نماذج مختلفة لها تبعاً للموقف الذي يواجهه .
  7. التنظيم والابتكار : وهو مستوى يرتبط بعملية الإبداع والتنظيم والتطوير لمهارات حركية جديدة .

ومن أفعال المجال النفس حركي : ( يختار ـ يتتبع ـ يفاضل ـ يحدد ـ يربط ـ يحررك ـ يستجيب ـ يرى ـ يتطوع ـ يجمع ـ يثبت ـ يقيس ـ يمزح ـ يرسم ـ ينظم ـيسلك ـ يتكيف ـ يعدل ـ يعيد  تنظيم ـ يبتكر ـ يصمم ـ يرتب يكتب – يقرا –يصوغ – يخط – يوجد – يكتشف – يعيد ترتيب) .

ثالثاً : المجال الوجداني ( العاطفي ) :

ويحتوي هذا المجال على الأهداف المتعلقة بالاتجاهات والعواطف والقيم كالتقدير والاحترام والتعاون . أي أن الأهداف في هذا المجال تعتمد على العواطف والانفعالات . وقد صنف” ديفيد كراثوول وزملاءه عام 1964 م ” التعلم الوجداني في خمسة مستويات هى:

  1. استقبال :وهو توجيه الانتباه لحدث أو نشاط ما . ويتضمن المستويات التالية : – الوعي أو الاطلاع – الرغبة في التلقي – الانتباه المراقب. ومن أفعاله ( ينتبه ـ يتابع ـ يصغى ـ يشعر ) .
  2. الاستجابة: وهي تجاوز التلميذ درجة الانتباه إلى درجة المشاركة بشكل من أشكال المشاركة . وهو يتضمن المستويات التالية : الإذعان في الاستجابة – الرغبة في الاستجابة – الارتياح للاستجابة . ومن أفعاله : ( يستجب ـ يتقبل ـ يناقش ـ يوافق على ) .
  3. إعطاء قيمة : ( التقييم ) وهي القيمة التي يعطيها الفرد لشيء معين أو ظاهرة أو سلوك معين ، ويتصف السلوك هنا بقدر من الثبات والاستقرار بعد اكتساب الفرد أحد الاعتقادات أو الاتجاهات . ويتضمن المستويات التالية : – تقبل قيمة معينة – تفضيل قيمة معينة – الاقتناع ( الالتزام ) بقيمة معينة. ومن أفعاله : ( يسلك ـ يواظب ـ يتصرف (.
  4. التنظيم : وهو عند مواجهة مواقف أو حالات تلائمها أكثر من قيمة ، ينظم الفرد هذه القيم ويقرر العلاقات التبادلية بينها ويقبل أحدها أو بعضها كقيمة أكثر أهمية . وهو يتضمن المستويات التالية :

 – إعطاء تصور مفاهيمي للقيمة.

 – ترتيب أو تنظيم نظام القيمة.  

    ومن أفعاله : ( يختار ـ يصنف ـ يبرز )  

5- التمييز: وهو عبارة عن تطوير الفرد لنظام من القيم يوجه سلوكه بثبات وتناسق مع تلك القيم التي يقبلها وتصبح جزءاً من شخصيته . وهو يتضمن المستويات التالية:

– إعطاء تصور مفاهيمي للقيمة .

– ترتيب نظام للقيم أجزاء الهدف السلوكي ، يرى روبرت ميجر في عام 1975 م أن الهدف السلوكي يجب أن يحتوي على ثلاثة أجزاء هي كما يلي:

1- وصف السلوك المرغوب تحقيقه بواسطة المتعلم بعد مروره بخبرة تعليمية.

2-  وصف الحد الأدنى لمستوى الأداء المقبول .

3- وصف الشروط أو الظروف التي يتم خلالها قيام المتعلم بالسلوك المطلوب.

الأركان الأساسية لصياغة الهدف السلوكي :

أن  + الفعل المضارع  + التلميذ  + مصطلح المادة + الحد الأدنى للأداء 0

أن  + يفرق  + التلميذ + بين المبتدأ والخبر + في ست جمل في سبع 0

مواصفات الهدف السلوكي الجيد .

يجب أن تصاغ الأهداف السلوكية بشكل محدد وواضح وقابل للقياس ومن القواعد والشروط الأساسية لتحقيق ذلك ما يلي :

  1. أن تصف عبارة الهدف أداء المتعلم أو سلوكه الذي يستدل منه على تحقق الهدف وهي بذلك تصف الفعل الذي يقوم به المتعلم أو الذي أصبح قادراً على القيام به نتيجة لحدوث التعلم ولا تصف نشاط المعلم أو أفعال المعلم أو غرضه.
  2. أن تبدأ عبارة الهدف بفعل ( مبني للمعلوم ) يصف السلوك الذي يفترض في الطالب أن يظهره عندما يتعامل مع المحتوى .
  3. أن تصف عبارة الهدف سلوكاً قابلاً للملاحظة ، أو أنه على درجة من التحديد بحيث يسهل الاستدلال عليه بسلوك قابل للملاحظة .
  4. أن تكون الأهداف بسيطة(غير مركبة ) أي أن كل عبارة للهدف تتعلق بعملية واحدة وسلوكاً واحداً فقط .
  5. أن يعبر عن الهدف بمستوى مناسب من العمومية .
  6. أن تكون الأهداف واقعية وملائمة للزمن المتاح للتدريس والقدرات وخصائص الطلاب.

بعض الأفعال التي يمكن استخدامها عند صياغة الأهداف السلوكية :

يتعرف – يعطي أمثلة عن – يقارن من حيث – يصف – يلخص – يصنف – يحل مسألة

بعض الأفعال التي لا يفضل استخدامها عند صياغة الأهداف السلوكية :

 يعرف – يفهم – يتذوق – يعي – يدرك – يتحسس الحاجة إلى – يبدي اهتماماً ويعود السبب في ذلك إلى أنها صعبة القياس والملاحظة .

دور الأهداف السلوكية في العملية التعليمية.

أولاً : دور الأهداف السلوكية في تخطيط المناهج وتطويرها :

  1. تسهم في بناء المناهج التعليمية وتطويرها ، واختيار الوسائل والتسهيلات والأنشطة والخبرات التعليمية المناسبة لتنفيذ المناهج .
  2. تسهم في تطوير الكتب الدراسية وكتب المعلم المصاحبة لتلك الكتب .
  3. تسهم في توجيه وتطوير برامج إعداد وتدريب المعلمين خاصة تلك البرامج القائمة على الكفايات التعليمية .
  4. تسهم في تصميم وتطوير برامج التعليم الذاتي والتعليم المبرمج وبرامج التعليم بواسطة الحاسب الآلي .

ثانياً : دور الأهداف في توجيه أنشطة التعلم والتعليم.

·     تيسر عملية التفاهم بين المعلمين من جهة وبين المعلمين وطلابهم من جهة أخرى فالأهداف السلوكية تمكن المعلم من مناقشة زملاءه المعلمين حول الأهداف والغايات التربوية ووسائل وسبل تنفيذ الأهداف مما يفتح المجال أمام الحوار والتفكير التعاوني مما ينعكس إيجابياً على تطوير المناهج وطرق التعليم . كما أنها تسهل سبل الاتصال بين المعلم وطلابه فالطالب يعرف ما هو مطلوب منه وهذا يساعد عل توجيهه وترشيد جهوده مما يساعد عل تقليل من التوتر والقلق من قبل الطالب حول الاختبارات .

  1.      تسهم الأهداف السلوكية في تسليط الضوء على المفاهيم والحقائق والمعلومات الهامة التي تكون هيكل الموضوعات الدراسية وترك التفصيلات والمعلومات غير الهامة التي قد يلجأ الطالب إلى دراستها وحفظها جهلاً منه بما هو مهم وما هو أقل أهمية .
  2. 2-       توفر إطاراً تنظيمياً ييسر عملية استقبال المعلومات الجديدة من قبل الطالب فتصبح المادة مترابطة وذات معنى مما يساعد على تذكرها .
  3. 3-       تساعد على تفريد التعلم والتعامل مع الطالب كفرد له خصائصه وتميزه عن غيره من خلال تصميم وتطوير برامج التعليم الذاتي الموجهة بالأهداف والتي يمكن أن تصمم في ضوء مجال خبرات الطالب واستعداده الدراسي .

4-     تساعد على تخطيط وتوجيه عملية التعليم عن طريق اختيار الأنشطة المناسبة المطلوبة لتحقيق العلم بنجاح بما في ذلك اختيار طريقة التدريس الفاعلة والمناسبة للأهداف واختيار وسائل التعليم المفيدة لتحقيق الهدف السلوكي .

5-        تساعد المعلم على إيجاد نوع من التوازن بين مجالات الأهداف السلوكية ومستويات كل مجال من المجالات .

6-     توفر الأساس السليم لتقويم تحصيل الطالب وتصميم الاختبارات واختيار أدوات التقويم المناسبة وتحديد مستويات الأداء المرغوبة والشروط أو الظروف التي يتم خلالها قياس مخرجات التعلم .

7-           ترشيد جهود المعلم وتركيزها على مخرجات التعلم ( الأهداف ) المطلوب تحقيقها .

8-     تعتبر الأهداف السلوكية الأساس الذي تبنى عليه عملية التصميم التعليمي ونتاج هذه العملية عبارة عن نظام يلائم المتغيرات في الموقف التعليمي .

  • تيسر التفاهم والاتصال بين المدرسة بين المدرسة ممثلة بمعلميها وهيئتها التدريسية وبين أولياء الأمور فيما يتعلق بما تود المدرسة تحقيقه في سلوك الطلاب نتيجة للأنشطة المتنوعة التي تقدمها لهم في المجالات المختلفة ( معرفية ، نفس حركية ، وجدانية ).

ثالثاً : دور الأهداف في عملية التقويم :

تقوم الأهداف على توفير القاعدة التي يجب أن تنطلق منها العملية التقويمية فالأهداف تسمح للمعلم و المربين بالوقوف على مدى فعالية التعليم ونجاحه في تحقيق التغير المطلوب في سلوك المتعلم ما لم يحدد نوع هذا التغير أي ما لم توضع الأهداف فلن يتمكن المعلم من القيام بعملية التقويم مما يؤدي إلى الحيلولة دون التعرف على مصير الجهد المبذول في عملية التعليم سواء كان هذا الجهد من جانب المعلم أو المتعلم أو السلطات التربوية الأخرى ذات العلاقة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error

يمكنك متابعتنا ووضع لايك .. ليصلك كل جديد