حاولت أن أقدم لكم الموضوع متكاملاً عن الأسئلة ومهارات صياغتها ارجو القراء حتى الأخير لأن موضوع الأسئلة مهم جدا لجميع الزملاء وتردنا تساؤلات كثيرة بهذا الشأن ..

مهارات طرح الاسئلة الصفية من المهارات المهمة للمعلم , تعود اهميتها إلى :

أولاً :  كيف تعد المعلمة الاسئلة ؟

1- أن معظم طرق التدريس الفعالة تقوم عليها.

2- تعتبر الأسئلة وسيلة مهمة لتحقيق الأهداف المرغوبة في

جميع مراحل الموقف التعليمي التعلمي ( التهيئة الحافزة ، أثناء الحصة ، أسئلة ختامية في نهاية الحصة )  .

3- أن الأسئــلة قد تكشف مدى صلاحيــة أســلوب المعلم أو الوسائل أوالأنشطة التعليمية التي استخدمها في الحصة .

هذه الاسئلة الصفية يمكن تصنيفها حسب:.

اولا: تصنيف بلوم

أسئلة المعرفة .أسئلة الفهم . أسئلة التطبيق . أسئلة التحليل . أسئلة التركيب . أسئلة التقويم

ثانياً :- تصنيف حسب نوع الإجابة

* الأسئلة محددة الإجابة :

في هذه الأسئلة تكون الإجابة محدودة ولا تتطلب من الطالب

استخدام مهارات التفكير العليا .

* الأسئلة مفتوحة الإجابة :

هذه الأسئلة تتطلب مهارات تفكير عليا لذا يكون لها أكثر

من إجابة .

ثالثاً :- تصنيف حسب نوع السبر

 –أسئلة السبر المباشر : وهي تعني تغيير صياغة السؤال ، ويلجأ

إليها المعلم عندما تكون إجابة التلميذ غامضة أو غير صحيحة تماماً .

 -أسئلة السبر المحول : في هذا النوع يطرح المعلم سؤالاً على

تلميذ ولكن إجابة التلميذ لا تكون مقنعة تماماً فيحول المعلم السؤال إلى طالب آخر ولكن بطريقة دبلوماسية .

 –الأسئلة السابرة الترابطية : في هذا النوع يطرح المعلم سؤالاً أو مجموعة من الأسئلة من أجل الوصول إلى تعميم .

مهارة صياغة وطرح الأسئلة:

للمحافظة على التفاعل الصفي يجب على المعلم

أن يتقن ثلاث مهارات وهي : أولاً : مهارة صياغة الأسئلة . ثانياٍ : مهارة طـرح الأسئلــة .

ثالثاً : مهارة تلــقي الإجـابات .

*مهارة صياغة الأسئلة:

 -يشتق السؤال من الأهداف التربوية ومن الهدف السلوكي.

– تكون صياغة السؤال واضحة وبكلمات بسيطة ومفهومة .

 -يحتوي السؤال الواحد على مطلب واحد .

 -تتنوع الأسئلة بحيث تتدرج من المعرفة إلى الفهم ومنها إلى مهارات التفكير عليا .

* مهارة طرح الأسئلة :

 -توجيه السؤال لجميع الطلاب في الفصل ثم اختيار احدهم .

-عدم توجيه الأسئلة إلى الطلاب بالتسلسل.

 -العدل في توزيع الأسئلة على طلاب الفصل وعدم التخصيص

 -إعطــاء الطلاب وقتاً كافيا للتفكير في السؤال قبل الإجابة عليه.

مهارة تلقي الأسئلة

– الاستماع باهتمام لإجابة الطالب سواءً من قبل المعلم أو من طلاب الفصل .

 -تعزيز الإجابات الصحيحة لفظياً أو ماديا .

-عدم السخرية من إجابة الطالب إذا كانت خاطئة .

ماذا نقصد بمهارة طرح الأسئلة ؟؟

مجموعة من السلوكيات التدريسية التي يقوم بها المعلم بدقة وسرعة وبقدرة على التكيف مع معطيات الموقف التدريسي وتتعلق بكل من :

 إعداد السؤال . توجيه السؤال . الانتظار عقب توجيه السؤال .اختيار الطالب المجيب .

 الاستماع إلى الإجابة . الانتظار عقب سماع الاجابة .معالجة إجابات الطلاب .

 تشجيع الطلاب على توليد الأسئلة وتوجيهها . التعامل مع أسئلة الطلاب .

يمكننا القول إن للأسئلة العديد من الوظائف والأدوار لعل من أبرزها ما يلي :

1- نستخدم الأسئلة في تحديد مدى توافر متطلبات التعلم المسبقة

اللازمة لتعلم موضوع الدرس الجد بد لدى الطلاب . نطلق على هذا النوع من الأسئلة

( أسئلة متطلبات التعلم المسبقة ) ..

مثال :

معلم بصدد تدريس موضوع ( أنواع الجمع (

عليه أن يسألهم مثلا ( اذكر خمس أمثلة لأسماء تدل على الجمع ) .. أسئلة التفكير الدنيا أو المتوسطة .

2- توظيف الأسئلة في تهيئة الطلاب للدرس الجديد بغية تركيز انتباه الطلاب على هذا الموضوع و إثارة الدافعية لديهم لدراسته … نطلق على هذا النوع من الأسئلة

(أسئلة التهيئة الحافزة (..

مثال :

معلم بصدد تدريس موضوع ( مقاومة الذباب (

عليه أن يسألهم (كيف نقاوم الذباب دون اللجوء إلى المبيدات الحشرية.. أسئلة التفكير العليا أو المتوسطة

3- استدراج الطلاب إلى استكشاف المعلومات محل التدريس بأنفسهم مع قليل من التوعية من قبلنا

يطلق على هذا النوع من الأسئلة ( الأسئلة الاستكشافية ) أو ( الأسئلة الاستقصائية) ….

مثال :

معلم بصدد تدريس موضوع ( تحول المادة من الحالة السائلة الصفية )

عليه أن يسألهم ( ماذا يحدث للملابس المبللة عند وضعها في الشمس .. ماذا حدث للماء )

أسئلة التفكير المتوسطة والعليا …

4- معرفة مدى فهم الطلاب لما تعلموه أثناء الدرس ولتصحيح أخطاء التعلم لديهم …

يطلق على هذا النوع من الأسئلة (أسلة المتابعة ) ..

إرشادات خاصة بهذا النوع من الأسئلة :

• إعداد اكبر عدد ممكن من الأسئلة الشفهية التي تقيس الفهم .

• اجعل أسئلتك قصيرة وتركز على النقاط الرئيسة في الدرس .

• وزع الأسئلة على أكبر عدد ممكن من الطلاب .

• لا تستمع إلى إجابة طالب واحد فقط .

• اطلب من احد الطلاب كتابة الإجابة على السبورة وناقشها مع بقية الطلاب .

5- الربط بين نقاط الدرس بعضها بعضا … يطلق على هذا النوع من الأسئلة …..

(أسئلة الربط ) ….

مثال :

معلم بصدد تدريس موضوع ( التنفس ويحتوي النقاط الجهاز التنفسي والعملية التنفس )

عليه أن يسألهم ( ما التغيرات التي تحدث للجهاز التنفسي أثناء عملية الشهيق (

أسئلة التفكير المتوسطة …

6- تنمية أنواع التفكير المختلفة لدى الطلاب … يطلق على هذا النوع من الأسئلة …

(الأسئلة الإبداعية )…

مثال :

معلم بصدد تدريس موضوع ( المحركات )

عليه أن يسألهم ( كيف تصمم محرك يعمل بالبنزين والكهرباء والغاز معا )

أسئلة التفكير العليا …

7- التعرف على مشاعر الطلاب وميولهم وتذوقهم للأشياء واتجاهاتهم .. يطلق على

هذا النوع من الأسئلة .. ( أسئلة توضيح المشاعر)…

مثال :

معلم بصدد تدريس موضوع (الشعر الجاهلي والشعر الحديث )

عليه أن يسألهم (أيهما تحب أكثر الشعر الجاهلي أو الشعر الحديث )

أسئلة التفكير الدنيا …

8- ضبط سلوك الطلاب في الصف … يطلق على هذا النوع من الأسئلة …

(أسئلة ضبط السلوك)

9- تنمية مهارات المناقشة والحوار لدى الطلاب … يطلق على هذا النوع من الأسئلة

(الأسئلة الحوارية )….

مثال :

معلم بصدد تدريس موضوع (النباتات )

عليه أن يسألهم (هناك من ينادي بالتداوي بالأعشاب والتوقف عن الأدوية المخلقة . ما رأيكم بذلك

أسئلة التفكير العليا …

10- تشجيع الطلاب على طرح أو توليد أسئلة أخرى بأنفسهم وبذلك تولد لديهم القدرة

على التساؤل … (الأسئلة المولد للأسئلة الطلاب )….

مثال :

معلم بصدد تدريس موضوع (النفط (

عليه أن يسألهم (شيء يهرج من باطن الأرض له أكثر من عشر استخدامات فما هو(

أسئلة التفكير الدنيا

مراجعة الدرس .. نطلق على هذا النوع من الأسئلة ..

(أسئلة المراجعة)

مستويات التفكير الدنيا أو المتوسطة ..

11- تقويم التعلم النهائي .. يطلق على هذا النوع من الأسئلة ….

(الأسئلة الاختبارية )

جميع مستويات التفكير ..

استخدام الأسئلة في مراجعة الدرس

إذ يمكن للمعلم طرح عدد من الأسئلة القصيرة في نهاية الدرس تكون الإجابة عنها مراجعه لأبرز نقاط الدرس الرئيسة والفرعية..

ونطلق على هذا النوع من الأسئلة (أسئلة المراجعة)

12- توظيف الأسئلة (الشفهية) في العديد من أساليب تقويم التعلم النهائي لدى الطلاب

ومن هذه الأساليب J الاختبارات الشفهية, المقابلات الفردية, الأوراق البحثية..

ونطلق على هذه الأسئلة مسمى الأسئلة الاختبارية Test Questions وغالبا ما تنطوي هذه الأسئلة على كافة مستويات أسئلة التفكير الدنيا والمتوسطة والعليا..

أسئلة المستويات الدنيا من التفكير

وتشمل أسئلة المستوى الأول: أسئلة التذكر(الحفظ) , أسئلة المستوى الثاني أسئلة إعادة الصياغة (التحويل)

2- أسئلة المستويات المتوسطة من التفكير

وتشمل الأسئلة من المستوى الثالث إلى المستوى السابع, أي أسئلة الشرح/التفسير, المقارنه, التصنيف, التعميم, التطبيق..

3- أسلة المستويات العليا من التفكير

وتشمل الأسئلة من المستوى الثامن حتى المستوى العاشر, أي أسئلة التحليل الاستدلالي, الأسئلة التقويمية, أسئلة لإبداع..

وفي ختام تناولنا لمستويات الأسئلة يجدر بنا أنه كثيرا ما يثير المعلمون سؤالين, السؤال الأول ومؤداه: هل يجب أن يتضمن الدرس كافة مستويات الأسئلة المشار إليها؟؟ وهنا نقول:

أن مسألة اختيار مستوى السؤال المطروح على الطلاب مرهون عادة بوظيفة السؤال..

أما السؤال الثاني فهو: كيف نحدد مستوى سؤال معين؟؟ مثل: (ما أوجه الاختلاف بين المثلث والمربع؟), توجد ثلاث عوامل أساسيه نأخذها في حسباننا عند تحديد المستوى الذي يصنف بمقتضاه سؤال معين..

العامل الأول: هو طبيعة العملية العقلية التي يمارسها الطالب كي يجيب عن السؤال, والتي يمكن استنتاجها عادة من منطوق السؤال ذاته..

العامل الثاني: هو الخلفي المعرفية السابقة للطلاب..

العامل الثالث: هو نوع التدريس السابق على توجيه السؤال..

حالات من المعلمين وسلوكيات كل منهم المتعلقة بممارستهم لمهارة طرح الأسئلة...

1- المعلم المسمعاتي:

فهؤلاء نجدهم يوظفون الأسئلة من أجل تسميع بعض المعلومات لدى الطلاب. فمعظم أسئلتهم تقع في مستوى التذكر وتركز فقط على حقائق جزئيه في المادة الدراسية, كما انهم يلقون بعدد كبير من الأسئلة في الحصه الواحدة ولا يعطون الطلاب فترة انتظار كافيه للتفكير في الإجابة عن السؤال..

2- معلم نعم/لا:

ومعظم أسئلته يجاب عنها (بنعم) أو (بلا). وغالبا ما يوحي للطلاب بالإجابة الصحيحة..

3- المعلم الكورال:

وهو الذي يطرح أسئلته على الطلاب ويوحي لهم بالإجابة الجماعية..

4- المعلم الهلامي:

وأسئلته تتصف بعدم التحديد الدقيق لما هو مطلوب من السؤال, فهي أسئلة فضفاضه لا يتضح للطلاب الغرض منها..

5- المعلم الملاكم:

وأسئلته تكون بمثابة ضربات الملاكم القوي الذي يصارع ملاكما ضعيفا فيصرعه بالضربة القاضية من أول ثانيه, فهذه الأسئلة تكون أغلى بكثير من المستوى المعرفي (العقلي) للطلاب ويهدف من طرحها استعراض عضلاته عليهم فعندما يعجزون عن الإجابة عنها يتولى هم مهمة الإجابة..

بما أن الأسلوب التقليدي للتدريس يجعل الطالب سلبيا متلقيا لاعتماده على المحاضرة والإلقاء والأمر والنهي، كان لابد للتربية الحديثة أن تجد البدائل، التي تراها أجدى وأكثر فاعلية، لتحقيق التعليم والتعلم الناجحين. لبناء الشخصية العلمية السليمة. وكانت إحدى البدائل تتمثل في السؤال والحوار لإيجاد تفاعل منتج. وغدا استخدام الأسئلة جزءا أساسيا في العملية التعليمية، بل الأكثر من هذا، أصبحت الأسئلة فناً وأداةً لها قيمتها في يد المدرس الماهر، فالأسئلة الجيدة تشحذ الذهن، وتشجع الطالب على أن يسأل نفسه، ويسأل الطلاب بعضهم بعضا، ويسألوا المدرس: وأصبح استخدام الأسئلة مقياسا لاختبار صحة الأفكار وتقبلها، ووسيلة لتشجيع المتعلم، وأخيرا لتحقيق أهداف المعلم بطريقة مختصرة.

ملاحظة : الأسماء تتكرر للتوضيح

تصنيفات الأسئلة.

استبانة لقياس مهارات طرح الأسئلة الصفية لدى معلمي ومعلمات الدراسات الاجتماعية.

درس تطبيقي باستخدام مهارة طرح الأسئلة.

أهمية الأسئلة داخل غرفة الصف:

الأسئلة داخل الصف لها أهمية كبيرة منها:

•أفضل وسيلة اتصال بين المعلم وطلابه وبين الطلاب مع بعضهم البعض.

•إثارة اهتمام الطلبة وحفزهم على المشاركة.

•تعيين المعرفة السابقة لدى الطلبة قبل بدء الدرس.

•تعين أفكار الطلبة وكذلك تنظيمها.

• توجيه تفكير الطلبة نحو مستويات أعلى من التفكير.

•إعادة انضباط الطلبة المشاغبون وذلك بالطلب منهم تبرير سلوكهم.

• للفت انتباه التلاميذ للإصغاء والتركيز وخاصة الطلاب الذين يعانون من ضعف في الانتباه.

• تشخيص مواطن الضعف والقوة لدى الطلاب.

•مساعدة الطلبة على تطوير المفاهيم وكشف العلاقات.

• مراجعة الدروس أو تلخيصها.

•لتقديم التمارين والتطبيقات.

•لتفسير المعاني واستفسار الطلاب.

•للتركيز على نقاط معينة في الدرس وإبراز أهميتها.

•لاكتشاف اهتمامات الطلبة.

•لتشخيص مصاعب التعلم.

•لتقويم تحصيل الطلاب.

•إفساح المجال للتعبير عن الرأي وخاصة من قبل الطلاب.

المهارات اللازمة لطرح الأسئلة الصفية:

هناك عدد من المهارات الأساسية يجب مراعاتها عند استخدام طريقة المناقشة في التعليم حتى يحصل تعلم جيد وأبرز هذه المهارات وهي:

طرح السؤال بهدوء بحيث يسمعه الجميع ثم اختيار أحد التلاميذ للإجابة.

الانتظار لمدة ثلاث إلى خمس ثوان بعد طرح السؤال قبل السماح لأي طالب بإعطاء الإجابة.

توزيع الأسئلة على جميع الطلاب (الأقوياء والضعاف).

تشجيع الطلبة على الإجابة عن طريق استخدام التعزيز الإيجابي مثل أحسنت، ممتاز، جيد، بوركت.

عدم التهكم على الطالب الذي يعطي إجابة خاطئة أو السخرية منه. إذ أن ذلك يؤدي بالطالب إلى كره المادة ومعلمها وضعف ثقته بنفسه. ومن الأفضل أن نجد له مبررا يسعفه. ومن أمثلة ذلك (إجابتك فيها تفكير ولكنها ليست المطلوبة، مشاركتك جيدة وستكون أفضل فيما لو عدلت، فمن يعدلها؟).

• الاعتماد بالأسئلة التي يثيرها الطلاب حيث إنها تساعد في الكشف عما يدور في عقولهم واستثمارها يوجه المعلم إلى التدريس الجيد.

• تجنب المدح الزائد والثناء الذي لا مبرر له. كأن تقول: ما أروع هذه الإجابة، أو تقول: هذه أفضل إجابة سمعتها! فتقل المشاركة.

• الاستعانة بإيحاءات غير لفظية التي تشجع الطلبة على الاستمرار في الإجابة مثل النظر للشخص الذي يتكلم.

• إشراك الطالب الضعيف (وهو الذي لا يرفع يده بعد طرح السؤال) بحذر وعناية، بحيث يطلب منه تقديم ما أمكنه للإجابة على السؤال ويفضل أن يكون السؤال سهلا يمكن أن يجيب عليه.

• تعويد الطلاب على مهارة الاستماع وعدم المقاطعة وفي ذلك تربية على أدب الحديث تنمية لمهارة التفكير.

• تجنب تكرار السؤال إلا إذا طلب بعض الطلاب ذلك. فتكرار السؤال يعتبر عادة غير حميدة تجعل الطلاب غير منتبهين لما يقوله المعلم.

وهناك مبادئ أساسية يجب مراعاتها عند استخدام الأسئلة الصفية وهي:

أولاً: الصياغة والوضوح:

يصوغ المعلم أسئلة بحيث تكون توقعات أجابتها واضحة للتلميذ، ولا تكون أسئلة مستمرة.

ثانياً: تكييف الأسئلة:

يكيف المعلم الأسئلة حسب الصف، ويعدل هذه الأسئلة وذلك حسب لغة الطلبة ومستوى قدراتهم. ويجب أن تكون أسئلة مفهومة، وعلى المعلم أن يكيف الأسئلة بحيث تفي بالحاجات الفردية للطلبة.

ثالثاً: تتابع الأسئلة:

يستخدم المعلم الأسئلة في شكل متسلسل ومتتابع، وكما انه يسأل أسئلة وفقا لنمط مرتب يدل على استراتيجية واضحة وهادفة في طرح السؤال.

رابعاً: الموازنة:

أن يوازن المعلم بين الأسئلة التجميعية والأسئلة التشعبية، وأن يستخدم المعلم أسئلة ذات مستويات مناسبة لتحقيق أهداف الدرس. ويجب على المعلم أن يضع في اعتباره الغرض الذي يريد الصف أن يحققه.

خامساً: مشاركة الطلبة:

وهو أن يوجه المعلم أسئلة تثير مدى واسع من مشاركة الطلبة، وأن يشجع المعلم الطلبة على المشاركة في الإجابة من حيث إتاحة الفرصة لجميع الطلبة في الإجابة سواء كانوا متطوعين أو غير متطوعين، ويعيد المعلم توجيه الأسئلة التي تمت إجابتها أوليا إلى طلبة آخرين بحيث يشجع التفاعل بين طالب وآخر بما يتناسب مع المناقشة. ويجب التركيز على ذكر اسم الطالب عندما توجه السؤال إليه لكي يكون منتبها.

سادساً: إجابات سابرة:

سبر المعلم إجابات التلاميذ الأولية وبخاصة أثناء المناقشة، ويتبع المعلم إجابات الطلبة الأولية بأسئلة أخرى تشجع التلاميذ على إكمال إجاباتهم وتوضيحها ودعمها وتوسيعها. مثلا:

–  هل عندك ما تضيفه إلى إجابتك؟

 – ما هو الدليل عندك؟

 – وضح إجابتك من فضلك؟

سابعاً: زمن الانتظار:

يستعمل المعلم زمن الانتظار بعد طرح السؤال وبعد إجابة الطلبة ولاسيما خلال المناقشات، ويتوقف المعلم ثلاث ثوان على الأقل بعد طرح الأسئلة التشعبية لكي يسمح للتلاميذ بالتفكير، ويتوقف المعلم فترة بعد تلقي الإجابة الأولية ليشجع التلاميذ على التعليق المستمر.

ثامناً: أسئلة الطلبة:

يطلب المعلم من الطلبة المبادرة إلى طرح أسئلة، وكما يشجع الطلبة على وضع أسئلة لها صلة وثيقة بالموضوع، ويتحفز إلى التفكير على المستوى التشعبي، ويطرح أسئلة بحاجة إلى التفكير.

خصائص السؤال الجيد:

للأسئلة الجيدة خصائص عديدة نذكر هنا بعضها:

• الصدق: أي أن يقيس ما وضع لقياسه فعلا ولا يخرج عن إطار الدرس، وفي ضوء الأهداف الموضوعية من قبل المعلم. مثلا يطرح المعلم سؤالا فيزيائيا وهو يقيس قدرة الطالب اللغوية.

• أن يكون السؤال في مستوى تفكير الطلاب وضمن حدود خبراتهم. لا أن يكون سؤال تعجيزي.

• الوضوح: أن يكون السؤال واضح، ألفاظه مألوفة لدى التلاميذ وأن يكون قصيرا قدر الإمكان وأن يدور حول فكرة واحدة لكي لا يشتت تفكير الطلاب.

• الدقة: أن يكون السؤال دقيقا لا مجال فيه للاجتهادات والتأويلات والتفسيرات البعيدة عن المطلوب.

• أن يستثير السؤال تفكير الطلبة.

وهذا كله من منطلق أن السؤال الجيد هو نصف الإجابة.

حفز الطلبة على طرح الأسئلة:

توجد أربعة عوامل تؤدي إلى تحفيز الطلبة على طرح الأسئلة وهي:

1- التشجيع: المشاركة هي عامل فضول داخلي غريزي وتتطلب جهدا قليلا من المعلم ليدفع الطلبة إلى المناقشة وتبادل الآراء وطرح الأسئلة وذلك بتشجيعهم بالكلام أو توفير مواد تحفز فضول الطلبة وتزودهم بالفرص اللازمة للاستكشاف مما يؤدي إلى أن يطرحوا أسئلة عند مصادفتهم أو مشاكل معينة.

2- النمذجة: تعد الأسئلة التي يطرحها المعلم نموذجا. وينبغي تعريف الطلبة بكيفية طرح الأسئلة الجيدة والإبداعية. ويمكن أيضا وضع السؤال مثلا أسبوعي يحفز الطلبة على التفكير ويؤدي فيما بعد إلى أن يحاول الطلاب أيضا المشاركة في وضع الأسئلة.

3- جو الصف: الطلبة يطرحون الأسئلة عندما يشعرون بحرية المشاركة بأفكارهم بعيدا عن الرهبة أو النقد الجارح أو السخرية. وكذلك يجب على المعلم أن يعزز حب الاستطلاع من خلال المدح وتشجيع الطلبة الذين يبتكرون أسئلة جيدة وكذلك يجب أن يكون هناك مجال واسع للتعبير عن الرأي بدون خوف.

4- التقويم: يمكن أن نطلب من الطلبة طرح أسئلتهم كأسلوب آخر لتقويم ما تعلموه. مثلا أن يكتب الطلبة أسئلة يعتبرونها مهمة حول موضوع معين قاموا بدراسته ومقارنة هذه الأسئلة بالأهداف التي وضعها المعلم وكذلك ملاحظة مدى جودة هذه الأسئلة.

تصنيفات الأسئلة:

هناك تصنيفات عديدة للأسئلة الصفية حسب النظرة التي ننظر من خلالها إلى تلك الأسئلة ورغم اختلاف تلك التصنيفات فهي تنتقل من البسيط إلى المعقد ومن السهل إلى الصعب غالبا وهنا سنذكر بعض التصنيفات التي تبنى على أسس مختلفة وذلك على النحو التالي:

ما أساس التصنيف التصنيف

1- حسب الإجابة المتوقعة أسئلة محددة الإجابة أسئلة مفتوحة الإجابة

2- حسب تصنيف بلوم للأهداف في المجال المعرفي أسئلة التذكر أسئلة الفهم

أسئلة التطبيق .أسئلة التحليل  .أسئلة التركيب  .أسئلة التقويم

3- حسب المستوى الانفعالي الذي تنتمي إليه (حسب تصنيف كراثويل) مستوى الاستقبال مستوى الاستجابة

مستوى تقدير القيمة  .مستوى التنظيم القيمة  .مستوى الإنصاف بالقيمة

4- حسب السبر أسئلة السابرة التشجيعية الأسئلة السابرة التركيزية

الأسئلة السابرة التوضيحية  .الأسئلة السابرة التبريرية  .الأسئلة السابرة المحولة

5- حسب التخطيط لها أسئلة غير مخططة أسئلة مخططة (متقاربة ومتباعدة(.

6- حسب مستوى التفكير أسئلة التذكر المعرفي • أسئلة التفكير التقاربي

• أسئلة التفكير التباعدي . أسئلة التفكير التقويمي

7- التجميعية والتشعيبية التجميعية (مستوى متدني- متقدم) التشعيبية (مستوى متدني- متقدم)

8- العنقودية (المظلة) أسئلة أساسية أسئلة المتابعة

  1. تصنيف الأسئلة بحسب الإجابة المتوقعة لها: وتصنف الأسئلة من هذه الزاوية في نوعين رئيسين هما: الأسئلة محددة الإجابة (الأسئلة المجتمعة)، والأسئلة مفتوحة الإجابة (الأسئلة المباعدة) ونوضح فيما يلي كل من هذين النوعين مع الأمثلة:

أ‌- الأسئلة محددة الإجابة: وهي الأسئلة التي لا تحمل إلا إجابة صحيحة واحدة متفق عليها. وقد يصاغ الجواب بعدة طرق تعتمد على قدرة التلميذ اللغوية وخبرته في موضوع السؤال، لكن مضمون الجواب الصحيح يبقى واحدا ومحددا. ومن الأمثلة على هذا النوع من الأسئلة ما يأتي: ما الفرق بين الصور العمودية والصور المائلة من حيث وضع محور آلة التصوير؟ ما الفرق بين الوادي والحوض؟ ما أنواع التربة؟

وكما هو واضح من الأمثلة، فإن الأسئلة محددة الإجابة تفيد في تذكر الحقائق والمفاهيم والمبادئ والقوانين والنظريات. وهي لذلك مفيدة في مراجعة المعلومات، وفي التأكد من تذكر المعلومات الأساسية اللازمة في نشاطات.

ب‌- الأسئلة مفتوحة الإجابة: وهي الأسئلة التي يكون لها أكثر من إجابة صحيحة واحدة، أو التي تستدعي معلومات أوسع وأعمق مما هو متوفر في الكتاب.

– ويعتمد التلاميذ فيها على معلوماتهم وخبراتهم الشخصية في إعطاء إجابات مختلفة، لكنها جميعا إجابات مقبولة.

– وهي تتيح الفرصة للتلميذ كي يطور قدراته في الاستعمال المبدع للمعلومات من خلال التفكير في بدائل متعددة وطرق متنوعة في استعمال المعلومات للتوصل إلى الإجابات المحتملة للسؤال المطروح.

 ومن الأمثلة على هذه الأسئلة مما يأتي: ماذا سيكون لو لم يكتشف الإنسان العدسات؟ لو كان اليوم كله نهار فماذا تتوقع أن يحدث؟ طلب إليك أن تخطط لوجبة متوازنة لطعام الغداء، فماذا تقترح من أطعمة فيها؟ ما الإجراءات التي يمكن إتباعها للمحافظة على بيئتنا من التلوث؟ ما الذي يجعل حياتنا أكثر يسرا من حياة آبائنا وأجدادنا؟ إذا نظرنا في الأمثلة السابقة، نجد أن لكل منها إجابات عديدة محتملة ومقبولة.

– وهي جميعاً تدعو إلى أعمال العقل في السؤال وإعطاء إجابات من نوع ما. ويفيد هذا النوع من الأسئلة كثيرا في المشاركة الواسعة للعديد من الطلبة في الصف مهاما كانت قدراتهم متدنية.

– كما إنها تفيد في العصف الذهني للطلبة الذي يفضي إلى أفكار قيمة ومعقولة؛ ولذلك فإن البعض يسميها بأسئلة التفكير المتمايز، كما يسميها البعض بأسئلة التفكير العليا.

2- تصنيف الأسئلة حسب تصنيف بلوم للأهداف في المجال المعرفي إن تصنيف بلوم لأهداف المستوى المعرفي يتضمن ست مستويات متدرجة من البسيط إلى المعقد وبما أن الأسئلة وظيفتها الأساسية قياس تحقق الأهداف فهذا التصنيف للأسئلة يعتمد على تصنيف بلوم للأهداف وهو كما يلي:

أ‌- مستوى التذكر: وهي الأسئلة التي تقيس قدرة الطالب على استرجاع الحقائق والمفاهيم والتعميمات التي تعلمها مثل ما اسم أقرب النجوم إلينا؟

ب‌- مستوى الفهم: وهي الأسئلة التي تقيس قدرة الطالب على التفسير والتعبير عن معلوماته بلغته الخاصة ويترجم المعلومات إلى رموز ويقارن بين المعلومات ويلخصها مثل: ما المقصود بعلم الفلك؟

ت‌- مستوى التطبيق: وتقيس القدرة على تطبيق المعلومات أو المجردات في حل المشكلات من خلال تطبيق المفاهيم والمبادئ السابقة التي تم تعلمها في مواقف جديدة مثل: يزداد طول نبات الذرة بمعدل 2 سم في اليوم، كم يوما يلزم له ليصبح طوله 16 سم؟

ث‌- مستوى التحليل: تقيس القدرة على تميز الأجزاء المكونة لجسم أو مشكلة أو فكرة وإظهار العلاقات بينها مثل: ارسم البيانات التجريبية الآتية حول العلاقة بين شدة التيار الكهربائي المار في سلك وسمك هذا السلك ثم بين ماذا تستنتج منها؟

ج‌- مستوى التركيب: وهي تقيس القدرة على العناصر، أو الأشياء أو الأجزاء معا لتشكيل الكل وهي تشجع التفكير الإبداعي لدى التلاميذ مثل: اقتراح طريقة لمعالجة النفايات.

ح‌- مستوى التقويم: وهي تتضمن جميع المستويات السابقة وتهدف إلى قياس القدرة على إصدار الأحكام وتقدير القيمة أو الفكرة أو المشكلة، مثل: ما أهمية استخدام الطاقة الشمسية في حياتنا من وجهة نظرك؟

3- التصنيف حسب المستوى الانفعالي: والأسئلة في هذا التصنيف الوارد صنفت إلى خمس مستويات رئيسية تتفرع منها مستويات فرعية. سنكتفي هنا بسرد هذه المستويات الرئيسية والفرعية دون الدخول للتفاصيل لصعوبة قياس أسئلة هذا التصنيف لأنها ترتبط بالنفس الإنسانية ولذلك فإن أفضل طريقة لقياس هذه المستويات غالبا هي بطاقات ملاحظة الميول والاتجاهات وانفعال الفرد لموقف أو موضوع أو شخص. وفيما يلي هذا التصنيف:

أ‌- الاستقبال: الوعي، الرغبة في الاستقبال، الانتباه.

ب‌- الاستجابة: الإذعان في الاستجابة، الرغبة في الاستجابة، الرضا في الاستجابة.

ت‌- تقدير القيمة: قبول القيمة، تفضيل القيمة، الالتزام بالقيمة .

ث‌- التنظيم القيمي: إعطاء القيمة تصورا مفاهيميا، تنظيم نسق قيمي.

ج‌- الاتصاف بالقيمة: تبني القيمة أو التعلق بها في مواقف مختلفة، تقمص القيمة.

4- تصنيف الأسئلة حسب نوعية السبر التي تهدف إليه: يستخدم هذا النوع من الأسئلة عندما تكون إجابة أحد الطلاب أو عباراته من النوع السطحي أو الناقص، الذي يفتقر إلى التخصيص أوالدقة أو التبرير.

مثلا: عندما يسأل الطالب لم لا تنجح زراعة التفاح في غور الأردن؟ تكون إجابة الطالب: لأن التفاح لا يعيش في غور الأردن، هنا تحتاج إجابة الطالب إلى القليل من التعديل فيلجأ المعلم إلى سؤال سابر مثل: ما مدى حاجة التفاح إلى الحرارة ؟ ما نوع التربة التي تناسبه ؟ نلاحظ أن أسئلة السبر تساعد الطلاب على ممارسة أنواع مختلفة من التفكير الراقي، كما أنها تولد نقاشا صفياً ممتعا ومجدياً.

 كثيرا ما يعطى الطلبة إجابات أولية للسؤال الذي يطرحه المعلم تكون سطحية، أو غير صحيحة أو جزئية أو يكون الطالب غير متأكد من إجابته عنها.

 ومن المفيد أن نوجه للطالب الذي يعطي أيا من هذه الإجابات أسئلة أخرى نسبر غيها غور معرفته بحيث نتيقن منها ويتصرف في ضوئها ويسمى مثل هذا النوع من الأسئلة بالأسئلة السابرة. وكما يبدو، فهي سلسلة من الأسئلة تسبر الإجابة الأولية للطالب لكون هذه الإجابة سطحية أو غير صحيحة أو تحتاج إلى توضيح أو تأكيد أو تبرير أو تركيز، وتؤدي هذه الأسئلة إلى توليد المزيد من المعلومات أو توضيح بعضها أو التركيز على بعضها الآخر أو تحويل المناقشة لعامة الطلاب في حجرة الصف، وهي على أنواع أهمها: (التشجيعية والتركيزية والتوضيحية والتبريرية والمحولة). ونوضح فيما يأتي كل من هذه الأنواع:

الأسئلة السابرة التشجيعية: وهي سلسلة من الأسئلة التي يطرحها المعلم على الطالب نفسه. عندما يعطي إجابة خاطئة عن سؤال أو لا يتمكن من الإجابة، وذلك من أجل تشجيعه وقيادته نحو الإجابة الصحيحة خلال السلسلة المتتابعة والمتدرجة من الأسئلة وتكون هذه الأسئلة بمثابة تلميحات أو إشارات تقود الطالب نحو الجواب الصحيح للسؤال الذي طرح أولا.

 مثال: المعلم: بماذا يتكاثر الحوت؟ الطالب: بالبيض (الجواب خاطئ). المعلم: لأي نوع من الحيوانات ينتمي الحوت؟ الطالب: للثديات. المعلم: كيف تتكاثر الثديات؟ الطالب: بالولادة. المعلم: بما أن الحوت من الثديات والثديات تتكاثر بالولادة فبماذا يتكاثر الحوت إذا؟ الطالب: بالولادة (الجواب صحيح) الأسئلة السابرة التركيزية: وفي هذا النوع من السبر يطرح المعلم سؤالا أو مجموعة من الأسئلة تركز على الطالب نفسه كرد فعل لإجابة صحيحة من أجل تأكيدها أو ربطها بموضوع آخر أو بدرس آخر لربط جزيئات مختلفة للخروج بتعميم مشترك.

مثال: المعلم: هل جميع الطيور قادرة على الطيران؟ الطالب: لا (وهذا جواب صحيح) المعلم: اذكر مثالا على طيور لا تطير؟ الطالب: النعامة. المعلم: إذاً الطيران ليس من السمات المميزة للطيور.

الأسئلة السابرة التوضيحية: وفي هذا النوع من السبر يطرح المعلم سؤالا أو مجموعة من الأسئلة على الطالب نفسه وذلك بناء على إجابة أولية غير تامة لسؤال سابق لتوضيح الجزء الصحيح من الإجابة وتوجيه الطالب نحو الإجابة التامة بإضافة معلومات توضيحية جديدة للمعلومات الأولية. مثال: المعلم: ما مستلزمات الحياة عند النبات؟ الطالب: نسقيه الماء. المعلم: لو وضعنا نبات في الماء فهل يستمر في الحياة؟ الطالب: لا. المعلم: فما المستلزمات الأخرى لحياة النبات؟ الطالب: وجود التربة. المعلم هذا صحيح ولكن هل يكفي الماء والتراب؟ الطالب: لا يكفيان ويلزم الضوء والهواء أيضا. المعلم: يتضح أن مستلزمات الحياة للنبات هي الماء، والهواء والتراب والضوء والهواء.

الأسئلة السابرة التبريرية: يظهر السبر التبريري عندما يطرح المعلم سؤال ويعني إجابة من نوع ما صحيحة كانت أو خاطئة، فيعقب المعلم بطرح سؤال على الطالب الذي أعطى الإجابة ليقدم مبررات لهذه الإجابة. وعندها يكتشف المعلم ما إذا كان لدى الطالب فهما خاطئا أو سليما وستصرف في ضوء ذلك بتصحيح الفهم الخاطئ أو تأكيد الفهم السليم بالمدح والثناء.

 مثال: المعلم: ماذا يحدث لو حجب النور عن أي نبات؟ الطالب: يموت النبات. المعلم: ولماذا يموت النبات؟ الطالب: لأن النبات بحاجة للضوء الضروري لعملية البناء الضوئي وصنع الغذاء.

الأسئلة السابرة المحولة: وهي نمط من الأسئلة يحولها المعلم من طالب عجز عن تقديم إجابة لسؤال من سلسلة الأسئلة السابرة أيا كان نوعها إلى طالب آخر يستطيع تقديم الإجابة الصحيحة لهذا السؤال وذلك دون اللجوء إلى تكرار طرح السؤال بصيغته العادية بل عن طريق تحويه إلى طال آخر.

 مثال: المعلم: ما هو سبب وجود الليل والنهار؟ الطالب: كروية الأرض. المعلم: ما رأيك في ذلك؟

5- تصنيف الأسئلة حسب التخطيط لها، وهي نوعين رئيسين هما:

أولاً: الأسئلة غير المخططة: وتضم الأسئلة التي يطرحها المعلم عفويا وتتطور وتتدفق دون تخطيط أثناء عملية التدريس. مثلا قد يسأل الطالب سؤالا بعيدا عن موضوع الدرس أو قد يرتبط بالدرس ولكنه غير مدرج في خطة الدرس، وقد يؤدي هذا السؤال إلى خروج المدرس عن خطة الدرس. وأيضا قد يكتشف المعلم طريق في الشرح أفضل من التي خطط لها سابقا. وهذه الأسئلة صعبة في معالجتها وتطبيقها بشكل جيد، لذا تتطلب مهارة فائقة من قبل المعلم على الحوار والمناقشة والتحكم في سير الدرس. لكن هذا النوع من الأسئلة تشجع الطلبة على المشاركة والتعبير عن أفكاره بشكل أكبر بحيث تكثر الأسئلة وتتنوع مستوياتها.

ثانياً: الأسئلة المخططة: وهي التي يتم التخطيط لها قبل وقت الحصة. هي أساسية وضرورية لبدء الطريق في الاستقصاء والاكتشاف والتعليم الإبداعي بوجه عام. وهي تنقسم إلى نوعين هما: الأسئلة المتقاربة والأسئلة المتباعدة.

6-أسئلة العنقود أو المظلة: سميت هذه النوعية من الأسئلة بالعنقودية لأنها تشبه عنقود العنب في تفرعه بحيث أنها تنقسم إلى نوعين هما:

أسئلة أساسية (سؤال المظلة أو العنقود): هو سؤال شرحي يطرح قضية، وله مجال واسع نسبيا.

أسئلة المتابعة: هي أسئلة شرحية في العادة، تطور هذه القضية. وكذلك سميت هذه التقنية من الأسئلة بأسئلة المظلة لأن السؤال الأساس فيها يغطي الأسئلة المتبعة.

 وتعد هذه الأسئلة طريقة للتركيز على المناقشة وكذلك توفر نظاما لتطوير التفكير في موضوع معين أو فكرة معينة.

كيف يمكنك استخدام هذه التقنية من الأسئلة:

تبدأ النقاش ببعض الأسئلة حول حقائق الموضوع لتعطي الطلاب خلفية في المادة.

  • طرح سؤال أساسي لتركيز النقاش واستثارة ردود الفعل الأولية.
  • –          ابدأ بطرح أسئلة المتابعة. أعد تقديم السؤال الأساسي.
  • والخطوة الأخيرة مردها أن الإجابات التي تستند إلى نمط من المعلومات تصبح أكثر إقناعا.
  • وهنا يجب أن نذكر أمرا مهاما وهو أن يكون الإصغاء بشكل حقيقي إلى التلاميذ وليس توجيه النقاش إلى وجهة نظر محددة مسبقا.
  • –          من عيوب هذه الأسئلة إنك غالبا لا تستطيع طرح أكثر من سؤال عنقودي واحد أو اثنين لموضوع أو فكرة معينة، وبالتالي قلة عدد الأسئلة التي يمكن تغطيتها وصار الميل إلى التعمق بشكل أكبر في مناقشة كل سؤال.
  • –          وهنا يظهر مهارة وكفاءة المعلم في إدارة المناقشة بحيث يعطي لكل سؤال عنقودي وقت مناسب له وليس على حساب أسئلة أخرى، ولا يترك المجال مفتوحا لطرح المتابعة التي قد تخرجه من موضوع الدرس.
  • مثال على تقنية العنقود: السؤال الرئيسي: ما أسباب التلوث البيئي؟ الأسئلة المتتابعة: ما أثر الدخان المنبعث من عوادم السيارات والمصانع في تلوث الهواء؟ ما أثر المبيدات الحشري في تلويث المزروعات والحيوانات؟ ما أثر تحطم الناقلات العملاقة للنفط في البحر؟ ما أثر رمي الفضلات في مياه الأنهار والبحار؟ كيف تساهم الحروب في تلويث البيئة؟

استبانة لقياس مهارات طرح الأسئلة الصفية لدى معلمي ومعلمات الدراسات الاجتماعية:

الرقم المهارة درجة استخدام المهارة

أولا: الصياغة يقوم المعلم بصياغة الأسئلة بطريقة واضحة ومحددة.

يقوم المعلم بصياغة الأسئلة بحيث تكون قابلة للقياس.

ثانيا: تكييف الأسئلة: يكيف المعلم الأسئلة حسب طبيعة الدرس.

يعيد المعلم صياغة الأسئلة التي يساء فهمها.

يعدل المعلم الأسئلة حسب مستوى قدرات الطلبة.

ثالثا: التتابع: يستخدم المعلم الأسئلة بطريقة متسلسلة و متتابعة

بتابع المعلم طرح الأسئلة لترسيخ المفاهيم والنتائج عند التلاميذ.

يسأل أسئلة وفق نمط مرتب يدل على استراتيجية هادفة.

رابعا: الموازنة: يوازن المعلم بين طرح الأسئلة التجميعية والتشعبية.

يوازن المعلم بين مهارات طرح الأسئلة في الحصة.

يستخدم المعلم أسئلة ذات مستويات مناسبة لتحقيق أهداف الدرس.

خامساً: المشاركة: يوجه ويشجع المعلم مشاركة التلاميذ الجماعية.

يوازن المعلم بين فرص إجابات الطلبة المتطوعين وغير المتطوعين.

يعيد المعلم توجيه الأسئلة التي تمت إجابتها أولا إلى تلاميذ آخرين بحيث يشجع التلاميذ على المشاركة بما يناسبهم.

سادساً: السبر: يسبر المعلم غور إجابات التلاميذ الأولية وبخاصة أثناء المناقشة.

يستخدم المعلم الأسئلة السابرة بجميع أنواعها التشجيعية والتوضيحية والتبريرية والمحولة.

سابعاً: زمن الانتظار: يستخدم المعلم زمن الانتظار بعد طرح الأسئلة.

يستخدم المعلم زمن الانتظار بعد إجابة الطالب.

ثامناً: أسئلة التلاميذ: يطلب المعلم من التلاميذ طرح الأسئلة.

يشجع المعلم التلاميذ على طرح أسئلة لها علاقة وثيقة بالموضوع.

يحفز المعلم التلاميذ إلى التفكير على المستوى التشعيبي.

يشجع المعلم التلاميذ على طرح أسئلة تفكيرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error

يمكنك متابعتنا ووضع لايك .. ليصلك كل جديد