في ظل المحاولات العالمية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) نجد أن بعض الدول اتخذت العديد من التدابير الوقائية في مواجهته بإغلاق أماكن التجمعات والازدحام الرئيسية؛ وتمثل ذلك في إغلاق المدارس والجامعات وأماكن تجمع الطلاب في العديد من البلاد. مما يعني بقاء آلاف بل ملايين الطلاب في منازلهم متأملين بقلق عودتهم لمقاعدهم الدراسية، واستكمال العام الدراسي 2019-2020 في انتظار الامتحانات النهائية. ولا يخفى علينا قلق واستنفار أولياء الأمور؛ فبرغم مخاوفهم من العدوى وانتشار الفيروس يبقى هناك القلق المصحوب بالمسؤولية تجاه مستقبل أبناءهم على المستوى الدراسي.

كما يتضح أيضا قلق الحكومات على دوام العملية التعليمية فتم الإعلان من قبل مؤسسات التعليم في مختلف الدول أنها توفر منصات تعليم إلكترونية تتيح للطلاب استكمال دراستهم عبر الإنترنت، وذلك يعتبر فرصة ممتازة لاختبار هذه الميزة الجديدة واستثمارها في رفع الوعي باستغلال الأدوات المتاحة عبر منصات التعليم الإلكتروني المختلفة، وتعزيز مهارة البحث والوصول للمعرفة بسهولة، وباستغلال العديد من الخيارات.

في بعض الأحيان تدفعنا الظروف إلى استثمار الأدوات المتاحة وتعزيزها للوصول للأهداف المرجوة. ليس فقط بسبب الظروف الأمنية التي يمر بها العالم في الوقت الحالي ولكن يمكن القول بأن هناك العديد من الظروف الأخرى قد تدفعنا إلى استخدام منصات التعلم عن بعد كأداة فعالة لسهولة الوصول إليها من أي مكان. فمثلا عند السفر لبلد أجنبي للعمل أو الدراسة بإمكاننا الاستعانة بمنصات التعليم الإلكتروني، للتسجيل في البرامج التعليمية المختلفة، وإجراء البحوث والدراسات العليا. يمكن أيضا الالتحاق بالجامعات العالمية عبر التعلم عن بعد دون قطع المسافات الطويلة ومواجهة صعوبة استخراج الأوراق اللازمة للسفر لكثير منا، كما تساعدنا منصات التعليم الإلكترونية في توفير عناء التكاليف المادية المضنية التي تتطلبها الدراسة في الخارج. تساعدنا منصات التعلم عن بعد أن نختصر المسافات ونستفيد من تلك الثروة العلمية الإلكترونية المتوفرة بين أيدينا بكل سهولة ويسر.

كيف يمكن للآباء مساعدة أبنائهم على استذكار دروسهم باستخدام منصات التعلم الإلكتروني؟

انتشرت في الآونة الأخيرة فكرة التعليم المنزلي والتي تقتضي بأن يذهب الطلاب لمدرسة لفترات بسيطة لا تتعدى 30 ساعة أسبوعيا؛ ويتم استبدال المدرسة بأحد الأبوين أو كلاهما أو أحد الخبراء والمتفرغين من العائلة أو حتى المدرسين الخصوصيين، وقد آثرت العديد من العائلات إلحاق أبنائهم بمدارس تتبع نظام التعليم الموازي، المتمثل في نظام المدارس المنزلية الخاصة التي تجمع بين المحتوى المطبق محليا والمحتوى الذي تعده المدرسة؛ ويتم تسجيل الطلاب في مدارس حكومية رسمية معترف بها فقط من أجل الامتحانات النهائية. وهناك الكثير من الأسباب التي دفعت العديد من الأسر الاتجاه لنظام التعليم المنزلي حول العالم حيث أن ذلك النظام يُمكن الطلاب من ممارسة الأنشطة الفعالة المرتبطة بالمواقف اليومية التي تعزز الخبرات الحياتية والتي تناسب تكوين الطلاب العقلي والجسماني وكما تركز أيضا على المهارات السلوكية.

استخدام استراتيجيات التعلم النشط لتسهيل تصميم الأنشطة وتوزيعها على المواد مثلا تطبيق أدوات العصف الذهني وحل المشكلات في حالة كان عدد الأطفال صغيرا وفي حالة كان الأطفال مجموعة فيمكن إضافة أدوات العمل الجماعي والتعلم الذاتي

وتتعدد المصادر التي يتلقى منها الطالب معلوماته وخبراته ما بين الإنترنت، والأندية، والمراكز العلمية والمختبرات والمكتبات، والمتاحف بأنواعها والمناطق التاريخية. ولا تعتبر الاختبارات والدرجات هي فقط بحد ذاتها مقياس مهارة الطفل، إنما بالإضافة إلى مقياس المستوى المعرفي للطفل بشكل عام ومدى قدرته على حل مشكلاته والوعي بمواهبه ومميزاته. قد ينتقد البعض هذا النظام لافتقاره لمبدأ التعايش والمشاركة لأنه في نظرهم لا يدعم اختلاط الطفل بمن هم في سنه في مجتمع المدرسة الواسع ، وقد لا يكسبه مهارات التواصل الاجتماعي المطلوبة ولكنه أيضا يبعد الطلاب عن النظام التقليدي الجامد الذي تتبعه معظم المدارس والذي يركز على الحشو والتلقين دون إشراك الطالب في العملية التعليمية، كما يركز فقط على التحصيل الدراسي ونظام العلامات والامتحانات وبذلك يفقد الطالب المناخ الذي يتعلم فيه المهارات الحياتية التي تفيده على مستوى بناء شخصيته بشكل سوي يستطيع من خلاله النجاح في حياته والمساهمة في بناء مجتمعه.

باعتبار تلك العوامل وتأثرا بتلك الخبرات يمكننا تطبيق نموذج بسيط على قياسها في هذه الأيام التي فرضت على أبنائنا التحلي بالمسؤولية والاعتماد على أنفسهم مع بعض المساعدة من باقي الأسرة:

– للبدء في ذلك أولا علينا وضع خطة يومية محددة بجدول زمني لضبط أوقات التعلم ومساعدة الطلاب على الالتزام.

– تصميم الأنشطة التعليمية حسب الفئات العمرية التي تتناسب مع الاحتياجات النفسية والعقلية ولتكن من خلال مراجعة ما تم دراسته في العام الدراسي مع إيجاد بعض التطبيقات الحية وممارستها في الحياة اليومية.

– استخدام استراتيجيات التعلم النشط لتسهيل تصميم الأنشطة وتوزيعها على المواد مثلا تطبيق أدوات العصف الذهني وحل المشكلات في حالة كان عدد الأطفال صغيرا وفي حالة كان الأطفال مجموعة فيمكن إضافة أدوات العمل الجماعي والتعلم الذاتي؛ كما يمكن الاستعانة ببرامج التفكير الإبداعي كبرنامج الذكاءات المتعددة وبرنامج سكامبر لحل المشكلات والذي يساعد كثيرا في تصميم الأنشطة التفاعلية اليومية.

– تخصيص وقت هادئ للمشاركة والتفاعل مع الأطفال في تطبيق الأنشطة من قبل الآباء دون استخدام الأجهزة اللوحية والهاتف النقال وإحداث جو من التوتر داخل المنزل.

– التواصل مع المدرسة والمدرسين وتخصيص وقت للتحدث معهم ومشاورتهم والمتابعة والتقييم من خلالهم.

– مساعدة الطلاب على الاسترخاء وعدم التسبب لهم في الشعور بالذعر والخوف مما يحدث حولهم؛ والتركيز على التفكير الإيجابي وإمدادهم بالخبرات اللازمة لتعلم مهارات حل المشكلات وإدارة الأزمات.

حري بنا أن نتأمل ما يحدث حولنا وننظر له بعين المحلل الفاحص؛ والمُبتلى المتعظ، وأن ننتبه إلى ما نفكر به وما نعد أنفسنا إليه. علينا أن نذكر أنفسنا وأبناءنا أن العلم يمثل عاملا مهما جدا للخروج من الأزمات فالعالم كله يقف على قدم وساق لاكتشاف علاج يمكنه إنقاذنا من ذلك الفيروس الذي بات يهدد مستقبل البشرية. وعلى الوجه الاخر نرى تفشي الأمراض الأخلاقية التي تسيطر على بعض الناس في تلك الظروف الصعبة كالاستغلال والأنانية، والكذب ونشر الشائعات من الذين يعتقدون أن خلاصهم يكمن في التفكير في أنفسهم فقط. من وجهة نظري أن ما يمر به العالم من حولنا يعرض دروس قيمة من دروس الإنسانية التي ينبغي أن ننتبه لها نحن وأبناءنا وندفعهم من خلالها للتحلي بالمبادئ الأخلاقية الحميدة والتسلح بدين الله الذي يؤصل للقيم الإنسانية في كل وقت وفي أي زمان. لأنه قد يصعب تمييز معادن الناس في وقت الخير والرخاء، ولكن يمكن ذلك بسهولة وقت الشدة ” فكل إناء بما فيه ينضح” وقت الشدائد وتظهر المعادن الحقيقة للناس.

أن تربي ابنك على الفضائل وحسن الخلق ربما يلزمك عمرا كاملا ومجهودا وتعبا! ولكنك في نهاية الأمر ستفخر بأنك جعلت له العديد من الخيارات في الحياة كي يعيش بطريقة صحيحة. أما أن تضع ذلك جانبا وتركز على ما تضيع قيمته وتتركه لعراء الرذائل فأنت تصنع منه شخصا بائسا لا يملك خيارا إلا أن يفسد في الأرض، ويرتدي قناع الفضيلة فقط إذا لزم الأمر؛ وعندها لن يكون ظالما لنفسه فحسب وإنما ظالما لمن حوله ممن اضطروا إلى تصديق وجهه المستعار.. الفضيلة ليست أسلوب حياة بقدر ما هي فطرة لا يستطيع الإنسان التملص منها؛ دوما ينجذب الإنسان للفضيلة حتى لو كانت زيفا.

– لكي تصل إلى أهدافك مهما كان ما تطمح إليه فأنت تحتاج الى هواء في رئتيك وبضع مبادئ وقيم تجعلك في هرم المنافسة، الخبرة تأتيك في ميدان العمل بالممارسة والعلم يأتيك من الكتب والمدارس التي ستلتحق بها.

– الفرق بينك وبين غيرك يظهر في أخلاقك وقت الشدة ووقت الخير على حد سواء؛ نجاحك في التعامل مع الآخرين لا يكون إلا من خلال شخصية سوية يحبها الناس ويحترمونها ويضعون ثقتهم فيها ويبقى أثرها بعد مفارقتك الحياة.

– كي تأخذ لا مفر من أن تعطي! فافعل ما شئت وتأكد أنك كما تدين تدان. فاجعل عطائك للخير طوعا.

تلك هي المبادئ التي يجب علينا أن نزرعها في نفوس أبنائنا وها هي الفرصة قد أتتنا لنعيد ترتيب أولوياتنا وننظر للحياة بشكل آخر أكثر واقعية ومرونة ونقضي مع أبناءنا أوقاتا قد تحفر في ذاكرتهم ما لن ينسوه أبدا. حفظكم الله وأهليكم من كل سوء ودمتم بالصحة والعافية.

التّخطيط للعمليّة التّعليميّة في زمن كورونا

     ألقت جائحة كورونا بظلالها الثقيلة على كل نواحي الحياة، وقلبت موازين حياتنا على كافة الأصعدة لاسيّما قطاع التّعليم ؛ فقد خلقت حالة استنفار واسعة دفعتنا إلى التفكير في مصير طلبتنا الدراسي وكيف سيكملون فصلهم الدراسي، فكان التّعليم عن بعد أو التّعليم الرّقمي أو التّعليم السّحابي سمّوه ما شئتم الحل الأمثل في ظل توصيات منظمة الصحة العالمية بضرورة التّباعد الاجتماعي. 

     واستجابة للظروف الطارئة التي فرضتها علينا هذه الجائحة كان لابدّ للمدرّسين والمدرّسات من إعداد العدّة والاستعداد للانتقال من التّعليم التّقليدي إلى التّعليم عن بُعد الذي يتطلّب إعادة النّظر في المحتوى التّعليمي واختيار ما هو مناسب، والتّفكير في أساليب وأنشطة رقميّة متنوعة لتحسين تجربة التّعلم، إلى جانب البحث عن أدوات تعيننا على تنفيذ المهام والواجبات،  وإيجاد استراتيجيات التقييم المناسبة، بالإضافة إلى التفكير بكيفية حماية المعلومات و البيانات التي نشاركها على الشابكة ، فعملية التّعلم والتّعليم عبر الإنترنت تختلف في وجوه عدة عن التّعليم التّقليدي وأحد هذه الاختلافات أنّنا لن نكون وجهًا لوجه مع الطلبة وهذا يدفعنا إلى التفكير في كيفية تصميم دوروسنا بشكل جيد، وتوجيه الطّلبة لما يجب عليهم القيام به داخل وقت الصف وخارجه مع المدرّس أو دونه.

     وبهذا  يقع على عاتقنا كمدرسين و مدرسات التّخطيط الجيد والمدروس للعمليّة التّعليمية التي يعدّ التّخطيط جزءًا أساسيًا ومهمًا لإنجاحها، بحيث يتضمّن هذا التّخطيط تحديد الأهداف التعليمية، واستراتيجيات التعليم في كل نشاط يُراد تطبيقه (الاكتساب،المناقشة، الاستقصاء، التعاون، الإنتاج، الممارسة) والوقت المخصص لكل نشاط، وشكل النشاط( جماعي، فردي)، والأدوات الرّقمية المستخدمة لتنفيذ هذا النّشاط، وطريقة التّواصل مع الطّلبة  (متزامن، غير متزامن) وذلك بما يتناسب مع تحقيق الأهداف التّعليمية و احتياجات الطلبة.

   ولتسهيل هذه المَهمّة يمكننا استخدام  مصمم التّعلم Learning Designer وهو أداة تصميم تعلّم عبر الإنترنت مجانيّة ومفتوحة للجميع  هدفها مساعدة المدرّسين والمدرّسات في التخطيط لدروس ووحدات تعليميّة ، فيمكننا من خلالها تصميم أنشطة التّدريس والتّعلّم باستخدام أنواع التّعلم السّتة [1] ، فما علينا إلا إدراج اسم الموضوع المراد تدريسه، ووصف النشاط الذي سنقوم به وأنواع التعلم التي يتطلبها هذا النشاط، بالإضافة إلى تحديد الأهداف التعليمية ونتائجها، والتي يمكن  تصنيفها وفقًا لهرم بلوم (1956) للأهداف التعليمية، كما توفر لنا هذه الأداة بعض الملاحظات حول التصميم الذي قمنا بإعداده من خلال إظهار نسبة كل نوع من أنواع التعلم المختلفة في التصميم  النّهائي بشكل مخطط دائري، بحيث يمكننا معرفة المكان الذي قد نحتاج فيه لإجراء تعديلات.

و في أثناء التّخطيط للتعليم عن بعد هناك بعض الأمور من اللّازم مراعاتها، نذكر  منها:

1.  واقعية الأهداف المراد تحقيقها في التعليم عن بعد، فمن المهم إدراك صعوبة تحقيق الأهداف نفسها كما في الأوضاع الطبيعية .

2. إيجاد مساحة رقمية لوضع المواد التي ن ريد تدريسها، وهذا ما يسمّى بنظام إدارة التعلم  Learning  Management System   يسمح هذا النّظام للمدرّسين والمدرّسات بالتّواصل مع الطّلبة، ومشاركة محتوى التعلّم معهم، والقيام بالواجبات والاختبارات، وإعطاء الدّرجات وتحديد تواريخ الاستحقاق، حيث توفر بعض المؤسسات التّعليمية منصات تعليمية مثل: Microsoft Teams,  Canvas,  أو يمكننا استخدام Google Drive

3. تنظيم المحتوى التعليمي بطريقة منطقية للسّماح للطّلبة بالتّنقل بسلاسة بين الأنشطة، لكي لا نبذل الكثير من الجهد بحثًا عن مهامهم وأنشطتهم، وأقترح هنا استخدام  google Drive .

4. تخصيص وقت للإجابة عن أسئلة الطّلبة، وتصحيح المهام وإعادتها في الوقت المحدد

5.على الرغم من أنّ اللّقاء المباشر عبر الفيديو في التّواصل مع الطلاب يعدّ بديلاً شائعًا للتعليم وجهًا لوجه، إلا أننا ينبغي عدم اعتباره أداة التّدريس الافتراضيّة الوحيدة ، فهناك العديد من الخيارات المتاحة لنا، والتي تجعل تجربة التّعلم والتعليم أسهل و أفضل بالنّسبة للطّلبة والمدرّسين على حدٍّ سواء نظرًا لضعف إشارة الإنترنت في كثير من الأحيان، ويفضّل في حال كان اللّقاء مباشرًا عبر الفيديو أن لاتزيد مدة اللقاء عن ساعة وربع .

6. يقضل الانضمام إلى اللقاء المباشر قبل الموعد المحدّد بخمس دقائق، والبقاء بعده عشر دقائق، تحسّبًا لأي استفسار أو مساعدة يريدها الطّلبة .

7. عند التخطيط لعرض محتوى تعليمي ينبغي التأكد من القدرة على مشاركة المحتوى قبل البدء باللقاء المباشر (من خلال مشاركة الشاشة ).

8. وضع بعض القواعد والتعليمات التي تحدّد دور الطّالب في أثناء سير العملية التعليمية عن بعد سواء أكانت متزامنة أم غير متزامنة.

9. الحرص على أن تكون اللقاءات المباشرة تفاعلية قدر الإمكان، فمن المهم ألّا ندع الطّلبة يجلسون ويستمعون فقط، بل لا بدّ من دفعهم للمناقشة والتعبير عن آرائهم وطرح الاسئلة ، وذلك من خلال إضافة أسئلة في الدّردشة، وتصميم بعض الالعاب اللغوية،و تقسيمهم في مجموعات، فهناك برامج مثل برنامج Zoom  توفّر لنا خاصيّة   Breakout Room نستطيع من خلالها تقسيم الطّلبة في  مجموعات للمناقشة مع بعضهم بعضًا ثم العودة إلى اللّقاء الرئيسي.

10. عند إعداد فيديو تعليمي احرص على أن تكون مدة الفيديو من 6-10 دقائق، وأن يكون متبوعًا بمهمّة يؤدّيها  الطّلبة في وقت محدد.

11. الاستعانة بأحد التطبيقات التي تساعدك في تسجيل الفيديو التعليمي مثل:, screencast-o-matic Camtasia,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error

يمكنك متابعتنا ووضع لايك .. ليصلك كل جديد