المعلم هو حجر الزاوية في العملية التعليمية فإذا نجحت المؤسسة التعليمية في تحقيق السياسة التعليمية يعزى ذلك في المقام الأول إلى المعلم فهو القادر على ترجمة السياسات التعليمية وهو المسئول عن صياغة عقل الأمة .

جوانب إعداد المعلم :

هناك عدة جوانب لإعداد المعلم يمكن إجمالها فيما يلي :

  1. 1-     الإعداد التخصصي :

إن إتقان المعلم للبنية العلمية لمادة تخصصه و العلاقة بين مكوناتها من أهم كفايات المعلم لهذا يجب أن يدرس المعلم مقررات متعمقة في مادة تخصصه ليتمكن من فهم الحقائق و القواعد و النظريات بالإضافة إلى اكتساب مهارات لاستخدامها في حل المشكلات العلمية ولا بد أن يتضمن برنامج الإعداد التخصصي الآليات التي تمكن المعلم من تحديث معلوماته و مهاراته وفقا للتغيرات المستقبلية

و هناك ثلاثة فروع للإعداد التخصصي :

  • –          الفرع الأول : بنية العلم الأساسية التي سيقوم المعلم بتدريسه
  • –          الفرع الثاني : المادة العلمية المضمنة في المناهج الدراسية من المرحلة العمرية التي سيقوم بالتدريس منها
  • –          الفرع الثالث : العلوم الخدمية للعلم الأساسي

2-  الإعداد التربوي :

إن التدريس مهنه لها أصولها و مهاراتها و يشمل الإعداد التربوي مجموعة من المقررات ذات الصلة الوثيقة بالمتعلمين و المجتمع منها

أ ) مقرر علم النفس للتعرف على المكونات الشخصية و الدوافع و الميول و الاتجاهات

ب) مقرر أصول التربية ليتعرف على نظام التعليم و الفلسفة التربوية و السياسات الحاكمة

ج) مقرر تقنيات التعليم ليتعرف على نظريات الاتصال و طرق انتاج الوسائل التعليمية و استخدامها

د) طرق التدريس العامة و الخاصة ليتعرف على المهارات الأدائية للمعلم في التخطيط و التقويم

هـ ) طرق التدريس الملائمة لمادة تخصصه

و) يدرس المناهج للتعرف على أنواعها و طرق تنظيمها و محتواها

ز) التربية الميدانية حيث يحاول المعلم تطبيق ما سبق أن تعلمه من نظريات في الاتصال و التعليم و التعلم

كل ذلك تحت إشراف تربوي يضمن للمعلم التقويم و التطوير المستمر لأدائه التدريسي و ذلك من خلال :

  • –          المشرف الأكاديمي
  • –          مدير المدرسة
  • –          المعلم المتعاون

3-  الإعداد الثقافي :

يكتمل إعداد المعلم بالجانب الثقافي فلا بد أن يتعرف المعلم على عناصر الثقافه بشقيها المادي و المعنوي فيتعرف على الثقافة الإسلامية و المنظومة الاجتماعية للمجتمع و العوامل الاجتماعية و السياسية و العادات و التقاليد لأنه لا انفصال بين العلم و المجتمع

خصائص المعلم الشخصية

من أبرز الخصائص و السمات الشخصية للمعلم التي تمكنه من القيام بأدوار متعددة :

  1. صحة البدن و النفس :

تتطلب عملية التدريس مجهودا بدنيا و نفسيا شاقا من المعلم مما يستدعي توافر لياقة بدنية و ذهنية و نفسية عالية فلا بد أن يكون المعلم خاليا من الإعاقات الحركية أو السمعية أو البصرية و يكون متزنا نفسيا و انفعاليا ليستطيع النهوض بأعباء التدريس

2-  الذكاء :

تحتاج عملية التدريس إلى معلم ذكي , فطن , نافذ البصيرة حتى يتمكن من اكتشاف المبدعين و تنميتهم و التنويع في طرق التدريس

3-  قوة الشخصية :

لابد أن يكون لدى المعلم شخصية قوية قيادية قادرة على اتخاذ القرار المناسب في الوقت الملائم و يلزم مع قوة الشخصية الصبر و المثابرة مع المتعلمين و الزملاء و أولياء الأمور

4-  الخلق الحسن و التواضع :

إن دماثة الأخلاق و حسن الحديث و التواضع صفات لازمة للمعلم ولا يتأتى ذلك إلا من خلال الفهم العميق للعقيدة الإسلامية فينبغي على المعلم أن يختار ألفاظه بعناية و يعبر عن الموقف بعبارات جزلة متأدبة كما يتعامل مع المتعلمين و العاملين و الزملاء بكل تواضع و أدب

5- الموضوعية و العدل :

فيحرص المعلم على الانصاف و الإصغاء لكل المتعلمين ولا يميز بين أحد منهم ويتحكم في مشاعره و عواطفه قبل اتخاذ أي سلوك

6- النظام و الاجتماعية :

ينبغي على المعلم أن يكون بشوش الوجه مرحا دافيء القلب مستمعا جيدا مرتب الأفكار متأنيا في اتخاذ القرارات ذا نشاط اجتماعي داخل و خارج المدرسة

الكفايات التدريسية :

لكي يمر المتعلم بخبرة لابد من التخطيط و الإعداد لها و اختيار أنسب طرق العرض و التقديم ولا يستطيع القيام بذلك إلا معلم يمتلك من الكفايات ما يؤهله لذلك

مفهوم الكفاية التدريسية :

هي مجموعة القدرات المكتسبة التي يجب أن يمتلكها المعلم و يتكون محتواها من معارف و مهارات و اتجاهات مندمجة بشكل مركب يقوم المعلم بإثارتها و توظيفها في مجالات : المحتوى , الوسائل و الأنشطة , طرق التدريس و إدارة الصف

تنقسم الكفاية التدريسية إلى ثلاثة أنواع :

  1. الكفايات التخطيطية
  2. –          صياغة الأهداف صياغة إجرائية سليمة
  3. –          تحديد المفاهيم الأساسية للدرس

2- الكفايات التنفيذية :

–  التعرف على مدخلات التلاميذ

  • –          استخدام اللغة اللفظية وغير اللفظية بطريقة صحيحة
  • –          التعامل بديموقراطية بداخل الفصل

3- الكفايات التقويمية :

– تنويع وسائل التقييم

–  توجيه الأسئلة بدقة ووضوح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error

يمكنك متابعتنا ووضع لايك .. ليصلك كل جديد