كثير من العلماء والباحثين في مجال التعلم عمل علي وضع مفهوم استراتيجية الـتعلم ، علي الرغم من اختلاف تناولهم للمصطلح فإن جميع التعريفات تشير إلي طرق معالجة المتعلم للمعلومات . وفيما يلي بعضا من هذه التعريفات :

استراتيجيات التعلم تعريف اينشتاين (1986 ) استراتيجيات التعلم هي “الـسلوكيات والأفكـار التـي يستخدمها المتعلم في أثناء التعلم والتي تهدف تؤثر على عملية الترميز التي يقوم بها المتعلم)”

  وعرفها ماير (1988 ) وبشكل أكثر تحديدا (استراتيجيات التعلم ) هي ” سلوكيات المتعلم والتي تهدف إلى التأثير على الكيفية المتعلم عمليـات معالجـة المعلومـات)”ص

هـذه التعريفات في وقت مبكر من الكتابات التربوية تعكس جذور استراتيجيات الـتعلم (فـي العلـوم المعرفية، مع افتراضاتها الأساسية التي بني الإنسان بها معالجة المعلومات والتعلم الذي تنطـوي عليه معالجة هذه المعلومات. ، ويشارك بوضوح في جميع استراتيجيات التعلم (تعلم، بغـض النظر عن المحتوى والسياق .وهكذا تستخدم) استراتيجيات التعلم (في تعلم وتعلـيم الرياضـيات والعلوم والتاريخ واللغات وغيرها من المواضيع، سواء في الفصول المدرسية الرسـمية وغيـر الرسمية ) .

ما هي استراتيجيات التعلم؟

 استراتيجيات التعلم هي الأفكار و الإجراءات التي يستخدمها الطلاب لإكمال تعلم المهـام . ونحن نعلم جميعا أن المعلمين الجيدين يستخدمون العديد من اسـتراتيجيات التـدريس لمـساعدة الطلاب على التعلم، ويستخدمون الاستبصار لتقديم أفكار جديدة ، وجذب انتباه الطلاب المباشـر إلى عناصر هامة، و تنشيط معارف الطلاب الأساسية قبل إدخال مفهوم جديد. استراتيجيات التعلم، هي الأدوات التي تمكن الطلاب من توظيف أنفسهم بـشكل مـستقل لإكمال مهمة اللغة .على سبيل المثال، الطالب الذي يحتاج لمعرفة قائمة المفردات قد يرسم صورة لنتذكر كل كلمة. ولذلك من المهم أن نميز بين استراتيجيات التـدريس واسـتراتيجيات الـتعلم ويمكن التفكير في ذلك من خلال التفكير في دورين مختلفين كمدرس Teacher لغة وكطالب Teacher لغة :

تعريف جابر عبد الحميد جابر ٢٠٠٨ “ يقصد باستراتيجية الـتعلم الأنمـاط الـسلوكية وعمليات التفكير التي يستخدمها التلاميذ وتؤثر فيما تم تعلمه ، بما في ذلك الذاكرة والعمليـات الميتامعرفية ، إنها الاستراتيجيات التي يستخدمها التلاميذ لمعالجة مشكلات تعلم معينة “

عرفها محمد المصري نقلا عن (باعباد ومرعي  ( مجموعة من الإجراءات التي يقوم بها متعلم أو أكثر لتحقيق هدف تعليمـي ، أو أكثر بمتعة

يري موفق بشارة وختام الغزو ٢٠٠٨ أن استراتيجيات التعلم هي خطوات تفكيريـة واستراتيجيات سلوكية واعية ، يقوم بها المتعلم عادة بهدف تحسين وتطوير فهمـه واسـتيعابه للخبرة المعروضة ، بحيث يسهل عليـه عمليـة تخـزين المعرفـة أو الخبـرة واسـتخدامها واسترجاعها اعتمادا علي ما يتوفر لديه من خبرات سابقة . (موفق بشارة وختام الغزو) .

أهمية إستراتيجيات التعلم :

  نظرا لان عملية التعلم من العمليات المعقدة التي تتطلب إدراك المتعلم للمهارات اللازمة لتحقيق النجاح فيها ، لذا تزايد الاهتمام بالمهارات الدراسية ، وعادات الاستذكار واستراتيجيات التعلم وذلك في ضوء تفعيل دور المتعلم في عملية التعلم من جهة وازديـاد تعقيـد المهمـات التعليمية مع تقدم المراحل الدراسية من جهة أخري إن الغرض الرئيسي من استراتيجيات التعلم هو أن نعلم المتعلمين أن يتعلموا معتمـدين علي أنفسهم ،

 وهناك عدة مصطلحات تصف هذا الـنمط مـن الـتعلم منـه

 مـتعلم مـستقل ،

 ومتعلم استراتيجي ،

 ومتعلم ينظم نفسه

وسوف نستخدم هنا متعلم ينظم نفسه ، والذي يشير على أولئك المتعلمين الذين يستطيعون القيام بأربعة أشياء هامة : – 1- أن يشخص موقفاً تعليمياً معيناً تشخيصاً صحيحاً دقيقاً .

2- أن يختار استراتيجية تعلم لمعالجة مشكلة التعلم المطروحة .

3-  أن يراقب فاعلية الاستراتيجية .

     4- أن يكون لديه الدافعية ليندمج في موقف التعلم حتى يتم .

  ومثال ذلك المتعلم الذي ينظم ذاته هو ذلك الذي يعرف أن من المهم أن يلخـص وهـو يقـرأ موضوعاً في كتاب أو يطرح أسئلة أثناء هذه القراءة ، أو يصغي لعرض المعلـم وأن يكـونمدفوعا لأداء مثل هذه العمليات وأن يراقب نجاحه ، إن هذا المتعلم يعرف الأوقات والمواقـف التي تتطلب استخدام استراتيجية معينة ، مثلاُ حين يحكي المعلم نكته أو طرفه أو يسترجع خبرة مشوقة .

يمكن تلخيص الأهمية لتي تعود علي المتعلم من استخدامه لاستراتيجيات التعلم فيما يلي :

 – زيادة انخراط الطلاب الموهوبين والضعفاء في العمل علي حد سواء.

  – جعل الطلاب المعرضين للخطر يتعلمون بطرق تنمـي لـديهم المـسئولية فـي إدارة شؤونهم بأنفسهم .

  – تقديم المساعدة للمعلمين الجدد لتسيير الصفوف بسلاسة .

  – الانتقال من التركيز علي المكافآت الخارجية إلي التركيز علي الرضا الذاتي في عمليـة التعلم .

  – أن يكون الطالب قادرا على التوصل إلي حلول ذات معني للمشكلات التي تواجهه .

  – يستخدم الطلاب مهارات تفكير عليا يما يتعلق بما يتعلم .

  – يغير الطالب صورة المعلم التقليدي علي انه المصدر الوحيد للمعرفة .

  – يعزز الطالب ثقته بنفسه .

من خلال ما تقدم يتبين أن استراتيجيات التعلم من المهارات الضرورية للدراسة الناجحة للطلاب والتي تتضمن معرفة المتعلم بعمليات تعلمه ، واختيار استراتيجيات دراسية تتناسب مع المهمات الدراسية المختلفة ومراقبة مدي نجاحه في استخدام تلك الاستراتيجيات ويتفق كثير من التربويين علي أن تعليم التلاميذ كيف يتعلمون هام جداً ، ويحتمل أن يكـون الهـدف النهـائي للتعليم .

إن تعليم الاستراتيجية يعتمد علي مسلمة هي : أن نجاح التلاميذ يعتمد إلـي حـد كبيـر علي كفاءتهم في التعلم معتمدين علي أنفسهم وأن يراقبوا تعلمهم ، وهذا يجعـل مـن الواجـب والضروري أن ندرس استراتيجيات التعلم والدرس للتلاميذ علي نحـو صـريح ، بـدءا مـن الصفوف الأولي بالمدرسة الابتدائية ، وأن نستمر خلال المرحلة الثانويـة والتعلـيم العـالي ، وينبغي أن يتعلم التلاميذ الاستراتيجيات المختلفة المتوافرة ، ومتـى يـستخدمونها علـي نحـو مناسب ، لذلك بدأ الباحثون حديثا في تنمية استراتيجياته تعلم نوعية ، واستخدموها مع التلاميذ ، وتركز كثير من هذه الاستراتيجيات بداية علي القراءة ، ولكنها بعد ذلك طبقت بنجاح علـي معظم الميادين بما في ذلك الرياضيات والفيزياء والكتابة .

تصنيف استراتيجيات التعلم :

 أولاً ١الاستراتيجيات المعرفيـة: وتهـتم بتحليـل الـنص أو الموضوع المراد دراسته ، ومن أمثلتها : التسميع التوضيح أو أو التفصيل  أو التنظيم سواء أكانت المهام تعلم بسيطة أم معقـدة (مركبة

٢ -الاستراتيجيات فوق المعرفيـة  :  وتهـتم بـإدارة عملية التعلم مثل الانتباه الانتقائي علي جزء معين من النص ، ومراقبة الفهم أو ضـبط الاستيعاب   وتقويم ما تم تعلمه أو التقويم الـذاتي

٣ -الاستراتيجيات الاجتماعية أو الوجدانية :  وتهتم بالتفاعل ما بين المتعلم والآخرين مثل : التعاون مع الآخرين لحل مشكلة ما ، المناقـشة والحوار مع الذات

ثانياً : تصنيف ماير (1988 , : ( يري ماير أن استراتيجيات التعلم تنقسم إلي ثلاث أنماط رئيسية وهي :

١استراتيجيات اختيار المعلومات وإبرازها :وتستخدم عندما يكون الهـدف تعلـم أجزاء محددة من المادة ، ومنها : وضع الخطوط تحـت المعلومـات المهمـة ، تحديد المفاهيم والمصطلحات الرئيسية ، وتجزئة المادة وتحديد عناصرها المهمة

 ٢استراتيجيات تكوين روابط داخلية بين أجزاء المادة : وتستخدم فـي تعزيـز عملية الاحتفاظ الذهني لما يعرض من الخبرات ، وتحسين القدرة علي الاستدلال الذهني لدي الفرد ومنها : وضع مخططات تنظيمية للمادة ، تـصنيف وتبويـب المعلومات والبيانات

٣استراتيجيات خارجية للمادة : وقد لا تعزز عملية الاحتفاظ بالمعلومات ، ولكنها تعزز دمج ما يمتلكه الفرد من بناء معرفي للخبرات مع الأبنية الجديـدة بـشكل متكامل، ومنها: ربط المادة بموضوعات أخرى مشابهة لها تم تعلمها سـابقاً ، أو ربط المادة بواقع الحياة مع إعطاء أمثلة عليها .

تقسم استراتيجيات التعلم وفقا لنموذج وينشتين إلـي أربعـة : وهي أنماط

 ١استراتيجيات التوضيح والتفصيل

  • استراتيجيات التوضيح والتفصيل لأداء المهـام التعليميـة البـسيطة أو الأساسية

وتتضمن استخدام التصور ، وإضافة رموز أو إشارات أو كلمات للخبرة المعروضة (النص المراد تعلمه)

  • استراتيجيات التوضيح والتفصيل لأداء المهـام التعليميـة المركبـة أو المعقدة  وتتضمن استخدام المعلومات والخبرات الـسابقة والمعتقـدات والاتجاهات لجعل المعلومات الجديدة أكثر وضوحاً

2استراتيجيات التنظيم :

  • استراتيجيات التنظـيم لأداء المهـام التعليميـة البـسيطة والأساسـية : ويقصد بها : القدرة علي تحويل أو ترجمة المعلومات إلي صيغة أو شكل أخر ـ بحيث يجعل الخبرة أكثر فهما مثل عمل قوائم .
  • ب‌-   . ب- استراتيجيات التنظــيم لأداء المهــام التعليميــة المركبــة أو المعقــدة والمتمثلة بتصميم إطـار عـام لموضـوع ما ووضـع رسـومات توضيحية .

٣استراتيجيات التحكم في الاسـتيعاب : وتعنـي معرفة المتعلم لقدرته علي الاستيعاب والفهم وإدراكه للمهام التي يطلـب منـه تأديتهـا مقارنة بمستوي الأداء المطلوب .

٤استراتيجيات وجدانية : وتتضمن خلق المناخ الوجداني المناسب لضمان فعالية التعلم ، ومن أمثلتهـا الاسترخاء التعـاون وعمل جدول للدراسة .

تصنيف أكسفورد : ( ربيكا أكسفورد :٣٠-٣٥ ( وضعت اكسفورد نظام جديد لاستراتيجيات تعلم اللغة ، وأسمته نظاما لأنها تري انه يتـضمن مجموعـة واضـحة مـن العلاقات الهرمية ، وتري أن نظامها أكثر وضوح وتنظيم في ربـط الاسـتراتيجيات الفرديـة والجماعية بمهارات اللغة الأربع وقسمت أكسفورد استراتيجيات التعلم إلي ما يلي

  أولا : استراتيجيات مباشرة :

وهي التي تتضمن مباشرة فـي مـادة الـتعلم ” اللغـة الثانيـة أو الأجنبيـة ” وتتـضمن الاستراتيجيات التالية

١استراتيجيات تذكريه :

  • عمل روابط ذهنية التصنيف في مجموعات  التناعي  والتفصيل  استخدام كلمات جديدة
  • توظيف الصور والأصوات . التصويرية الصور السينمائية استخدام كلمات مفتاحي استغلال الأصوات الموجودة بالذاكرة

   جـ- المراجعة الجيدة المراجعة البنائية

 د- التوظيف الحركي . تمثيل المعني استخدام الأساليب الميكانيكية

 ٢استراتيجيات معرفية :

  • الممارسة التكرار التدريب الرسمي علي النظام الصوتي والكتابي التعرف علي الصيغ والتراكيب واستخدامها إعادة الربط الممارسة الطبيعية .
  • إرسال واستقبال الرسائل المعرفة الخاطفة للفكرة استخدام المصادر لاستقبال وإرسال المعلومات

     جـ- التحلیل  والاستدلال الاستنباطية تحليل المصطلحات التعبيرية استخدام التحليل البيئي الترجمة انتقال الأثر والمخرجات المدخلات تنسیق

  د – تدوين الملاحظات التلخيص التركيز علي الأجزاء الھامة .

 ٣استراتيجيات تعويضية

  • التخمين الذكي استخدام تلميحات لغوية استخدام تلميحات أخري ب- التغلب علي القـصور فـي الكتابـة والتحـدث الارتداد إلي اللغة الأم طلب المساعدة استخدام التمثيل الصامت أو الإشارات التجنب الكلي أو الجزئي للاتصال اختبار الموضوع تطويع أو تقريب الرسالة تخليق كلمات استخدام الوصف أو المرادفات

استراتيجيات غير مباشرة :

وهي التي لا تتضمن مباشرة في مادة التعلم ذاتها ولكنها ضرورية لـتعلم اللغـة .وتتـضمن الاستراتيجيات التالية:

١استراتيجيات ما وراء المعرفة :

  • تركيز عملية التعلم النظرة الشاملة وربط ما هو جديد بما هو معروف من قبل تركيز الانتباه تأجيل التكلم والتركيز علي الاستماع
  • تخطيط وتنظيم التعلم . فهم عملية تعلم اللغة التنظيم تحديد الأهداف العامة والخاصة فهم الغرض من المهمة اللغوية (استماع – قراءة – تكلم – كتابة) التخطيط لمهمة لغوية البحث عن فرص للممارسة العملية

جـ- تقويم التعلم . المراقبة الذاتية . التقويم الذاتي

2- استراتيجيات وجدانيه :

  • خفض القلق الاسترخاء الإيجابي أو أخذ نفس عميق أو التفكير مليا. استخدام الموسيقى الاستفادة من الفكاهة
  • تشجيع الذات ذكر العبارات الإيجابية المشجعة المخاطرة بحرص مكافأة الذات

 جـ- تحديد المستوي الانفعاليتسمع الجسد استخدام القوائم كتابة يوميات لتعلم اللغة مناقشة المشاعر مع شخص أخر

 3- استراتيجيات اجتماعيه :

  • طرح الأسئلة طلب التوضيح أو التفسير طلب التصحيح
  • التعاون مع الآخرين التعاون مع الزملاء التعاون مع مستخدمين أكفأ للغة

 جـ- التعاطف مع الآخرين الفهم الثقافي مراعاة أفكار ومشاعر الآخرين

ملاحظة في المقال القادم سنتكلم عن انماط التعلم واثرها في التعليم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error

يمكنك متابعتنا ووضع لايك .. ليصلك كل جديد