* مرحلة الإعداد

أولا : المعايير الواجب توافرها في الألعاب التعليمية :

١ – أن يتضح الهدف من استخدام الألعاب التعليمية .

٢ – أن ترتبط الألعاب التعليمية والمحاكاة بالمنهج الدراسي ، ولذلك يجب أن يذكر الهدف العام ، والأهداف الخاصة للعبة بشكل واضح ، وأن تكون تعليمات تنفيذ اللعبة مختصرة ليكتسب اللاعبون أكبر قدر من التعليم .

٣ – مناسبة الألعاب التعليمية لأعمار التلاميذ ، ومستوى نموهم العقلي والجسمي .

٤ – أن تتطلب اللعبة من المتعلم : التأمل ، والتفكير ، والملاحظة ، والموازنة بين الأشياء .

٥ – أن تراعي اللعبة مجالات السلامة العامة .

٦ – أن تساعد الألعاب المعلم على تشخيص مدى نمو المتعلم عند اكتساب الخبرات المطلوبة ، و ّف المعلم على أماكن تعر الضعف في تحصيل المتعلم ؛ ليضع العلاج المناسب له .

٧ – أن تتناسب اللعبة وأعداد المتعلمين المشتركين بها ، وميزانية المدرسة .

٨ – أن يكون الوقت محددا لإنهاء اللعبة .

٩ – أن تمثل اللعبة الواقع بطريقة مقننة .

١٠ – أن تتدرج اللعبة في الصعوبة حتى تعمل على تنمية قدرات المتعلم ، أو مهاراته في تسلسل منتظم ينتقل من المستويات البسيطة والسهلة إلى الأكثر تعقيدا .

١١ – إمكانية تنفيذ اللعبة داخل حجرة الصف .

ثانيا : طريقة تصميم اللعبة التربوية :

١ – اختيار الموضوع أو المحتوى والأفكار الرئيسية والثانوية التي تتضمنها اللعبة .

٢ – تحديد الأهداف التعليمية بشكل يوضح ما يمكن أن يفعله التلميذ بعد دراسته للعبة .

٣ -تحديد الوقت اللازم لدراسة اللعبة ، وبيان استراتيجياتها الرئيسية .

٤ -تحديد خصائص الفئة المستهدفة ، وبيان أدوار اللاعبين

٥ -وصف وتحديد المواد والأجهزة والإمكانيات المتوافرة لتنفيذ اللعبة

٦ – تحديد المصادر التي ستستخدم في اللعبة من أدوات وأجهزة ومواد تعليمية

٧ – تحديد معايير الفوز في اللعبة

٨ – تحديد قوانين اللعبة وبيان كيفية تفاعل اللاعبين مع بعضهم بعضا ، حيث تصاغ حوادث اللعبة بشكل متسلسل ، وتوضح الأدوار التي يجب أن يقوم بها اللاعب لتحقيق الهدف ، وتبين نوع حركات اللاعب واتجاهاتها ، والعوائق التي قد تصادفه في اللعب

  • 9  – تجربة اللعبة على عينة من التلاميذ بغرض حل المشاكل التي قد تطرأ أثناء تطبيقها

 –            إعداد اقتراحات للمناقشة بعد الا نتهاء من اللعبة ، ويتضمن ذلك عناصر حول :

-الإدراك الأولي لطبيعة اللعبة و أهميتها – نموذج اللعبة

– إجراءات وخطوات تنفيذ اللعبة ، و أثر كل خطوة في تقدم التلاميذ نحو تحقيق الهدف

 – نتائج اللعبة ذاتها

– إنجاز التعلم – التغذية الراجعة عن اللعبة كنظام متكامل وذلك لتحسينها واثارة الدافعية لإنجاز أعمال أخرى ناجحة ناتجة عن تنفيذ اللعبة .

 . ومن المؤشرات والمحاكات التي يحكم من خلالها على صلاحية اللعبة ما يأتي :

تكلفة اللعبة .

–  الزمن المستغرق للعبة .

 – مدى مساهمتها في تنمية التلاميذ .

  – سهولة استخدامها وتطبيقه .

  – توافر الأمان عند استخدامها .

أنواع الألعاب التربوية

  ١-الدمى : مثل أدوات الصيد ، السيارات والقطارات ، العرائس ، أشكال الحيوانات ، الآلات ، أدوات الزينة …. الخ

٢ – الألعاب الحركية : مثل ألعاب الرمي والقذف ، التركيب ، السباق ، القفز ، التوازن والتأرجح ، الجري ، ألعاب الكرة … الخ

٣-ألعاب الذكاء : مثل الفوازير ، حل المشكلات ، الكلمات المتقاطعة … الخ.

 ٤ -الألعاب التمثيلية : مثل التمثيل المسرحي ، لعب الأدوار .. . الخ

 ٥ -ألعاب الغناء والرقص : الغناء التمثيلي ، تقليد الأغاني ، الأناشيد ، الرقص الشعبي … الخ .

٦ -ألعاب الحظ : الدومينو ، الثعابين والسلالم ، ألعاب التخمين … الخ .

 ٧ -القصص والألعاب الثقافية : المسابقات الشعرية ، بطاقات التعبير … الخ

نماذج تطبيقية للألعاب القرائية

  لعبة الكلمات المتقاطعة  الهدف :

 أن يستخدم التلميذ الحروف والكلمات في لعبة لغوية

  – طريقة عمل اللعبة

١ -عمل مربعات على قطعة من الورق المقوى كما في الشكل :

زضفدعط
رفرأشة
احأرنب
فصاقرد
ةافيلو
ونسفار

٢ -يكتب في المربعات الكلمات الآتية ( زرافة – ضفدع – فراشة – حصان – أرنب – قرد – فيل – فأر ) ، ثم يوزع المعلم الكلمات السابقة عموديا وأفقيا .

 ٣ -يطلب المعلم من التلميذ أن يحذف الحروف التي تتألف منها الكلمات المذكورة أعلاه .

 ٤ -يلون التلميذ الحروف الباقية التي ستشكل كلمة تدل على اسم طائر جميل .

 ٥ -يستطيع المعلم أن يكتب كلمات أخر ى تدل على أشياء معينة حسب رغبته .

لعبة صيد الأسماك

 الهدف : التمييز بين الحروف الهجائية . المستوى : الصف الأول أو الثاني الأساسي .

 طريقة التنفيذ : قص أشكال للسمك من ورق الرسم ، وتدوين كلمات أو حروف على كل سمكة بخط واضح ، ثم يثبت في كل سمكة مشبكا معدنيا ، كما يتم صنع سنارة صغيرة بخيط قوي يثبت في أسفله مغناطيس ، ويتم وضع الأسماك على طاولة المعلم أو في سلة واسعة ؛ ليسهل قراءة الكلمات ، وتبدأ اللعبة كسباق بين تلميذين أو أكثر حيث يطلب منهما اصطياد حروف معينة أو أسماء أو أفعال أو حروف جر من بين أسماك كثيرة تحتوي على تلك الكلمات، ومن يصطاد أكبر عدد من الأسماك حسب المطلوب منه يعتبر الفائز في اللعبة .

لعبة مكعبات الأحرف

 الهدف أن يتعرف التلميذ حروف اللغة العربية بأشكالها ومواضعها المختلفة في الكلمة .

 المستوى : الصف الأول أو الثاني الأساسي .

 طريقة التنفيذ : إحضار مجموعة لا تقل عن خمسين مكعبا مطلية بلون مناسب . وباستخدام الألوان و نكتب على كل مكعب حرفا بكافة أشكاله. وإن مجموعة المكعبات في مجموعتها تشكل لعبة واحدة منسجمة ، ولا يجوز الفصل بينها، وهي تخدم لاعبا واحدا لتلك اللحظة . ويستطيع التلميذ تركيب الأحرف لعمل كلمات ذات معان .

لعبة كرة السلة

 الهدف أن يركب التلميذ كلمات لها معان من الحروف .

 المستوى : الصف الأول أو الثاني الأساسي .

 طريقة التنفيذ : يقوم بهذه اللعبة تلميذان ، حيث يأخذ كل منهما كيسا من الكرات ، كل كرة مكتوب عليها حرف واحد ، ثم يرمي كل لاعب عددا من الكرات من مكان قريب ، والكرة التي تدخل السلة توضع جانبا

وبعد انتهاء رمي الكرات يتيح المعلم لتلاميذه تكوين أكبر عدد من الكلمات التي يمكن أن تتكون من هذه الحروف . والتلميذ الذي يجمع أكبر عدد من الكلمات هو الفائز .

لعبة كلمة تبحث عن نقطة

 الهدف : التمييز بين بعض الحروف المتشابهة .

 طريقة تنفيذ اللعبة : يمكن أن تأخذ هذه اللعبة شكل الأحجية ، يكتب المعلم كلمة على اللوح ، ويقرأ الأحجية المكتوبة على بطاقة ، ويطلب إلى تلاميذه وضع النقطة في المكان المناسب لتدل الكلمة على الأحجي .ة أو يكتب المعلم بطاقات الكلمات ، وبطاقات الأحاجي ، ويوزعها على التلاميذ ، ويترك حرية الحركة لهم . يبحث حامل بطاقة الكلمة عن زميله حامل الأحجية ، ويشترك الاثنان في الإجابة ويخرجان رافعين البطاقتين معا .

لعبة البطاقات :

الهدف : قراءة الجمل ، وتنفيذ ما فيها من طلب .

 طريقة تنفيذ اللعبة : يقوم المعلم بتوزيع بطاقات مكتوب عليها جملا مفيدة على التلاميذ ، ثم يطلب من كل تلميذ قراءة نص البطاقة وتنفيذ الطلب الوارد في البطاقة .

لعبة الألغاز:

 الهدف : قراءة اللغز و ايجاد حلول له.

 طريقة تنفيذ اللعبة : يكتب المعلم بخط واضح على البطاقات الألغاز ، ثم يطلب من التلاميذ قراءتها ومناقشتها مع زملائه لإيجاد حلول لها ويمكن أن تؤدى هذه اللعبة بصورة فردية أيضا .

لعبة الأخطاء:

 الهدف : قراءة الجملة ، ثم إعادة تركيبها بحيث تكون ذات معنى صحيح .

 طريقة تنفيذ اللعبة : يعرض المعلم عبارة ذات معنى غير معقول . مثال : يطير الحصان ، ويهبط على الزهرة . – يطلب المعلم من أحد التلاميذ قراءة العبارة وتحديد موضع الخطأ فيها ، ثم يكلف تلميذا آخر بقراءة العبارة بعد تصويبها .

         لعبة الجمل الحرة

            الهدف : توظيف كلمات درسها التلميذ في جمل من إنشائه .

          طريقة تنفيذ اللعبة : يختار المعلم فقرة من أحد النصوص المقررة في الكتاب المدرسي ، وينتقي منها كلمات  متفرقة ، ثم يطلب من التلاميذ وضع هذه الكلمات في جمل جديدة ذات معنى مفيد

    لعبة إعادة بناء الجمل

       الهدف : تكوين جمل مفيدة من كلمات مبعثرة .

     طريقة تنفيذ اللعبة : يعرض المعلم كلمات مبعثرة على بطاقات ، وفي كل بطاقة كلمة ، ثم يكلف أحد

التلاميذ بإعادة ترتيب الكلمات ليشكل منها جملة مفيدة ، ثم يقوم التلميذ بقراءة الجملة الجديدة التي كونها .

ثالثا : تنظيم المكان وطريقة جلوس التلاميذ في التعلم باللعب :

 إن طبيعة النشاط ونوعية الألعاب ترجح نمطا على آخر ، فهناك أنشطة يفضل أن يقوم بها التلاميذ بشكل فردي مثل اكتساب مفاهيم معينة ، في حين تسرد القصة لجميع التلاميذ وهم جالسون في نصف دائرة أمام المعلم أو جالسون على مقاعدهم الصفية . وهناك أنشطة يفضل أن تتم في مجموعات صغيرة لتتيح فرصة المشاركة وحل المشكلات مثل بعض الأنشطة الفنية . ومن المناسب أن ينوع المعلم في استخدام هذه الأنماط على أن يراعي طبيعة النشاط وخصائص التلاميذ . أما بالنسبة لتنظيم غرفة الصف فينبغي أولا توفير شروط الصحة والسلامة والأمن فيها ، وتجهيزها بكل ما يلزم التلاميذ من لعب و وسائل مناسبة .ومهما يكن من أمر فإن طبيعة النشاط ونوع اللعبة هي التي تحدد تنظيم المكان وطريقة جلوس التلاميذ . وينبغي أن يراعي المعلم أن توزيع التلاميذ في مجموعات صغيرة يتم وفق أسس معينة مثل الر : غبة في العمل الجماعي ، والعلاقات بين التلاميذ أنفسهم فلا يمكن لتلميذ أن يتفاعل مع المجموعة ما دام غير راغب في العمل الجماعي ، أو كان لا يرغب في العمل مع التلاميذ المجموعة ؛ ولهذا يجب تشجيع التلميذ وتعزيزه للانطلاق في المجموعة وممارسة اللعب التعليمي ، فقدرات التلميذ وميوله تتدخل في اختياره التلميذ لمجموعة اللعب ، فقد يختار مجموعة ما

يمارس معها ألعابا لغوية ، وينتقي مجموعة أخرى ليؤدي برفقتها ألعابا فنية ، و المهم هو ترك الحرية للتلميذ للتفاعل بما يلائم شخصيته وميوله مع مراعاة تجنب إحداث الفوضى . الأسس التي يعتمد عليها المعلم في تنظيم غرفة الصف

تحديد الأهداف التعليمية

  • –          تنظيم المكان بما يسمح للتلاميذ بالتحرك بحرية . –
  • –          التأكد من توفير السلامة والأمن في المكان . –
  • –          توفير الوسائل واللعب التعليمية الملائمة للنشاط . –
  • –          تنظيم المكان بحيث يستطيع المعلم رؤية كل تلميذ وهو يعمل ليتعرف على حاجات التلاميذ و رغبتهم في المساعدة

  – تنويع تنظيم المكان بما يجعله جميلا جذابا لإثارة اهتمام التلاميذ بالنشاط

  – إشراك التلاميذ في تنظيم المكان ، والاستعانة بآرائهم في هذا المجال .

فيما يأتي ملـخــص لدور المعلم في مرحلة الإعداد :

 أ – دراسة اللعبة بدقة وذلك لإتقان قوانينها ، والتأكد من صلاحيتها للعمل .

 ب- توزيع الأدوار على التلاميذ وشرح النقاط الصعبة فيها مر ارا .

 ج- تحديد وقت اللعبة ، والتأكد من صلاحيتها .

 د – ملاءمة المكان للعبة مع الأخذ في الاعتبار صفة اللعبة من حيث كونها جماعية أم فردية .

  هـ – تهيئة المعلم نفسه لهذه الألعاب بحيث يقوم بعمل التجارب اللازمة لكل لعبة .

 و -عداد قائمة بأسماء التلاميذ ، والخبرات المطلوب اكتسابها ، والخبرة المتوفرة لكل لعبة .

ز- تهيئة أذهان التلاميذ مع إثارة انتباههم حتى يعرفوا المطلوب منهم .

ح-  اتاحة الفرصة لكل تلميذ الحرص على عدم إثارة الشغب ، أو التعدي على الغير وذلك لحفظ النظام وا أن يحقق التعلم المطلوب .

مرحلة استخدام اللعبة التربوية :

 – ترتبط طريقة التقديم بخطة المعلم و ذوقه في تقديم الوسائل التي يستخدمها لتهيئة أذهان التلاميذ . ولكي ينجح المعلم في ذلك عليه أن :

١ – يستخدم أسلوبا جماليا في التقديم بحيث يدفع التلاميذ إلى الانتباه والاستماع والمشاركة التلقائية .

 ٢ – يحرص على أن تكون ألفاظه لطيفة وصوته مناسبا .

 ٣ – يستخدم أساليب متنوعة للتقديم كأسلوب الأسئلة أو القصة .

 وفي هذه المرحلة يقوم التلاميذ بالاستخدام ، ويجب مراعاة الآتي في استخدام الألعاب – :

 ) أ) أن يكون الاستخدام هادفاً بمعنى أن يفعل التلميذ ما نتوقع منه فعله .

 مثال ذلك – : أن ينظر التلميذ إلى الصورة ويضع أمام كل صورة الاسم المناسب لها .

 ) ب( أن يترك المعلم فرصة للتلميذ حتى يصل إلى الحل المطلوب .

 ) ج( الانتباه إلى الأخطاء التي قد تتكرر من بعض التلاميذ ، ومحاولة التركيز عليها .

 ) د( يجب مراعاة المستويات العقلية بين التلاميذ ، وذلك في توزيع الأدوار ، حسب اللعبة .

) هـ( يجب على المعلم القبول ببعض الحركة التي قد تصاحب هذا النوع من التعليم ، حتى لا يضيق التلميذذرعاً يذهب بمتعة التعلم بهذه الطريقة . ٍ بفرض نظام قاس .

* مرحلة المتابعة :

 – يسعى المعلم جاهداً إلى متابعة التلاميذ طوال المراحل المختلفة ، ويعمل المعلم علـى تنويـع الأسـاليب التـي تؤدي إلى زيادة الخبرة بالتدرج المنطقي فالتنويع بالألعاب التربوية يؤدي إلى الحصول على الخبرة نفسـها حتى نتأكد من أن التلميذ وصل إلى المستوى المناسب من الأداء وبذلك ينتقل إلى الخبرة التالية .

 * مرحلة التقييم :

 – وفي هذه المرحلة يقوم المعلم بتقييم التلاميذ، وهنا نوضح بأن التقييم في استراتيجية الـتعلم باللعـب بالـذات يكون واضحاً للتلاميذ من خلال مؤشرات يحكم بها التلميذ علـى أدائـه دون اللجـوء إلـى المعلـم ، وكـذلك مـن خلال المجموعة التي ينتمي إليها . لذا يجب الابتعاد عن كل ما شأنه أن يثبط من همة التلميـذ ويقلـل مـن عزيمته ، أو يجعله ينفر من اللعب ، مثل : الإقلال من أهمية محـاولات التلميـذ أو مقارنتـه بغيـره مـن التلاميذ .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error

يمكنك متابعتنا ووضع لايك .. ليصلك كل جديد