https://almuajih.com/

من وجهة نظري التعليم في العالم العربي لا زال في مؤخرة الدول لأننا لا زلنا نهتم بالمظهر أكثر من الجوهر

الكثير من الدول العربية أدخلت بعض أنواع التكنلوجيا لمدارسها ولكن أهملت الجانب المهم في العملية التعليمية ألا وهو كرامة المعلم ومكانته في العملية التعليمية حيث لا زالت الرواتب متدنية جدا مقارنة بالدول المتقدمة تعليميا ومن الناحية المعنوية غالبا  محطم من ضغوطات المجتمع ومن وزارت التعليم وانظمتها ومن ادارة المدرسة خاصه دور المشرف التربوي الذي يركز على السلبيات اكثر من الإيجابيات وعدم فهم دور المشرف التربوي بان دوره الاساسي هو فني وتربوي بان واحد وإذا وجد قصور عند المعلم لا يسعى للبحث عن الاسباب والعمل الجاد على تنميته لدى المعلمين وخاصة بإقامة دورات  مستمرة لصقل واشباع المعلم بالأسلوب الحسن بمهارات التدريس والكفايات المهنية ودور المعلم في التعليم  وسيكون لدينا مقاله بدور المشرف التربوي في العملية التعليمية وفي هذا المقال سنوضح الاسباب والدوافع لتعليم أفضل وجيل مثقف .

https://almuajih.com/

دور المعلم في التعلم الالكتروني

عندما تتوفر له الامكانات ويزيد الاهتمام بدوره من كل النواحي من قبل نظام التعليم يمكن إيجاز دور المعلم في التعلم الإلكتروني كما يلي:

أولا :ميسر للعملية التعليمية ودوره موجها للطلاب لتحقيق اهداف المنهج .

ثانيا :مبسطا للمحتوى وبالتالي تبسيط الكم من المعلومات حتى تسهل على الطالب أخذ أكبر كميه من المعلومات .

ثالثا : باحثا وهذا من كفايات المعلم أن لا يقتصر على المعلومات المتوفرة بل باحثا على أقصر الطرق لإيصالها للمتعلم

رابعا :تكنلوجيا أي ملما بالأجهزة المتوفرة وكيفية استخدامها وتوظيفها في التعلم .

خامسا :مصمما للخبرات التعليمية الافتراضية وتوجيه المتعلم إليها والمشاركة فيها مثل الانشطة التربوية والمجتمعية

سادسا : مديرا للعملية التعليمية لتحقيق الاهداف التربوية وهو دور قيادي في التخطيط والتنظيم .

سابعا : ناصحا ومستشاراً يدل المتعلمين إلى الطريق الأصوب لنجاح العملية التعليمية

نظرة الأن للمؤثرات على العملية التعليمية

   ارقام مخيفه

نظرة سريعة على الأرقام التي تصدرها المؤسسات العربية العاملة في مجال التربية والتعليم في الوطن العربي نجد بأن عدد الأمِّيين في العالم العربي يكاد يصل إلى حوالي 54 مليون أمِّي وقد تم تسجيل تراجع  بطيء  لعدد الأميين  في الوطن العربي بين سنتي 2008 و2015 من حولي 58 مليون إلى 54 مليون ّ أمي. علما أن عدد سكان الوطن العربي يبلغ حوالي 327 مليون نسمة حسب تقرير (UNFPA) لحالة سكان العالم.

وحسب البيانات أيضاً فإنه و حتى عام 2024 يتوقع أن يكون هناك 49 مليون أمي في العالم العربي. من بينهم حوالي 15,5مليون ذكر و33,5مليون أنثى. يبلغ عدد الأميين الشباب منهم حوالي 6,5 مليون. 

وحسب المرصد العربي أيضاً فإن حوالي 5,6 مليون طفل عربي ما بين 6-11 سنة لم يلتحقوا اساساً بالمدرسة (61,2 % منهم من الإناث) هذا في عام 2014

الحروب وأثرها على المعلم والتعليم

 سوريا: والواقع السوري اليوم قد أحال البلد بعد أكثر من 5 سنوات من الحرب المستمرة والبراميل المتفجرة إلى دمار وقد أظهر تقرير اليونيسيف أرقاماً صادمة حول واقع التعليم حيث يظهر التقرير: تدمير 33% من المدارس وأن هناك حوالي 2,8 مليون طفل سوري خارج المدرسة. كما أن نسبة الأطفال المشردين داخل سوريا وخارجها تبلغ حوالي 5,5 مليون طفل. هذا الواقع المأساوي يغلق الباب أمام أي محاولة للبحث في واقع التعليم في بلد تعيش حالة حرب مستمرة اجتمعت فيها كل مصالح وتناقضات العالم لتتصارع على الأرض السورية.

العراق: لا تختلف العراق في واقعها المأساوي عن سورية وإن كان طول المدة وطبيعة النظام الحاكم قد أدَّت إلى عدم تسليط الضوء على واقعها كما هو الحال في دول أخرى. وتعيش العراق ضمن واقع مرتبك منذ احتلالها عام 2003 الذي دمَّر البنية التحتية وأزاح الواقع السياسي انزياحاً تاماً باتجاه السيطرة الإيرانية الشاملة. التي بدأت بقتل العلماء العراقيين  ولم تقف عند حدود التدخل في وضع المناهج العراقية.  هذا بالإضافة إلى الطبيعة الطائفية التي تسيطر على واقع التعليم في العراق والتي أنتجت ولا تزال خطاباً طائفياً مدمراً يجعل من التعليم ميدانا مساهماً لاستمرار الحرب الطائفية بين مكونات الشعب العراقي.

مصر:  يبلغ معدل الأمية في مصر  للسكان -15 سنة فأكثر- 29.2% منهم 20.5% للذكور مقابل 38.1% للإناث. وتحتل مصر حسب تقرير التنافسية العالمية المركز الأخير عربيا ً و116 من بين 140 دولة على مستوى العالم. بينما تحتل المركز139 –أي قبل الأخير- عالميا في جودة التعليم الأساسي.

موريتانيا: تقول الأرقام الحكومية أن نسبة التحاق التلاميذ في المدارس تصل 84% ومع ذلك فإن 40% من هؤلاء التلاميذ لا يكملون دراستهم الابتدائية بل يتسربون من التعليم. أيضاً في موريتانيا توجد جامعة واحدة هي جامعة نواكشوط وهذه الجامعة تضم أربع كليات فقط هي الطب والآداب والعلوم وكلية القانون والاقتصاد إضافة إلى معهد تقني واحد، ولذلك فهناك نقص واضح وعدم ارتباط باحتياجات سوق العمل في موريتانيا من صيد وزراعة وتعدين وهندسة وغيرها والنتيجة أن 12% فقط من خريجي هذه الجامعة يجدون فرص عمل. موريتانيا هي الدولة الأولى عربياً بنسبة الأمية التي تصل إلى 48%.

اليمن : الحرب والتدخلات الخارجي هادات إلى دمار اكثر البنية التحتية للتعليم وجائحة كورونا زادت الأمر سوءا

كشفت وزارة التربية والتعليم عن تدمير وتضرر ألفين و621 مدرسة ومنشأة تعليمية، جراء العدوان السعودي الأمريكي على مدى 1000 يوم من العدوان على اليمن.

وأوضحت وزارة التربية والتعليم في مؤتمر صحفي عقدته بصنعاء بمرور ألف يوم من العدوان، أن الخسائر والأضرار المادية التي لحقت بقطاع التعليم جراء العدوان تجاوزت 334 مليون و52 الف دولار..

ليبيا :  قالت منظمة السلام العالمي إن قرابة 200 ألف طفل ليبي حُرموا من التعليم بسبب الحرب الدائرة بين قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر وقوات حكومة الوفاق الوطني جنوبي طرابلس، وأوضحت المنظمة في آخر تقرير لها أن أطفال ليبيا يعيشون أوضاعا مأساوية. من جانبها أفادت منظمة اليونيسيف عن تضرر 268 ألف طفل ليبي جراء الحرب في البلاد، وتم استيعاب نحو خمسين ألف طفل منهم في المدارس وكل ذلك للتدخلات الخارجية وضربها للبنية التحتية في التعليم

الدول العربية : التي تملك الامكانات ليس التعليم فيها بأفضل مع وجود تكنلوجيا التعليم وتصنف ضمن دول متأخرة عالميا وهذا غالبا لأن مسؤولي التعليم لا يملكون الدراية الكافية والمحسوبيات  بما يتطلب الواقع التعليمي حتى ينهض وما اراه..

 اولا : الاهتمام بالمعلم كما وكيفا وماديا ومعنويا .

ثانيا :الاهتمام بتدريب المعلم المستمر لحصوله الدائم على كفايات تعليميه .

ثالثا : الاهتمام بالأشراف التربوي لأن له علاقة وثيقه بتقدم المعلم .

رابعا : تفعيل التكنولوجية حسب الامكانات  المتوفرة وتوفير الاجهزة الازمة للمعلم بأسعار قليلة .

ملاحظة : الواجب على الدول العربية إذا أرادت التقدم في التعليم لديها أن تفصل السياسة عن التعليم واكيد سيرفض ذلك القادة لأن ذلك يضر بمصالحهم التي تعودوا وراثيا عليها نهب خيرات الشعوب وتدخير مليارات الدولارات ولن يشبعوا وكل ذلك مؤثر على تطور التعليم وغالبا الهدف تجهيل الشعب والاهتمام بالمظهر أكبر دليل على ذلك وهدفنا من هذا الكلام هو حث القادة أنهم رعاة على الشعب وامناء على توفير كل الامكانات لرفاهيتيه وتقدمه وسيسالهم الله عليهم وما دام القائد يسعى لتخليده وتمجيده لا خير فيه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error

يمكنك متابعتنا ووضع لايك .. ليصلك كل جديد