تتعدد الاستراتيجيات المتبعة في التعلم النشط خلال العملية التعليمية والتدريسية في البيئة التعليمية،سنأخذ منها اربع استراتيجيات وتتمثل من خلال ما يلي:

أولا ًاستراتيجية الحوار والمناقشة:

تعرف بأنها عبارة عن طريقة حوار منظم، تعتمد على تبادل الآراء والخبرات بين الأشخاص المتعلمين داخل البيئة الصفية، فهذه الطريقة تهدف إلى تنمية وتطوير مهارات التفكير عند الأشخاص المتعلمين عن طريق الأدلة التي يقوم الشخص المتعلم على عرضها وتقديمها من أجل العمل على دعم الاستجابة

ما هي مميزات استراتيجية الحوار والمناقشة؟ من الأمور التي تقوم على تمييز هذا النوع من الاستراتيجيات المستخدمة في التعلم النشط في التدريس التربوي ما يلي:

  1. تقوم على دعم وتعميق فهم واستيعاب الأشخاص المتعلمين للمادة الدراسية العلمية.
  2. تعمل على رفع المشاركة الفاعلة للأشخاص المتعلمين في المواقف التعليمية.
  3. تعمل على رفع مستوى ثقة الشخص المتعلم بنفسه.
  4. تعمل على تقديم تغذية راجعة بشكل مباشر للأشخاص المتعلمين عن تأديتهم للمهام.
  5. تفتح للأشخاص المتعلمين المجال من أجل القيام على تطبيق مهارات التفكير والإنصات.
  6. تقوم على تنمية وتطوير روح التعاون بين الطلاب وذلك يؤدي إلى منع الملل. 
  7. تساعد المدرس في مراعاة الاختلافات الفردية بين الأشخاص المتعلمين.
  8. تكسب الشخص التعلم مجموعة عديدة من المهارات.
  9. تفتح المجال للأشخاص المتعلمين من أجل التعبير عن وجهات نظرهم وآرائهم.
  10. تتيح المجال من أجل تبادل الأفكار من خلال عملية الشرح والتعليق.
  11. تفتح قنوات جديدة من أجل الاتصال داخل البيئة الصفية.
  12. تفتح المجال من أجل إثارة الأفكار الإبداعية.

ثانياً استراتيجية العصف الذهني:

هي عبارة عن خطة تدريسية تقوم على إثارة أفكار الأشخاص المتعلمين وتفاعلهم، من خلال الخلفيات العلمية التي يملكونها، بحيث يعمل كل شخص من الأشخاص المتعلمين كعامل مساعد ومنشط لمجموعة من أفكار الآخرين، خلال إعداد الطلاب لقراءة أو مناقشة موضوع محدد، بوجود الشخص الموجه والمرشد للتفكير وهو المدرس.

ما هي أهمية استراتيجية العصف الذهني؟ لهذا النوع من الاستراتيجيات المستخدمة في العملية التعليمية في التدريس التربوي مجموعة من الأمور الهامة التي تقوم بها وتتمثل من خلال ما يلي:

1- أنها تقوم على تنمية الحلول الإبداعية والمبتكرة للقضايا والعقبات.

2- تساعد الأشخاص المتعلمين على الإبداع والابتكار.

3- تقوم على إثارة اهتمام وعناية الأشخاص المتعلمين في المواقف التعليمية.

4- تعمل على تطوير وتنمية مفهوم الذات والثقة بالنفس لدى الأشخاص المتعلمين.

5- تقوم على التأكيد على المفاهيم الرئيسية في الدرس.

6- تعيين مقدار فهم واستيعاب الأشخاص المتعلمين للمفاهيم.

7- تحديد استعداد الأشخاص المتعلمين من أجل التحول إلى نقاط عميقة بشكل أكثر.

ثالثاً استراتيجية حل المشكلات:

تُعد مهارة مواجهة والتصدي للمشكلات والعمل على حلها من المهارات الرئيسية التي يجب أن يقوم الشخص المتعلم بتعلمها من أجل أن يقوم بمواجهة التحديات والمشكلات المستقبلية.

ما هي مميزات استخدام استراتيجية حل المشكلات؟ من الأمور التي تميز هذا النوع من الاستراتيجيات المستخدمة في العملية التعليمية والتدريسية في التدريس التربوي ما يلي:

  1. تعمل على توفير الأحوال المناسبة من أجل جعل الشخص المتعلم يكتشفها من تلقاء نفسه، بدل من الاعتماد على الغير فيكون منتج وليس مستهلك.
  2. تؤكد على أن العمليات هي عبارة العمليه التعليميه هدف  بدلاً من مجرد المعرفة.
  3. تؤكدالأسئلة  المنشطة لعملية التفكير.
  4. تعمل على تقوية روابط المحبة بين المعلم والطلاب.
  5. تعمل على تحقيق شخصية الشخص المتعلم، بحيث يكون أكثر قدرة على قبول الخبرات والتجارب الجديدة

ما هي خطوات حل المشكلة؟

1- العمل على تعيين وتحديد المشكلة التي يود العمل على حلها.

2- يقوم بجمع البيانات الضرورية عن المشكلة.

3- العمل على إيجاد واقتراح حلول للمشكلة.

4- العمل على مناقشة الحلول المقترحة.

  • الاستنتاج للتوصل إلى الحل المناسب للمشكلة.
  • تنفيذ وتطبيق الاستنتاجات على مواقف مشكلة جديدة.

رابعاً استراتيجية الاكتشاف:

ويقصد بها وصول الأشخاص المتعلمين إلى المعلومة من تلقاء أنفسهم، بالاعتماد على الجهد الذي يبذلونه وتفكيرهم، فهي من أهم الاستراتيجيات التي تقوم على تنمية التفكير

الأهداف العامة للاكتشاف

• تساعد دروس الاكتشاف الطلبة على زيادة قدراتهم على تحليل وتركيب وتقويم المعلومات بطريقة عقلانية 1-

• 2- يتعلم الطلبة من خلال اندماجهم في دروس الاكتشاف بعض الطرق والانشطة الضرورية للكشف عن اشاء جديدة بأنفسهم .

. 3- تنمي لدى الطلبة اتجاهات واستراتيجيات في حل المشكلات والبحث

•4= الميل الى المهام التعليمية والشعور بالمتعة وتحقيق الذات عند الوصول الى اكتشاف ما 

ما هي أقسام استراتيجية التعلم بالاكتشاف؟ ينقسم التعلم بالاكتشاف في التدريس التربوي إلى نوعين وتتمثل هذه الأنواع من خلال ما يلي:
أنواع التعلم بالاكتشاف  
هناك عدة طرق تدريسية لهذا النوع من التعلم بحسب مقدار التوجيه الذي يقدمه المعلم للطلاب وهي : 

أولاً : الاكتشاف الموجه : 

وفيه يزوّد المتعلمين بتعليمات تكفي لضمان حصولهم على خبرة قيمة ، وذلك يضمن نجاحهم في استخدام قدراتهم العقلية لاكتشاف المفاهيم والمبادئ العلمية ، ويشترط أن يدرك المتعلمون الغرض من كل خطوة من خطوات الاكتشاف ويناسب هذا الأسلوب تلاميذ المرحلة التأسيسية ويمثل أسلوبا تعليميا يسمح للتلاميذ بتطوير معرفتهم من خلال خبرات عملية مباشرة .

ثانياً :  الاكتشاف شبه الموجه : 
وفيه يقدم المعلم المشكلة للمتعلمين ومعها بعض التوجيهات العامة بحيث لا يقيده ولا يحرمه من فرص النشاط العملي والعقلي ، ويعطي المتعلمين بعض التوجيهات .

ثالثاً : الاكتشاف الحر :
وهو أرقى أنواع الاكتشاف ، ولا يجوز أن يخوض به المتعلمين إلا بعد أن يكونوا قد مارسوا النوعين السابقين ، وفيه يواجه المتعلمون بمشكلة محددة ، ثم يطلب منهم الوصول إلى حل لها ويترك لهم حرية صياغة الفروض وتصميم التجارب وتنفيذها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error

يمكنك متابعتنا ووضع لايك .. ليصلك كل جديد